ابتكار نظام جديد للسفر بعيدًا عن أعين الرادارات

ابتكار نظام جديد للسفر بعيدًا عن أعين الرادارات

المصدر: أبانوب سامي- إرم نيوز

ابتكرت مجموعة من العلماء نظامًا مذهلًا لمراقبة الرحلات الجوية العابرة للمحيط الأطلسي خارج مدى الرادارات، لتوفير رحلات جوية آمنة وموفرة للوقود.

ويصل مدى محطات الرادار في المملكة المتحدة وأمريكا الشمالية إلى ما يقرب من 250 ميلًا، ولذلك لا يستطيع أحد رؤية الطائرات العابرة للمحيط خلال فترة كبيرة من الرحلة.

  

وبحسب صحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية، تقوم آلاف الطائرات بهذه الرحلة يوميًا باستخدام نظام يُعرف باسم ”مسارات شمال الأطلسي“، والتي تعمل مثل ممرات الطرق السريعة على ارتفاع 38 ألف قدم، وهي تعتمد على اطلاع الطيارين وحدات التحكم على مواقعهم.

والآن يتم تطوير نظام أقمار اصطناعية جديدة من شأنه إحداث ثورة في الرحلات بين أمريكا الشمالية والمملكة المتحدة، وقد يساعد حتى في منع كوارث جوية عديدة.

وأعلنت شركة ”ناتس“ الأسبوع الماضي أنها استثمرت في شركة أمريكية تدعى ”إيريون“، ستستخدم شبكة من 66 قمرًا اصطناعيًا؛ لتوفير المراقبة الجوية العالمية الآنية للمرة الأولى على الإطلاق، بما في ذلك المحيطات والصحاري وسلاسل الجبال.

وتم إطلاق 5 من هذه الأقمار الاصطناعية المعروفة باسم الفضاء ADS-B، مع إطلاق SpaceX هذا الأسبوع، ومن المقرر إطلاق آخر مجموعة من الأقمار الاصطناعية في أواخر عام 2018.

وذلك سيسمح بوصول عدد الرحلات الجوية عبر الأطلسي إلى 800 ألف بحلول عام 2030، لتوفير حاجة السوق المُلحة.

وقالت ”ناتس“: ”إن استخدام هذا النظام يوفر تحديثات فورية عن تقدم الطائرة، ما يمكن أن يحقق قفزة نوعية في الأداء، الأمر الذي من شأنه أن يجعل السفر جوًا أكثر أمانًا وأقل تكلفة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com