طفرة بمستقبل الطاقة.. اكتشاف يحول النوافذ العادية إلى ألواح شمسية – إرم نيوز‬‎

طفرة بمستقبل الطاقة.. اكتشاف يحول النوافذ العادية إلى ألواح شمسية

طفرة بمستقبل الطاقة.. اكتشاف يحول النوافذ العادية إلى ألواح شمسية

المصدر: إيناس السيد - إرم نيوز

اكتشف العلماء طريقة جديدة لتحويل النوافذ العادية إلى ألواح شمسية خالية من الانبعاثات، يمكنها تخزين الطاقة لنحو عقدين من الزمن.

واعتبر العلماء الأمر بمثابة طفرة في مستقبل الطاقة الشمسية، حيث يمكن أن تحول النافذة العادية إلى مصدر للحرارة وتخزين الطاقة من أشعة الشمس لعقود.

تم تطوير هذه الطريقة من قبل علماء من جامعة تشالمرز للتكنولوجيا في السويد، وتوظف التقنية نوعًا جديدًا من أجهزة التخزين الكيمياوي المصممة خصيصًا لهذا الغرض.

وأوضح العلماء أن نظامهم يبدأ بجزيء خاص يحتوي على الكربون والنيتروجين والهيدروجين مصمم خصيصًا لاحتجاز أشعة الشمس عند ملامستها، وهو شكل جديد من الطاقة الشمسية المتحولة كيميائيًا.

ويأمل العلماء تطبيق التقنية على النوافذ والسيارات وحتى الملابس.

ومن بين الفوائد المحتملة للتخزين على المدى الطويل، أن تدوم البطاريات لعقود على عكس بطارية أيون الليثيوم التي تدوم ما بين 5 و 10 سنوات، وأيضًا لديها آثار بيئية منخفضة للغاية.

ولا تتطلب هذه الطريقة أي مواد مكلفة مثل السيليكون، وهو عنصر شائع في الألواح الشمسية التقليدية، ولا يتطلب أي كهرباء لتوزيع أو إطلاق الحرارة بمجرد التقاط الطاقة، في حين أن الطريقة الجديدة لا يمكن أن تنتج إلا الحرارة في الوقت الحالي، ويبحث العلماء أيضًا عن طريقة لتحويل الأشعة الشمسية إلى كهرباء.

وذكرت وكالة ”بلومبيرغ“ أن النظام هو نتيجة عقد من البحث والتمويل بـ 2.5 مليون دولار، وربما يكون متاحًا للمستهلك العادي قريبًا.

ويبحث العلماء حاليًا عن تمويل يمكن أن يحول اختراعهم إلى منتج تجاري، مشيرين إلى أنه يمكن أن يكون متاحًا للمستهلكين في غضون 6 سنوات.

يذكر أن الطاقة الشمسية شكلت 1.7 % من إنتاج الكهرباء في العالم في عام 2017، وهي تنمو بمعدل 35 % كل عام.

ووفقًا لوكالة الفضاء الأمريكية (ناسا)، فإن الجزء الشرقي من الصحراء الكبرى (الصحراء الليبية) هو أكثر مكان مشمس على سطح الأرض.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com