علوم وتقنية

هل دق جرس الإنذار؟ روبوتات تبدأ الهيمنة على وظائف هامة في الشركات
تاريخ النشر: 10 سبتمبر 2022 16:53 GMT
تاريخ التحديث: 10 سبتمبر 2022 19:15 GMT

هل دق جرس الإنذار؟ روبوتات تبدأ الهيمنة على وظائف هامة في الشركات

يثور الحديث وتتصاعد المخاوف منذ سنوات بشأن سيطرة الروبوتات الذكية على الوظائف في مختلف القطاعات التي يشغلها البشر، سواء كعمال أو مدراء. ويخشى ملايين العمال

+A -A
المصدر: هدير محمد - إرم نيوز

يثور الحديث وتتصاعد المخاوف منذ سنوات بشأن سيطرة الروبوتات الذكية على الوظائف في مختلف القطاعات التي يشغلها البشر، سواء كعمال أو مدراء.

ويخشى ملايين العمال والموظفين حول العالم من فقدان وظائفهم بسبب احتلال الروبوتات لوظائف في مجالات مختلفة حاليا، كالنقل والتحميل وتفريغ البضائع والطبخ وغيرها.

ومؤخراً، دخلت شركة ميتافيرس صينية تدعى ”نت دراجون ويب سوفت“ NetDragon Websoft التاريخ بتعيينها روبوتا افتراضيا يعمل بالذكاء الاصطناعي كرئيس تنفيذي لها.

يقال إن الرئيس التنفيذي الجديد المدعوم بالذكاء الاصطناعي، والمعروف باسم ”السيدة تانغ يو“ Tang Yu، سيكون في طليعة ”قسم التنظيم والكفاءة“ في الشركة، حيث يشرف على العمليات في شركة التكنولوجيا التي تقدر قيمتها بنحو 10 مليارات دولار.

ويبدو أن مجلس إدارة الشركة يعتقد أن الذكاء الاصطناعي هو مستقبل إدارة الشركات، وتعيين السيدات، وتعد Tang Yu التزامًا رمزيًا باحتضان استخدام الذكاء الاصطناعي وتغيير الطريقة التي تمارس بها الشركة أعمالها.

وقالت الشركة في بيان لها إن ”Tang Yu“ ستعمل على تبسيط تدفق العملية وتحسين جودة مهام العمل وتحسين سرعة التنفيذ، ستعمل Tang Yu أيضًا كمركز بيانات في الوقت الفعلي وأداة تحليلية لدعم اتخاذ القرار العقلاني في العمليات اليومية، بالإضافة إلى تمكين نظام إدارة مخاطر أكثر فعالية“.

وأضاف البيان: ”بالإضافة إلى ذلك، من المتوقع أن يلعب Tang Yu دورًا مهمًا في تطوير المواهب، وضمان مكان عمل عادل وفعال لجميع الموظفين“.

وفي المستقبل، تخطط شركة التكنولوجيا الصينية لتوسيع الخوارزميات وراء Tang Yu لإنشاء نموذج إدارة شديد الشفافية، حيث تتحول الشركة إلى ”مجتمع عمل قائم على الميتافيرس.

وتأسست شركة NetDragon Websoft عام 1999، وهي أحد مطوري ألعاب الفيديو الأكثر احترامًا في الصين، حيث عملت على عناوين ألعاب ناجحة بما في ذلك Eudemons Online و Heroes Evolved و Conquer Online و Under Oath.

ولم يتم الكشف عن أي معلومات مفصلة حول الرئيس التنفيذي المدعوم بالذكاء الاصطناعي حتى الآن، لكن الأخبار المثيرة للجدل أثارت جدلاً ساخنًا على وسائل التواصل الاجتماعي حول مفهوم تولي الآلات وظائف البشر.

ومن المثير للاهتمام أنه في عام 2017 صرح رائد الأعمال الصيني الشهير جاك ما علنًا أنه ”في غضون 30 عامًا من المحتمل أن يظهر الروبوت على غلاف مجلة تايم كأفضل مدير تنفيذي“، وهو ما يبدو أنه سيتحقق بالفعل قريباً.

وكانت وكالة ”رويترز“ للأنباء قد ذكرت في العام 2020 أن دراسة للمنتدى الاقتصادي العالمي أشارت إلى أن الروبوتات ستقضي على 85 مليون وظيفة في الشركات متوسطة وكبيرة الحجم خلال السنوات الخمس المقبلة.

وذكرت الوكالة أن جائحة كوفيد-19 سببت تسارعا في التغيرات في مكان العمل الأمر الذي يؤدي على الأرجح إلى تفاقم التفاوتات.

ووجدت الدراسة أن العمال الذين سيحتفظون بأدوارهم في السنوات الخمس القادمة سيتعين على نصفهم تعلم مهارات جديدة، وأنه بحلول عام 2025 سيقسم أصحاب العمل أعمالهم بالتساوي بين البشر والآلات.

وبشكل عام، يتباطأ خلق فرص العمل فيما يتسارع تدمير الوظائف حيث تستخدم الشركات حول العالم التكنولوجيا عوضا عن البشر في إدخال البيانات ومهام الحسابات والإدارة.

وقال المنتدى ومقره جنيف إن النبأ السار أن أكثر من 97 مليون وظيفة ستنشأ في اقتصاد الرعاية في الصناعات التكنولوجية، مثل الذكاء الاصطناعي وإنشاء المحتوى.

وسيزداد الطلب على العمال الذين يستطيعون شغل الوظائف المرتبطة بالاقتصاد الصديق للبيئة ووظائف البيانات المتطورة والذكاء الاصطناعي وأدوار جديدة في الهندسة والحوسبة السحابية وتطوير المنتج.

ووجد المسح أن حوالي 43% من الشركات التي شملها المسح تستعد لتقليص قوة العمل نتيجة للتكامل التكنولوجي، وأن 41% منها تعتزم توسيع استخدامها للمتعاقدين، وبحث 34% منها توسيع قوة العمل نتيجة للتكامل التكنولوجي.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك