2024 أقرب موعد لوصول البشر إلى المريخ

2024 أقرب موعد لوصول البشر إلى المريخ

المصدر: مدني قصري- إرم نيوز

كثر الحديث في الآونة الأخيرة عن إرسال رجال إلى المريخ، في الوقت الذي تستعد فيه ناسا لتدشين أول رحلة مأهولة بحلول عام 2030.

وبعيدًا عن الطموح الدولي للوصول للكوكب الأحمر، للقطاع الخاص طموح فريد من نوعه، فرئيس ”سبيس اكس“ إلون موسك  يبدو طموحا جدًا في هذا المجال، ويتوقع وصول أول البشر إلى المريخ في عام 2024. هؤلاء الرواد وضعوا معالم لمدينةٍ مريخية كبيرة يمكن أن تستوعب مليون شخص بنهاية القرن الحادي والعشرين، على الأقل، هذا ما يتمناه  إلون موسك.

المريخ هو ثاني أقرب كوكب إلى الأرض، بعد فينوس، فهو يقع في المتوسط على مسافة 220 مليون كم من الشمس (الأرض تبعد عن الشمس بـ150 مليون كيلومتر). الحساب يبدو بسيطًا: إذا حسبنا الفرق بين الاثنين، نحصل على 70 مليون كيلومتر. ولكن في الواقع، النجمان يتحركان حول الشمس، وعلاوة على ذلك فهما يتحركان في مدارات ليست دائرية ولكن بيضاوية الشكل.

نظريًا، الحد الأقصى للتقارب الذي يمكن أن يوجد بين الكوكب الأحمر وكوكبنا هو 54.6 مليون كم، ولكن من أجل ذلك، فمن الضروري أن يتواجد الكوكبان مصطفين مع الشمس، الواحد مع أفيليا (الأرض) والآخر مع بيريهيلي (المريخ) وهو أمر نادر جدًا، ففي عام 2003، حصل هذا الاصطفاف تقريبًا. فخلال الصيف، كان المريخ على بعد 55.7 مليون كم فقط من أعيننا، أي أصغر مسافة بُعدا عن الأرض تحدث منذ 60000 سنة، وهو رقم قياسي.

الكوكبان يتحركان، كلًا بوتيرته المختلفة، لولا هذا التحرك فلن يحتاج الأمر سوى 39 يومًا لسفينة سريعة مثل نيو أوريزون New Horizons للوصول إلى الكوكب الأحمر. ولكن الأرض تقطع رحلتها حول الشمس في سنة كاملة، فيما المريح تقطع رحلتها حول الشمس في 1.9 سنة. فالمهندسون الذين يرغبون في إرسال مسبر أو روبوت – وقريبًا البشر – إلى المريخ، فالأمر أشبه ما يكون بإطلاق سهمٍ نحو هدف متحرك مع تحرك السهم في ذات الوقت. لذلك يرى هؤلاء المهندسون أنه لا يجب انتظار الوقت الذي نكون فيه أقرب إلى الكوكب؛ ولكن لا بد من توقع اللحظة المناسبة. عادة، تفتح نافذة الإطلاق كل 26 شهرًا. ولذلك ترى وكالات الفضاء أنه لا بد من عدم تفويت هذا التوقيت.

وحسب تقرير موقع futura-sciences فإن الطريق إلى المريخ ليس مباشرًا والمسافة ثابتة. ناهيك عن أننا يجب أن نخطط لإبطاء السرعة عند الوصول حتى لا نفوّت الموعد.

وأخيرًا، فإن مدة الرحلة إلى المريخ تعتمد أيضًا على قوة السفينة، يجب أن تؤخذ كل هذه المعايير في الاعتبار لحساب أقصر رحلة ممكنة.

بطبيعة الحال، إذا كنا نستطيع التحرك بسرعة الضوء، فإن الرحلة ستستغرق بضع دقائق فقط: 3 دقائق على الأقل، وعلى الأكثر (عندما يكون الكوكبان بعيدين عن بعضهما البعض) 4 دقائق، ولكن ليس هذا هو الحال حتى الآن.

حاليًا، الرحلة إلى المريخ تستغرق حوالي 260 يومًا، ومع سفينة أكثر قوة من سفن اليوم، يمكن أن تنخفض الرحلة إلى النصف.

وفي المستقبل غير البعيد، يمكن للدفع الفوتوني على سبيل المثال، أو تكنولوجيا أخرى أكثر تطورًا أن تضعنا على المريخ في بضعة أيام فقط.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة