علوم وتقنية

لمنافسة "سبيس إكس".. "روكيت لاب" تخطط لخفض تكلفة السفر إلى الفضاء
تاريخ النشر: 09 مارس 2021 9:13 GMT
تاريخ التحديث: 09 مارس 2021 10:54 GMT

لمنافسة "سبيس إكس".. "روكيت لاب" تخطط لخفض تكلفة السفر إلى الفضاء

تحتل شركة الفضاء الأمريكية "سبيس إكس"، مكانة مميزة وخاصة للغاية بين باقي الشركات الفضائية، ويبدو أن لديها منافسا جديدا وهو: شركة "روكيت لاب" الفضائية. وتخطط

+A -A
المصدر: لميس منصور- إرم نيوز

تحتل شركة الفضاء الأمريكية ”سبيس إكس“، مكانة مميزة وخاصة للغاية بين باقي الشركات الفضائية، ويبدو أن لديها منافسا جديدا وهو: شركة ”روكيت لاب“ الفضائية.

وتخطط ”روكيت لاب“ لمهمة ”فينوس“ الطموحة، وتطور صاروخا يمكنه إرسال البشر إلى الفضاء، وإطلاق أقمار صناعية ضخمة -أيضا- في المدار.

وتأتي هذه الخطوة على خلفية إدراج 4.1 مليار دولار في بورصة ناسداك التي سمحت لشركة كاليفورنيا بالابتعاد عن عمليات إطلاق الأقمار الصناعية الصغيرة.

من جانبه، صرح المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة ”روكيت لاب“، بيتر بيك، لصحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية، بأن الهدف هو خفض تكلفة نقل الأقمار الصناعية الصغيرة إلى الفضاء، وجعل إرسال التجارب إلى القمر والمريخ والزهرة أرخص للجامعات.

وبدأت الشركة بصاروخها Electron، لكنها تنوعت في بناء الأقمار الصناعية، وتشغيل منصات الإطلاق، وتعمل -الآن- على صاروخ جديد أكبر، قابل لاعادة الاستخدام، يطلَق عليه اسم نيوترون.

تجدر الإشارة إلى أنه قد زُعِم في وقت سابق، أن ”روكيت لاب“ لن تصنع مطلقا صاروخا قابلا لإعادة الاستخدام ولن تصنع مطلقا مركبة إطلاق أكبر من Electron، لكن ذلك تغير مع إصدار جديد من الصاروخ الصغير بمرحلة أولى قابلة لإعادة الاستخدام.

2021-03-روكيت

ومن المتوقع، أن تكون السنوات القليلة المقبلة زاخرة بالنسبة للشركة التي تتخذ من كاليفورنيا مقرا لها، بما في ذلك طرحها للجمهور وإطلاق صاروخ النيوترون والتخطيط لمهمة البحث عن الحياة على كوكب الزهرة.

وسيأتي التمويل لهذا التوسع الهائل من الاندماج مع شركة Vector Acquisition Corporation، وهي شركة ذات أغراض خاصة مصممة لمساعدة الشركات على طرح أسهمها للاكتتاب العام، إذ تقدر قيمة المشروع المشترك بـ 4.1 مليار دولار.

ووفقا لما ذكرته صحيفة ”ديلى ميل“ البريطانية، ستستخدم ”روكيت لاب“ موقعها الجديد ورصيدا نقديا قدره 740 مليون دولار لتطوير صاروخ نيوترون الجديد الذى يبلغ وزنه 8 أطنان، والذى يمكنه إطلاق مجموعات ضخمة من الأقمار الصناعية.

ومن المتوقع أن يتم تشغيله ويكون جاهزا لبدء إطلاق الأقمار الصناعية والحمولات الأخرى إلى المدار بحلول عام 2024، على أن يبلغ ارتفاع صاروح نيوترون 40 مترا وله مرحلة أولى قابلة لإعادة الاستخدام، وقادر على حمل ما يصل إلى 8000 كغم من المواد للدوران في كل رحلة.

وتتوقع الشركة تحقيق إيرادات تزيد على مليار دولار بحلول عام 2026، ويرجع ذلك جزئيا إلى توقعات النمو الكبيرة للإطلاق وأنظمة الفضاء وسوق التطبيقات الفضائية، والتي من المتوقع أن تنمو إلى 1.4 تريليون دولار بحلول عام 2030.

وتأسست ”روكيت لاب“ في عام 2006، ومنذ إنشائها قامت بنشر 97 قمرا صناعيا للحكومات والشركات الخاصة باستخدام صاروخ Electron القابل لإعادة الاستخدام جزئيا.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك