علوم وتقنية

ابتكار نظام روبوت لبناء شبكية عين بديلة دون تدخل بشري
تاريخ النشر: 29 يونيو 2022 12:49 GMT
تاريخ التحديث: 29 يونيو 2022 13:55 GMT

ابتكار نظام روبوت لبناء شبكية عين بديلة دون تدخل بشري

حقق نظام روبوت مبتكر اختراقا ثوريا في العلاج بالطب التجديدي، حيث يمكنه تحديد الآلية المثالية لبناء شبكية عين بديلة عن التالفة، دون تدخل بشري، وفي مدة قصيرة لا

+A -A
المصدر: رموز النخال- إرم نيوز

حقق نظام روبوت مبتكر اختراقا ثوريا في العلاج بالطب التجديدي، حيث يمكنه تحديد الآلية المثالية لبناء شبكية عين بديلة عن التالفة، دون تدخل بشري، وفي مدة قصيرة لا تتعدى عدة شهور.

ويعود الفضل في هذا الابتكار إلى فريق من الباحثين في مركز أبحاث ديناميات النظم الحيوية بمعهد ”ريكن“ للبحوث في اليابان، والذي يهدف إلى تسريع العلاج بالطب التجديدي.

وبحسب الموقع الإلكتروني لمعهد ”ريكن“، فإن العلاج بالطب التجديدي يتطلب البحث في تكوين أنسجة معينة من الخلايا الجذعية، من خلال إجراء عدد كبير من التجارب، والتي تستغرق جهدًا كثيفًا ووقتًا طويلاً، تصل إلى عامين ونصف العام، حتى يتوصل الأطباء للخلايا المثالية لزراعتها في المرضى، بديلةً عن الخلايا التالفة.

ولتسريع هذه العملية، طور الفريق البحثي في المعهد الياباني، نظاما آليا باستخدام خوارزمية الذكاء الاصطناعي للتعلم العميق الخاص بتحسين تصميم الخلايا البشرية البديلة.

واختار الباحثون تجربة النظام الآلي الجديد باستخدام روبوت شبيه بالبشر ”هيومانويد“، ويُدعى ”ماهولو“، على اضطراب يحدث في العين ومرتبط بالتقدم ويتسبب في فقدان الرؤية يسمى ”التهاب الشبكية الصباغي“.

وزود الفريق البحثي الروبوت ”ماهولو“ بالمعلومات اللازمة لتوليد خلايا بديلةً عن التالفة الناجمة عن التهاب الشبكية الصباغي من الخلايا الجذعية.

وتمكن الروبوت من تحديد الحالات المثلى من الخلايا الجذعية لاستخدامها في زراعة شبكية عين بديلة لعلاج مشاكل البصر، وذلك في 185 يومًا.

وأوضح جينكي كاندا، المؤلف الرئيس في الدراسة، إن ”الروبوت ماهولو، نجح خلال التجارب في تحسين وصفات زراعة الخلايا المستخدمة في الطب التجديدي لشبكية العين، وحدد الخلايا الجذعية المثالية اللازم لعمليات الزراعة“.

وتابع كاندا: ”بعد إنشاء خط الأساس هذا لعمل النظام، بدأت خوارزمية الذكاء الاصطناعي عملية التحسين آليا لتحديد أفضل حالات الخلايا الجذعية، بكفاءة أعلى من التقنيات السابقة“.

وذكرت المجلة العلمية ”eLife“، أمس الثلاثاء، أن ”الباحثين اليابانيين اختاروا خلال التجارب أنسجة من الخلايا الجذعية لعلاج التهاب الشبكية الصباغي كنموذج، ولكن من حيث المبدأ، فإن النظام الآلي المطور يمكن استخدامه لزيادة كفاءة وسرعة أبحاث علوم الحياة بشكل عام، من خلال الجمع بين الروبوت الدقيق وخوارزميات التحسين“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك