“موبايلي” تربط الشرق الأوسط بأوروبا بشبكة ألياف

“موبايلي” تربط الشرق الأوسط بأوروبا بشبكة ألياف

الرياض- أعلنت شركة اتحاد اتصالات “موبايلي”، المشغل الثاني للهاتف الجوال في السعودية، الإطلاق التجاري لكيبل شبكة ألياف أرضية عالية السعة (RCN) الذي يربط الشرق الأوسط بأوروبا بداية من مدينة الفجيرة بدولة الإمارات إلى الرياض والعاصمة الأردنية عمّان.

وبحسب بيان صحفي صادر عن الشركة السبت، تضم الاتفاقية تحالف شركات اتصالات عدة وهي شركة اتحاد اتصالات موبايلي، ومؤسسة الإمارات للاتصالات “اتصالات”، و”زين الأردن”، و”توركسيل سوبر أونلاين” التركية، و”أورانج الأردن”، و”الاتصالات السورية”، وسيجري تشغيلها كمرحلة أولية من الفجيرة مروراً بالرياض ومن ثم إلى عمّان.

ووفقا لبيان “موبايلي”، المملوكة بنسبة 27.4% من اتصالات الامارتية، يبلغ طول “شبكة الكابلات الإقليمية” حاليا 5 ألاف كيلومتر ويمكن أن يوفر سعات عالية من البيانات تصل إلى 1.2 تيرابايت في الثانية من مضاعفات 10 جيجابايت من بروتوكول إيثرنت Ethernet.

وسيجري تمديد “شبكة الكابلات الإقليمية” إلى تركيا في المستقبل حالما يستقر المناخ الاجتماعي والسياسي في سوريا.

وسيضمن المشروع إمكانية الوصول إلى كل موقع على طول مسار الكيبل حتى في حال تقطع أو تعطل خدمة الشبكة.

وتوجد خطط تطوير أخرى لتمديد كيبل الألياف الضوئية من اسطنبول إلى أوروبا عبر عدة نقاط وصول تم تجهزيها على الحدود البلغارية واليونانية مع تركيا.

وقال نائب الرئيس التنفيذي في موبايلي سركان أوكاندان “نحن اليوم نعيش مرحلة التحول من مشغل لخدمات الهاتف المتحرك إلى مقدم لخدمات الاتصالات وتقنية المعلومات، اليوم نبني لمستقبل أكثر إشراقًا للشركة ولعملائنا وهذه الاتفاقيات سيكون لها الأثر الأكبر في تحقيق هذا الهدف، ويسعدنا أن نكون ضمن كوكبة من أكبر شركات المنطقة التي وقعت هذه الاتفاقية وهنا أشكر جميع الشركاء على العمل الكبير الذي قدموه لجعل هذه الاتفاقية حقيقة ملموسة”.

ويبلغ طول كيبل الألياف الضوئية حسب الاتفاقية الأصلية للمشروع 7.750 كيلومتر ذهاباً وإياباً، وهو مؤلف من خطين من كابلات الألياف الضوئية مع حجم سعة أولي 1.2 تيرابايت في الثانية من أصل السعة الكلية للمشروع والبالغة 6.4 تيرابايت في الثانية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع