علوم وتقنية

انفجار المركبة الفضائية "ستار شيب" في ثالث طيران تجريبي لها
تاريخ النشر: 04 مارس 2021 4:14 GMT
تاريخ التحديث: 04 مارس 2021 7:35 GMT

انفجار المركبة الفضائية "ستار شيب" في ثالث طيران تجريبي لها

انفجرت المركبة الفضائية "ستار شيب" التابعة لشركة "سبيس إكس"، للمرة الثالثة، خلال الطيران التجريبي الثالث الذي أجرته الشركة يوم الأربعاء 3 آذار/ مارس في قاعدة

+A -A
المصدر: أمينة بنيفو - إرم نيوز

انفجرت المركبة الفضائية ”ستار شيب“ التابعة لشركة ”سبيس إكس“، للمرة الثالثة، خلال الطيران التجريبي الثالث الذي أجرته الشركة يوم الأربعاء 3 آذار/ مارس في قاعدة ”بوكا شيكا“ بتكساس.

لكنها هذه المرة تمكنت من النزول بشكل صحيح ثم انفجرت بعد دقائق عكس المرتين السابقتين في 9 ديسمبر و 2 فبراير الماضيين.

وقام المهندسون بتطوير تقني للمركبة لتحسين المرحلة الثالثة من الطيران، وقدر مدير الشركة ”ايلون ماسك“ نسبة النجاح بـ 60 بالمئة.

واعتبر موقع ”لوموند“ الفرنسي الذي نقل الخبر، أنه بشكل ما لم يكن مخطئا، لأن المركبة تمكنت فعلا من النزول مع بعض الارتباك، لكنها بقيت قطعة واحدة.

لكن نارا بدأت تظهر تحت المركبة ثم قذفت بعض الشهاب لفترة، وكان يبدو أن الحريق قابل للسيطرة، ولكن المركبة انفجرت بعد بضع دقائق من نزولها وتحطمت تماما.

وذكر المصدر ذاته أن الانطلاق كان عاديا، حيث إن كل الأجهزة كانت تعمل بشكل جيد، وفي المرحلة الثالثة من رحلة الطيران التجريبي بدأت المحركات الثلاثة بالانطفاء الواحد تلو الآخر كما هو مبرمج، حتى تتم عملية النزول بشكل آمن، على عكس ما حدث في العمليتين التجريبيتين السابقتين، حيث بقيت كل المحركات تعمل، ونزلت المركبة فعلا بالشكل الصحيح، لكن ذلك لم يحل دون انفجارها للمرة الثالثة.

وصاروخ ”ستار شيب“ الذي تحطم هو نموذج أولي ارتفاعه 16 طابقا لمركبة إطلاق تطورها شركة ”سبيس إكس“، لنقل أشخاص وبضائع وزنها 100 طن في رحلات مستقبلية للقمر والمريخ.

وكان صاحب الشركة إيلون ماكس يعتبر دائما في تصريحاته أن الانفجارات جزء من اللعبة، ولا يعد الأمر فشلا بل فرصة للتعلم من الأخطاء السابقة وتجاوزها.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك