علوم وتقنية

روبوتات تتعلم الأعمال المنزلية من البشر
تاريخ النشر: 21 يوليو 2022 7:24 GMT
تاريخ التحديث: 21 يوليو 2022 8:30 GMT

روبوتات تتعلم الأعمال المنزلية من البشر

طور باحثون من مؤسسة علوم الروبوتات في جامعة كارنيج ميلون الأمريكية، تقنية لتعليم الروبوتات تقليد البشر في مزاولة الأعمال المنزلية. وتقوم التقنية على خوارزمية

+A -A
المصدر: مهند الحميدي - إرم نيوز

طور باحثون من مؤسسة علوم الروبوتات في جامعة كارنيج ميلون الأمريكية، تقنية لتعليم الروبوتات تقليد البشر في مزاولة الأعمال المنزلية.

وتقوم التقنية على خوارزمية فعالة تتيح التقليد بعد أول رؤية للبشر، إذ تستطيع التعلم مباشرة من مقاطع التفاعل المصورة، وتعميم المعلومات فيها على مهمات أخرى، في سعيهم لجعل الروبوتات مناسبة لأداء المهمات المنزلية.

ويشهد الروبوت أداء بعض الأشخاص لمهمات منزلية متكررة ومتنوعة، ليراقب هذه الأفعال، ويجمع بيانات مصورة مطلوبة لتحديد كيفية إتمام المهمة دون غيرها.

وقال طالب الدكتوراه شيخال بال: ”يمثل التقليد أداة جيدة للتعلم، ويبقى تعليم الروبوتات من خلال مراقبة الإنسان مباشرة مشكلة غير محلولة في القطاع، ولكن البحث الجديد يمثل خطوة مهمة في تعزيز هذه القدرة“، وفقًا لموقع تك إكسبلور.

وأضاف الباحثون آلة تصوير مع برمجياتها إلى الروبوت، الذي تعلم أكثر من 20 مهمة، مثل فتح وإغلاق الأبواب والدروج، ووضع غطاء على مقلاة، ودفع كرسي متحرك، أو حتى إخراج كيس النفايات إلى مكانه المحدد.

وأشار الباحثون، في دراستهم المنشورة في مجلة روبوتيكس العلمية، إلى أن الروبوت كان يشاهد في كل مرة شخصًا يكمل مهمة ما، ثم يتدرب على أدائها بكفاءة وحده.

وقال الأستاذ الدكتور ديباك باثاك: ”تسمح الدراسة الجديدة بإدخال الروبوتات إلى المنازل، وبدلًا من انتظارها حتى إعادة برمجتها أو تدريبها لإكمال مهمات جديدة بنجاح، تسمح التقنية للروبوتات بتعلم إكمال المهمات، مع التكيف مع البيئة المحيطة والتطور بالمشاهدة فقط“.

وتتمثل طرق تعليم الروبوتات الحالية بالتقليد، أو التعليم المدعم، ويتميز التقليد بتشغيل الروبوت لفترة تعلمه للمهمة، وبعد تكرار ذلك عددًا من المرات، يتعلم الروبوت أداء المهمة.

أما التعليم المعزز فيتميز بملايين الأمثلة في المحاكاة، المطلوب تطبيقها في العالم الحقيقي.

ويعمل كلا النموذجين بطريقة جيدة عند تعليم روبوت ما مهمة جديدة في بيئة منظمة، ويستطيع الروبوت تعلم أي مهارة من أي فيديو، إذ إنها ليست محصورة بمهمات محددة، ويمكنها العمل في بيئة منزلية عملية.

ويعمل الفريق على تطوير نسخة من الروبوت ”ويرل“، قادرة من خلال مشاهدة المقاطع المصورة للتفاعل البشري في موقعي يوتيوب وفليكر.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك