علوم وتقنية

تطوير بدلة ذكية تتابع التطور الحركي والعصبي للأطفال الرضع
تاريخ النشر: 18 يونيو 2022 11:15 GMT
تاريخ التحديث: 18 يونيو 2022 13:50 GMT

تطوير بدلة ذكية تتابع التطور الحركي والعصبي للأطفال الرضع

للتقييم الحركي دور مهم في الاكتشاف المبكر لمشكلات النمو العصبي والتدخلات العلاجية الخاصة بها، ويحتاج أي طفل يعاني من تحديات حركية أو عصبية تؤثر على حياته إلى

+A -A
المصدر: مهند الحميدي – إرم نيوز

للتقييم الحركي دور مهم في الاكتشاف المبكر لمشكلات النمو العصبي والتدخلات العلاجية الخاصة بها، ويحتاج أي طفل يعاني من تحديات حركية أو عصبية تؤثر على حياته إلى علاج فعال.

وفي هذا الإطار، طور باحثون في مركز ”بابا“ بمستشفى هلسنكي للأطفال في فنلندا، بدلة جديدة للأطفال الرضع؛ لتقييم القدرات الحركية أثناء التطور المبكر لديهم، ونشروا نتائج دراستهم في مجلة ”كوميونيكاشن ميديسن“ العلمية.

وزود الباحثون في مركز ”بابا“ البدلة الذكية ”إم إيه آي جي يو“ بأجهزة استشعار متعددة للحركة؛ ما يساعد في تقييم النمو العصبي للأطفال والتنبؤ به.

وأجرى الباحثون اختباراتهم على الأطفال الرضع في المرحلة العمرية ما بين 5 إلى 19 شهرًا باستخدام بدلة ”إم إيه آي جي يو“ أثناء فترة اللعب في المنزل، وحددوا في البداية مواقف وحركات الرضع بصريًا من خلال تسجيلات فيديو مع الاستعانة بمخطط وصف حركي طور بشكل خاص لإجراء الدراسة.

واستخدم الباحثون النتائج لتدريب خوارزمية ذكاء اصطناعي تعتمد على التعلم الآلي للتعرف على نفس المواقف والحركات لكل ثانية من وقت لعب الطفل بدقة، وهي تعادل التقييم البصري بواسطة خبير مدرب.

وقال الدكتور مانو إراكسينين، المؤلف الرئيس للدراسة: ”يتطلب تطوير بدلة (إم إيه آي جي يو)، تطوير خوارزميات التعلم الآلي، ونجحنا في تحقيق النتيجة المطلوبة من خلال الجمع بين نوع جديد من وصف الحركة للأطفال مع أحدث حلول التعلم العميق“.

وأشار الباحثون إلى أن بدلة ”إم إيه آي جي يو“ تسمح بتتبع النضج الحركي للطفل بدقة غير مسبوقة؛ ما يساعد الأطباء في التشخيص السريري المبكر وتقييم النمو، ويجعل من الممكن قياس الفعالية في أنواع مختلفة من العلاجات الطبية.

وقال سامبس افانهاتالو، أستاذ علم وظائف الأعضاء ورئيس مركز بابا: ”يمكننا تقييم التطور الحركي للرضيع خارج المستشفى أو المختبر بفضل البدلة الذكية“؛ وفقًا لموقع ”ميديكال برس“.

ويأمل الباحثون مستقبلًا في أتمتة دراستهم واستخدامها على نطاق أوسع؛ للوصول إلى شريحة أكبر من الأطفال الرضع، ويعملون على تطوير حلول لإتاحة تقنيتهم لمجموعات أخرى من المرضى، مثل الأطفال الأكبر سنًا أو حتى كبار السن.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك