المدعي العام الإيراني: طلبنا من وزارة الاتصالات حظر تطبيق التلغرام

المدعي العام الإيراني: طلبنا من وزارة الاتصالات حظر تطبيق التلغرام

المصدر: طهران -إرم نيوز

أعلن المدعي العام في إيران محمد جعفر منتظري، اليوم الاثنين، أن السلطات القضائية ستأمر وزارة الاتصالات بإغلاق وحظر تطبيق التلغرام الذي يستخدمه نحو 40 مليون مستخدم إيراني.

واعتبر منتظري في كلمة له خلال ندوة عقدت في العاصمة طهران لدراسة مخاطر مواقع التواصل الاجتماعي، ”أن السلطات الإيرانية ستضطر إلى إغلاق تطبيق التلغرام بسبب عدم تعاونه مع وزارة الاتصالات الإيرانية في حجب الصفحات المعادية للثورة والنظام“،وفقًا لوسائل إعلام إيرانية.

وقال منتظري ”لقد طلبنا من إدارة التلغرام إغلاق إحدى القنوات المعادية للنظام والثورة، لكن إدارة التلغرام رفضت الطلب الإيراني، ولا تزال هذه القناة نشطة“، في إشارة منه إلى قناة موقع ”آمد نيوز“ الذي كشف الشهر الماضي عن تورط ابنة رئيس السلطة القضائية صادق لاريجاني بعمليات تجسس لصالح الخارجية البريطانية.

ونفى وزير الأمن الإيراني محمود علوي، الأربعاء الماضي، أن يكون جهاز الاستخبارات قد اعتقل زهراء أرشيد لاريجاني ابنة رئيس السلطة القضائية صادق لاريجاني، بتهمة التجسس لصالح وزارة الخارجية البريطانية.

وقال علوي في تصريحات صحفية، بعد صمت طويل استمر نحو شهر تقريباً ”لا صحة للاتهامات والمعلومات التي أوردتها بعض وسائل الإعلام المعادية باللغة الفارسية عن اعتقال ابنة رئيس السلطة القضائية صادق لاريجاني بتهمة التجسس“، مضيفاً ”لا توجد أي آثار لأعمال التجسس لدى عائلة صادق لاريجاني“.

واعتبر علوي ما نشر في هذا الصدد بأنها ”شائعات الهدف منها إلحاق الضرر بالمسؤولين في النظام الإيراني وزعزعة ثقة الناس بالنظام“، مبيناً أن ”كبار المسؤولين في جهاز الاستخبارات ومكافحة التجسس أكدوا لي عدم وجود أي شخص في عائلة صادق لاريجاني متهم بالتجسس“.

ولم يعلق المسؤلون في إيران على هذه المعلومات في الشهر الماضي، فيما شغلت القضية الرأي العام الإيراني خصوصاً المحسوب على المعارضة بالخارج، وصادق لاريجاني هو شقيق علي لاريجاني رئيس البرلمان الإيراني.

ونقل الموقع عن مصادر خاصة قولها إن ”زهراء أرشيد لاريجاني كانت على تواصل مع السفارة البريطانية بالعاصمة طهران وتم تجنيدها من قبل الخارجية البريطانية للتجسس“.

وتقول وزارة الاتصالات الإيرانية :“إن عدد مستخدمي تطبيق تلغرام داخل البلاد وصل إلى أربعين مليونًا، بحسب ما ذكرت في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي“.

وتحظر إيران مواقع التواصل الاجتماعي مثل فيسبوك و تويتر، وتراقب المستخدمين، على الرغم من أن كبار المسؤولين لديهم إمكانية الوصول دون قيود إلى وسائل التواصل الاجتماعي، عبر استخدام برامج تجاوز الحجب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com