عبد الله بن زايد يفتتح المقر الدائم للوكالة الدولية للطاقة المتجددة

التدشين الرسمي لمقر الوكالة الدولية للطاقة المتجددة يفتح المجال أمام الإمارات الساعية لرفع إنتاجها الحالي من الطاقة الشمسية الكهروضوئية.

أبوظبي – بعد سنوات من مزاولة أنشطتها في مقرها المؤقت في العاصمة أبوظبي، وتأكيداً لوفاء دولة الإمارات بالتزاماتها الدولية، جاء تدشين مقر الوكالة الدولية للطاقة المتجددة في مدينة مصدر، التي تعد أول مدينة خالية من الكربون في العالم.

ولا يخفي المسؤولون الإماراتيون فرحتهم بهذا الانجاز الكبير معددين مزاياه الكثيرة.

الحضور البارز للشخصيات الدولية والدبلوماسيين يعكس مكانة الإمارات التي ترسخت عالمياً بصفتها مركزاً رائداً لمبادرات ومشاريع الطاقة النووية بدءاً من مدينة مصدر، مروراً بمبادرة استدامة والقمة العالمية لطاقة المستقبل فجائزة زايد لطاقة المستقبل، وصولاً إلى احتضان مقر آيرينا، ولم تكن هذه الانجازات وليدة الصدفة.

احتضان مدينة مصدر لمقر منظمة آيرينا، يبرهن على نجاعة الاستراتيجية المستقبلية التي انطلقت منها حكومة الإمارات، أحد اللاعبين الأساسيين في قطاع النفط والغاز، إذ استطاعت في وقت قياسي أن تفرض نفسها بين عمالقة الطاقة المتجددة، وما احتضان ممثلين عن 140 دولة إلا تأكيداً لنجاح التجربة الإماراتية.

التدشين الرسمي لمقر الوكالة الدولية للطاقة المتجددة، باعتبارها أول منظمة دولية تتخذ من عاصمة عربية مقراً لها، يفتح المجال أمام الإمارات الساعية لرفع إنتاجها الحالي من الطاقة الشمسية الكهروضوئية من 40 ميغاواط إلى 17500 ميغاواط بحلول عام 2030.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع