مشروع أمريكي حديث يسمح بتخزين المعلومات الحساسة على الحمض النووي

مشروع أمريكي حديث يسمح بتخزين المعلومات الحساسة على الحمض النووي

المصدر: أبانوب سامي - إرم نيوز

تعتزم وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) استخدام الحمض النووي لحماية كميات هائلة من المعلومات الحساسة.

وكشف باحثون سابقًا أن الحمض النووي لديه قدرة هائلة على تخزين قدر غير محدود من البيانات لملايين السنين.

وأعلن مسؤولو الاستخبارات الأمريكية أنهم يبحثون عن فرق بحث لمساعدتهم على تطوير نظام تخزين جديد يعتمد على بنية الجينات.

وبحسب صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، سيتعين على المجموعة تطوير إرشيف قادر على معالجة “إكسوبايت” (مليون غيغابايت) من المعلومات في غضون 10 سنوات.

ويمتلك الحمض النووي خصائص مميزة تجعله أفضل بكثير من الطرق التقليدية لتخزين البيانات الرقمية، فوفقًا للخبير يانوف إيرليش، عالم الكمبيوتر بجامعة كولومبيا، لا تفسد البيانات المخزنة على الحمض النووي بمرور الوقت مثل: أشرطة الكاسيت والأقراص المدمجة.

ويمكن للتكنولوجيات الحديثة كتابة وقراءة كميات كبيرة من الحمض النووي دفعة واحدة؛ ما يسمح بتسريع نقل المعلومات، وهو أمر يأمل البنتاغون استغلاله.

وقالت وكالة الأبحاث التجريبية الأمريكية، إنها “ستمول مشروعًا مدته 4 سنوات، يهدف لتطوير جهاز يمكن وضعه على سطح الطاولة ويستطيع كتابة البيانات على بوليمرات متسلسلة، وهي عبارة عن جزيئات اصطناعية منظمة مثل الحمض النووي”.

كما سيكون على الفريق تطوير جهاز يقرأ هذه البيانات بمجرد تخزينها إضافة إلى نظام تشغيل يسمح للمسؤولين بالبحث والوصول إلى المعلومات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع