نظارة "أبل" للواقع المختلط تسمح برؤية "الأشياء المخفية"
نظارة "أبل" للواقع المختلط تسمح برؤية "الأشياء المخفية"نظارة "أبل" للواقع المختلط تسمح برؤية "الأشياء المخفية"

نظارة "أبل" للواقع المختلط تسمح برؤية "الأشياء المخفية"

أفادت تقارير تقنية متخصصة أن نظارة "الواقع المختلط" (أو Mixed Reality) الخاصة بشركة "أبل" تسمح للمستخدمين بمشاهدة الأشياء غير المرئية بالعين المجردة.

جاء ذلك بعد الكشف عن طلب براءة اختراع جديد قدمه العملاق الأمريكي منذ أيام.

وقال تقرير نشره موقع "Patently Apple" التقني، المعني بنشر حقوق الملكية الفكرية لشركة "أبل"، إنه يمكن لمرتدي النظارة أيضًا اكتشاف ورؤية أشياء مثل "تسرب الغاز" و"إشارات الواي فاي" لضبط موضع جهاز التوجيه (الراوتر).

وأضاف التقرير أن "النظارة تستخدم إشارات إضافية لتمكين هذه الميزة".

وأشار إلى أنه "يمكن للمستخدمين الموسيقيين ضبط آلاتهم الموسيقية من خلال إظهار الموجات الصوتية".

وتابع: "لضمان السلامة، يمكن لمرتدي النظارات تتبع أنماط الحرارة المختلفة لاكتشاف حدوث الحرائق المحتملة".

وأوضح الموقع أنه "من خلال مستشعر الأشعة تحت الحمراء، يمكن للمستخدمين اكتشاف الحرائق من خلال الجدران السميكة".

ومن خلال إنشاء تراكيب الواقع المعزز (AR)، يمكن لمرتدي النظارة رؤية ما بداخل الخزانات المغلقة وعرض الأشياء غير المرئية.

وبحسب تقارير سابقة، تعمل الشركة الأمريكية على إطلاق نظارة الواقع المختلط الخاصة بها عام 2023، حيث إنها ستعلن 3 طرازات تحمل الاسم الرمزي "N301" و"N602" و"N421".

كما يقال إن سماعة الرأس الخاصة بشركة "أبل" ستحمل اسم "Apple Reality Pro"، والتي من المتوقع أن تنافس نظارة شركة "ميتا" القادمة في تشرين الأول/أكتوبر 2022، والمعروفة باسم "Meta Quest Pro".

وكشفت المصادر ذاتها أن الشركة الأمريكية قامت بتسجيل براءات الاختراع في العديد من دول العالم، مثل السعودية والولايات المتحدة وكندا وبريطانيا وكوستاريكا.

إلى جانب ذلك، أشارت التقارير إلى أن المعالج المستخدم في السماعات، والذي ظهر في طلب البراءة تحت مسمى "Reality Processor"، من المتوقع أن يكون "M2" المطور من "أبل" أو إصدارًا مطورًا منه.

كما زعمت التقارير أنه من المتوقع أن يتراوح سعر النظارة بين ألفين إلى 3 آلاف دولار.

ومن المرجح أن تقدم نظارة "أبل" تجربة "واقع مختلط"، إلى جانب قدومها بشاشات عالية الدقة من نوع "Mini-LED"، إضافة إلى مستشعرات دقيقة خارجية لالتقاط صورة "3D" للعالم حول المستخدم.

أما داخليا، ستتركز مهمة النظارة على قراءة ملامح وجه المستخدم بدقة فائقة، لتكون شخصيته الافتراضية تحمل ملامح أقرب لشكله الحقيقي.

إرم نيوز
www.eremnews.com