ناسا تعزل متطوعين مرشحين للعيش في المريخ

ناسا تعزل متطوعين مرشحين للعيش في المريخ

المصدر: إرم- من وداد الرنامي

في أطول تجربة من نوعها، عزلت وكالة الفضاء الأمريكية ناسا، ستة متطوعين داخل قبة شمال جزيرة مونا في هاواي، ووفرت لهم ظروف حياة كتلك الموجودة في المريخ استعدادا لإرسالهم للإقامة في الكوكب الأحمر مستقبلا.

الطاقم مكون من عالم فرنسي في الفلك والأحياء، وعالم فيزياء ألماني، وأربعة أمريكيين من مختلف التخصصات : ربان ومهندس وطبيب صحفي وعالم متخصص في التربة، وهم 3 رجال و3 نساء.

وسيقضي الطاقم 12 شهرا داخل قبة مساحتها 11 مترا مربعا وارتفاعها ستة أمتار ، وقد أقفلت عليهم الأبواب منذ الساعة الواحدة من صباح اليوم السبت، حسب توقيت غرينيتش.

ويتوفر كل واحد من العلماء على غرفة صغيرة فيها سرير ومكتب، وسينقطعون تماما عن العالم ولن يسمح لهم إلا بفترات محدودة جدا من الانترنت، أما طعامهم فهو عبارة عن مواد غذائية مجففة ، ولا يمكنهم الخروج من القبة إلا وهم يرتدون البذلة الفضائية تماما كما لو أنهم مقيمون في المريخ.
2
وتصف ”شينا غيفورد“ زملاءها في المغامرة بـ ”ستة أشخاص يريدون تغيير العالم“ ، أما المهندس ”تريستان باسينغتوايت“ فيرى في هذا محاولة ”لتطوير قدرتنا على العيش في بيئات قاسية ، فوق الأرض أو في عوالم أخرى“، فيما صرح المتطوع لينكدلن :“ أتمنى أن أتعلم أشياء كثيرة ”.

أما الفرنسي ”سيبريان فيرسو“ فيقول إن الرحلة تكمل جزءا من رسالة الدكتوراه التي يحضرها حول موضوع إمكانية تحويل المواد الأولية الموجودة على كوكب المريخ إلى مواد قابلة للاستهلاك من طرف الإنسان.

وتسعى ناسا من وراء التجربة إلى معرفة أكبر قدر من المعلومات حول التماسك والتطور النفسي لأفراد الطاقم، وتهيئهم بشكل عملي قبل إرسالهم في رحلة حقيقية إلى الكوكب الأحمر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com