أودي تطلق سيارة تتصرف كالبشر (صور) – إرم نيوز‬‎

أودي تطلق سيارة تتصرف كالبشر (صور)

أودي تطلق سيارة تتصرف كالبشر (صور)

المصدر: إسماعيل الحلو – إرم نيوز

أطلقت شركة أودي الألمانية سيارة القيادة الذاتية التي تتصرف كالبشر، وقالت صحيفة ”ذا ديلي ميل“ البريطانية إن سيارات القيادة الذاتية التي أنتجتها أودي تقلل من خطر الحوادث والازدحامات من خلال التخلص من عدم قدرة البشر على التنبؤ.

وتعمل مركبة الأودي آيه 7 الرياضية ذاتية القيادة التجريبية المسماة ”جاك“، بشكل أوتوماتيكي فتتجه نحو علامات الطريق قبل أن تعطي إشارة بأن في نيتها القيام بمناورة لتغيير المسرب.

ووجد عملاق السيارات الألماني أن هذه الحركة البارعة تستخدم من قبل السائق البشري بطريقة غير واعية، حيث يقوم بالانحراف لتغيير المسرب قبل أن يعطي إشارة بذلك.

وتنوي شركة أودي أن تعطي مجالاً أوسع في المركبات الكبيرة مثل الشاحنات عند إجراء عملية تجاوز، بشكل يشبه أكثر سائقي السيارات من البشر.

وعندما ترغب مركبة أخرى بدخول نفس المسرب، فإن المركبة الذاتية تزيد سرعتها أو تنقصها لإفساح المجال للمركبة الأخرى.

لكن هناك مخاوف بأن تقوم السيارات الآلية بعمل تغيير للمسرب بشكل متقن كثيراً ومفاجئ، بحيث يكون الأمر صعباً للتوقع بالنسبة للسائقين الآخرين على الطريق.

وقالت أودي بأن تكنولوجيا ”زيفاس“ المستخدمة في السيارة جاك، سمحت بأن تكون قيادة السيارة أكثر ”طبيعية“ .

وصممت السيارة حالياً لأخذ التحكم بالمركبة في أنواع معينة من الطرقات، مثل الطرق السريعة، مما يساعد في تخفيف الضغط على السائق البشري.

وتستمر الحساسات في أخذ القراءات عن المحيط والوضع القادم لحركة السير، مما يساعدها في توقع عمليات تغيير المسارب أما في المستقبل، تزعم أودي بأن بنية السيارات والطرق ستكون متصلة ببعضها بشكل أكبر، وتأمل بأن يتم تجربة السيارة على شوارع حقيقية عام 2018.

فعلى سبيل المثال، المعلومات المتغيرة الواردة من إشارات المرور يمكن إرسالها رقمياً إلى السيارة بهدف تقليل الازدحام. إضافة لذلك، تقوم أودي بتجربة السيارة بالنسبة للمحيط الذي حولها مما قد يسمح للسيارات ذاتية القيادة باستخدام جوانب الشارع عندما يكون مفتوح مؤقتاً.

وهذه الخطوة الواضحة في مجال التواصل بين السيارات التي تستخدم نفس الطريق. ويمكن للسيارة أيضاً أن تعطي تقارير عن النقاط الخطيرة والحوادث بشكل آني.

وبناءً على ذلك يتم تحديد سرعات القيادة وبما يتناسب مع سرعات السيارات الأخرى على الطريق من خلال القيادة الذاتية وضبطها لأدنى مستوى خطورة مرغوب.

فيما تلعب بنية الشارع دوراً خاصاً في السيارة ذات القيادة الذاتية التي تسير عليه. إضافة إلى أن الحساسات في السيارة، والإشارات من البيئة المحيطة تعطي السائق نظرة دقيقة عن الطريق للأمام.

وأشارت أودي: ”القيادة الذاتية توفر أماناً أكبر، فاستخدام أكثر كفاءة لبنية النقل ووقت استرخاء أكبر للسائق.

ففي الولايات المتحدة، أودي استخدمت سيارة ”تي تي أس“ بدون سائق لحفر شعارها ذو الحلقات الأربعة على أرضية من الملح وتوجيه سباق الدراجات الأسطوري ”بايك بيك“ لأعلى جبال روكي.

وفي مضمار هوكنهايم جراند بريكس، تم اطلاق سيارة أودي من طراز ”أر أس 7“ الرياضية حول المضمار بسرعة عالية جداً، وقد قطعت خط النهاية خلال ما يقارب الدقيقتين فقط.

منذ ذلك الحين، بدأت أودي بإجراء العروض عن الخطوات القادمة في السيارات ذاتية القيادة على الطرقات العامة أيضاً، وتحت ظروف القيادة الحقيقية في الطريق الأمريكي السريع الذي يمتد من الساحل الغربي إلى لاس فيغاس.

ومن الجدير بالذكر أن أودي ليست الشركة الوحيدة التي تعلن عن تطويراتها في مجال السيارات بدون سائق. ففي الشهر الماضي أعلنت فولفو بأنها بدأت تجربة إصدارها من السيارات ذاتية القيادة ”إكس سي 90“ مع البريطانيين في شوارع لندن.

22 33 44

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com