لهذا السبب.. تزويد ”فيسبوك“ بصورك العارية والإباحية قد يحميك من الابتزاز

لهذا السبب.. تزويد ”فيسبوك“ بصورك العارية والإباحية قد يحميك من الابتزاز
Simferopol, Russia - July 9, 2014: Facebook the largest social network in the world. It was founded in 2004 by Mark Zuckerberg and his roommates during training at the Harvard University.

المصدر: محمد عادل - ارم نيوز

كشفت مديرة السلامة والأمن الدولية بـ“فيس بوك“ أنتيجون دافيس، حقيقة المشروع الجديد الذي أعلنت عنه الشبكة، خلال الأسبوع الماضي، وأثار جدلاً واسعًا، والمتعلق بحماية المستخدمين من ابتزازهم بصورهم العارية والإباحية، في جرائم الانتقام الجنسي، التي انتشرت مؤخرًا بشكل واسع على الإنترنت، وذلك من خلال تسليم فيس بوك الصور التي يرغب المستخدم في أن يتم حظر رفعها على الشبكة الزرقاء، وفقًا لما نشره موقع انجادجيت التقني.

وأشارت دافيس، إلى أن المشروع بدأ في أستراليا، بالتعاون مع هيئة الأمن الإلكتروني الأسترالية، حيث يقوم المستخدم بملء استمارة إلكترونية عبر موقع الهيئة، ومن ثم يتم مطالبته برفع الصور التي يرغب في أن يحظر فيس بوك مشاركتها من جانب أي شخص غيره، وذلك يتم من خلال قيام المستخدم بإرسال تلك الصور إلى نفسه في رسالة على الماسنجر، ومن ثم يصل إشعار للفيس بوك، بأنه تم رفع الصور على خوادم الموقع، والتي تخزن كافة البيانات التي يتم مشاركتها من جانب المستخدمين على الموقع.

بعد ذلك، يقوم أحد موظفي الفريق المختص، بمراجعة صور المستخدمين في إطار المشروع، بوضع كود سري Hash مخصص لكل صورة، بحيث إذا حاول أي شخص فيما بعد أن يقوم برفع تلك الصور مرة أخرى، يقوم نظام المراجعة الآلي برفض عملية الرفع، لمطابقة أكواد الصور المرفوعة مع الأكواد المحفوظة في قاعدة بيانات فيس بوك للصور المحظور رفعها.

بعد أن تتم عملية المراجعة، يستقبل المستخدم إشعارًا، بأنه يستطيع الآن مسح الصور من على الماسنجر، وبالتالي تتم عملية حماية خصوصية صوره.

وأوضحت دافيس بشكل صريح، أن فيس بوك لا يخزن الصور التي يرفعها المستخدمون، وإنما يحتفظ فقط بالكود السري الخاص بكل صورة، ولكنها لم تكشف أبدًا عن نطاق زمني، لتعميم تطبيق هذا المشروع على جميع الدول.

https://www.youtube.com/watch?v=m7Hse3bskJ4

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com