علوم وتقنية

"خادم مطيع وأكثر ذكاء".. "غوغل" تعلن تطوير "روبوتها" المنزلي
تاريخ النشر: 16 أغسطس 2022 18:12 GMT
تاريخ التحديث: 16 أغسطس 2022 19:45 GMT

"خادم مطيع وأكثر ذكاء".. "غوغل" تعلن تطوير "روبوتها" المنزلي

أعلنت شركة "غوغل" تطوير "الروبوت" المنزلي الخاص بها، عبر الذكاء الاصطناعي لوحده، مشيرة إلى أنه "خادم مطيع وأكثر ذكاء". جاء ذلك ضمن مشروع "Everyday Robots"،

+A -A
المصدر: محمد حنفي- إرم نيوز

أعلنت شركة ”غوغل“ تطوير ”الروبوت“ المنزلي الخاص بها، عبر الذكاء الاصطناعي لوحده، مشيرة إلى أنه ”خادم مطيع وأكثر ذكاء“.

جاء ذلك ضمن مشروع ”Everyday Robots“، والذي يهدف إلى تصميم ”روبوت مساعد“ يمكنه فهم وتنفيذ الأوامر.

واستند تطويره إلى مزيد من ”خوارزميات“ الذكاء الاصطناعي، التي يمكنها توجيه ”الروبوتات المساعدة“ لفهم البشر بشكل أفضل، عبر تنفيذ ”أوامر“ دون طلبها بشكل مباشر، وفق ما أورده موقع ”وايرد“.

switzerland-aviation-weaponry-voting

فمثلا بمجرد قولك ”أنا جائع“ يقوم ”الروبوت“ بالتوجه لجلب الطعام من المطبخ، وإذا قلت: ”أنا عطشان“ سيذهب ليجلب لك المشروبات.

وإذا نبهت ”الروبوت الخادم“ إلى أنك سكبت مشروبا ما في المطبخ، سيقوم بعملية التنظيف فورا، استنادا إلى تقنية ”تحليل“ أضافتها ”غوغل“، لتجعل ”الروبوت المنزلي“ أكثر ذكاء في تنفيذ الأوامر دون إصدارها مباشرة بالضرورة.

وعندما تقول ”للروبوت“: ”لقد سكبت المشروب في المطبخ“ تقوم ”خوارزميات“ تقنية الذكاء الاصطناعي الجديدة بترجمة هذه الجملة إلى الأمر ”أحضر لي الإسفنج ونظف المطبخ“.

2022-08-99-22

وقال التقرير إن الشيء الأكثر إثارة للإعجاب بالعرض الذي تم في مختبر ”الروبوتات“ التابع للشركة في ولاية كاليفورنيا الأمريكية، هو أن أيا من المبرمجين البشريين لم يقم بكتابة ”أكواد“ للروبوت كي يفهم ما يجب عليه فعله.

وأشار إلى أن ”الروبوت تعلم برنامج التحكم الخاص به لكيفية ترجمة عبارة منطوقة إلى سلسلة من الإجراءات المادية فقط عبر ملايين الصفحات من النص المأخوذ من صفحات الإنترنت“.

وتتحدث ”غوغل“ عن نسبة نجاح ”للروبوت الخادم“ تتخطى الـ 84%، إذ لا يزال مشروع ”Everyday Robots“ في مراحله الأولى، غير أنها تعمل عن كثب لترقية برمجة الروبوتات عبر ”تحسين فهم اللغة وتحليلها“.

ويعد التحدي الأبرز أمام تطوير هكذا تقنية، هو ذلك العدد الكبير جدا من الأوامر المعقدة التي يمكن أن يحتاجها الإنسان من ”روبوت منزلي“ يعمل في المطبخ، بدءا من التنظيف، وليس انتهاء بأعمال الطبخ، وفق الموقع.

switzerland-aviation-weaponry-voting

وأشار إلى أن ”هذا هو السبب في أن الروبوت المنزلي كامل النجاح في هذا القرن هو المكنسة الكهربائية الروبوتية، وغيرها من النماذج ذات الغرض الواحد“.

ويقر الباحث المشارك في مشروع ”روبوت غوغل المنزلي“، برايان إيشتر، أن ”الكثير من الأشياء لا يزال بإمكانها إرباك عمل روبوت المطبخ، فمجرد تغيير الإضاءة أو تحريك شيء ما يمكن أن يتسبب في فشل فهمه للأمر بشكل صحيح“.

ولفت إيشتر، إلى أن ”الأخطاء التي ترتكبها برامج الذكاء الاصطناعي غالبا ما تكون ناتجة عن نقص المعرفة المرتبطة بالفطرة، والتي يستخدمها البشر لفهم غموض اللغة“، ولذا فإن ”الروبوتات“ لا تعكس سوى تحليل الكلمات التي تزودت به من مسح الإنترنت.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك