عودة 3 رواد من محطة الفضاء الدولية إلى الأرض على متن مركبة أثارت جدلًا بشأن كفاءتها

عودة 3 رواد من محطة الفضاء الدولية إلى الأرض على متن مركبة أثارت جدلًا بشأن كفاءتها

المصدر: أ ف ب

عاد 3 رواد هما أمركيان وروسي إلى الأرض، اليوم الخميس، في سهوب كازخستان، بعدما أمضوا 6 أشهر تقريبًا في المدار في محطة الفضاء الدولية.

وحطت مركبة ”سويوز“، التي تُقلُّ درو فوستل، وريكي أرنولد من وكالة الفضاء الأمريكية ”ناسا“، وأوليغ أرتيمييف من وكالة الفضاء الروسية ”روسكوسموس“، في مدينة جيزكازغان قرابة الساعة 11:45 بتوقيت غرينتش.

وأقلع الرجال الثلاثة من قاعدة بايكونور إلى المحطة في 21 من شهر آذار/مارس الماضي.

وهذه أول عودة لمركبة ”سويوز“ إلى الأرض، منذُ الجدل الذي ثار بعد اكتشاف ثقب صغير في مركبة ”سويوز“ أخرى ملتحمة بمحطة الفضاء الدولية ما أدى إلى انخفاض في ضغطها.

واستبعد مدير وكالة الفضاء الروسية دميتري روغوزين، فرضية العيب في التصنيع، وتحدث علنًا عن احتمال أن يكون العمل تخريبيًا، وعن ”تصرف متعمد“ أنجز على الأرض، أو في الفضاء.

واستبعد مسؤولون روس عدة في مجال الفضاء هذه الفرضية منذ طرحها.

ورفضت ”ناسا“ مجددًا أمس الأربعاء، دعم فرضية العمل المتعمد في هذه القضية، مشيرة إلى أن ”ناسا، و روسكوسموس الروسية تحققان حول الحادث لتحديد السبب“.

وقبل انتقاله إلى مركبة ”سويوز“ سلّم درو فوستل قيادة محطة الفضاء الدولية إلى الرائد الألماني الكسندر غيرست، الذي أصبح ثاني أوروبي يقود المحطة.

وبات في المحطة 3 علماء فقط، هم: ألكسندر غيرست، والأمريكية سيرين أونون-تشانسلر، والروسي سيرغي بروكوبييف، وسينضم إليهم في 11 من شهر تشرين الأول/أكتوبر، نيك هايغ من ”ناسا“، وأليكسي أوفتشينين من ”روسكوسموس“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com