رغم توتر العلاقات.. صاروخ يحمل روسيين وأمريكيا لمحطة الفضاء
رغم توتر العلاقات.. صاروخ يحمل روسيين وأمريكيا لمحطة الفضاءرغم توتر العلاقات.. صاروخ يحمل روسيين وأمريكيا لمحطة الفضاء

رغم توتر العلاقات.. صاروخ يحمل روسيين وأمريكيا لمحطة الفضاء

انطلق، اليوم الأربعاء، صاروخ سويوز من قاعدة بايكونور الروسية في كازاخستان متوجهاً إلى محطة الفضاء الدولية، وعلى متنه ثلاثة رواد فضاء هم أمريكي وروسيان، في رحلة تشكل فرصة تعاون نادرة في خضم التوترات الناجمة عن الغزو الروسي لأوكرانيا.

وقال معلق من وكالة الفضاء الأمريكية (ناسا) عقب عملية الإقلاع التي بُثت مباشرة عبر موقعي وكالتي الفضاء الأمريكية والروسية: "إنّ الصاروخ ثابت بشكل جيد، والطاقم مرتاح".

وأقلع الصاروخ الروسي في الموعد المحدد له عند الساعة 13:54 بتوقيت غرينتش، وظهر في اللقطات محلقاً في السماء ومخلفاً سهماً من النيران.

وتشكل هذه المهمة الفضائية، التي يشارك فيها الأمريكي فرانك روبيو من ناسا وسيرغي بروكوبييف ودميتري بيتيلين من وكالة الفضاء الروسية "روسكوسموس"، مثالاً نادراً على التعاون بين موسكو وواشنطن فيما تشهد علاقاتهما توتراً شديداً.

وفرضت الدول الغربية سلسلة من العقوبات غير المسبوقة على موسكو، وتراجعت العلاقات المتوترة منذ العام 2014 بين البلدين إلى أدنى مستوى لها.

وروبيو هو أول رائد فضاء أمريكي يتوجه إلى محطة الفضاء الدولية بواسطة صاروخ روسي منذ بدء الغزو الروسي لأوكرانيا في 24 شباط/فبراير الماضي.

وسيمضي الطاقم ستة أشهر في محطة الفضاء الدولية، إذ سيجتمعون مع رواد الفضاء الروس أوليغ أرتيمييف ودينيس ماتفييف وسيرغي كورساكوف، والرواد الأمريكيين بوب هاينز وكجيل ليندغرين وجيسيكا واتكينز، ورائدة الفضاء الإيطالية سامانثا كريستوفوريتي.

ويُفترض أن تستغرق رحلة الصاروخ ثلاث ساعات قبل أن يلتحم بالقسم الروسي من محطة الفضاء الدولية.

وكثمرة تعاون بين الولايات المتحدة وكندا واليابان ووكالة الفضاء الأوروبية وروسيا، قسمت محطة الفضاء الدولية إلى قسمين: أمريكي وروسي، لكن التوترات تصاعدت بعدما أعلنت واشنطن فرض عقوبات على صناعة الفضاء الروسية.

أخبار ذات صلة

No stories found.
إرم نيوز
www.eremnews.com