اكتشاف جديد يحبط آمال العثور على فضائيين

اكتشاف جديد يحبط آمال العثور على فضائيين

المصدر: أبانوب سامي - إرم نيوز

كشفت دراسة حديثة أن الحياة التي نمت على كوكب الأرض قد تكون أكثر ندرة مما اُعتقد سابقًا.

وبحسب الدراسة، يعد الفسفور عنصرًا ضروريًا لتخزين الطاقة ونقلها في الخلايا، وهو جزء أساسي من التركيب الكيميائي للحمض النووي.

ووفق صحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية، يتكون الفسفور في ”المستعرات العظمى“ (سوبر نوفا)، وهي انفجار النجوم الضخمة في نهاية حياتها، ولكن الأبحاث الجديدة تشير إلى أن المستعرات العظمى النموذجية قد لا توفر الظروف اللازمة لتكوين العنصر.

أشار العلماء إلى أن الأرض قد تكون محظوظة على نحو غير اعتيادي؛ لأنها كانت تقع بالقرب من المستعر الأعظم المناسب لإنتاج الفسفور.

وقالت عالمة الفلك الدكتورة جين جريفز من جامعة ”كارديف“: ”نعرف بالفعل أن عددًا قليلاً فقط من المعادن يستطيع حمل الفسفور، كما أن ندرة المستعرات العظمى القادرة على إنتاج الفسفور تقلل من احتمالية وصول الفسفور الضروري لنمو الحياة إلى الكواكب حديثة التكون“.

وأضافت: ”لهذا قد تكون فرصة العثور على حياة مشابهة لمثيلتها على كوكب الأرض، ضئيلة للغاية“.

ووفقًا للعلماء، هذا لا يعني بالضرورة عدم وجود أي حياة على الكواكب الأخرى الخالية من الفسفور، بل يعني أنها إذا وجدت، فلن تشبه أي شيء على الأرض.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com