دراسة: بصمة العرق أدق من بصمة الوجه

دراسة: بصمة العرق أدق من بصمة الوجه

تمكن مجموعة من الباحثين، بجامعة “ألباني” الأمريكية، من تطوير طريقة جديدة؛ للتعرف على هوية الشخص، من خلال بصمة عرقه، حيث أثبتوا أن لكل شخص بصمة مميزة لعرقه، من خلال تحليل مجموعة من مكونات عرق الأصابع.

أشارت الدراسات، التي أجراها الفريق، إلى أن الأحماض الأمينية المكونة لجلد أطراف الأصابع، تحتوي على تركيبات مميزة، وتختلف تبعًا للأشخاص، وبالتالي الحصول على بصمة لعرق الشخص، من خلال مستشعر صغير، يتم وضعه على أي جهاز، مثل الهواتف الذكية، سيقوم بتحليل هذا العرق من أصابع الشخص، خلال قيامه بالأنشطة المختلفة، حيث إن الكف يحتوي غدد عرقية مفرزة eccrine glands وهي تتواجد في المناطق التي يكون فيها الجلد سميكاً بعض الشيء،  وفقًا لما جاء على موقع TNW التقني.

وباعتبار أن معدلات تركيز العرق الذي يتم إفرازه، تختلف بحسب: الجنس والعرق والسن وأسلوب التغذية والحياة، فإن الفريق، أثبت أنه لا يمكن لأي شخصين أن يكون لديهما نفس بصمة العرق، وبالتالي، تعتبر هذه البصمة مميزة لهوية الشخص.

وأكد جان هالاميك، أستاذ مساعد بجامعة ألباني، أنه تم تكوين نمط لكل شخص، من خلال متابعة إفرازات جسمه العرقية، خلال الظروف المختلفة، وبالتالي يصبح من السهل التعرف على هوية الشخص، من بصمة عرقه.

وأوضح هالاميك، أن التقنية ستسهل على ذوي الاحتياجات الخاصة أن يحافظوا على خصوصيتهم، دون إرهاق أنفسهم بحفظ كلمات مرورهم، وكذلك ستتيح للمستخدمين العاديين طبقة حماية أفضل، وأكثر تأمينًا من بصمات الوجه والعين والإصبع.