وزيرة الداخلية المقالة سويلا بريفرمان
وزيرة الداخلية المقالة سويلا بريفرمانأ ف ب

السبب الحقيقي لعودة كاميرون في بريطانيا

تخلّص رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك من وزيرة للداخلية اسمها سويلا بريفرمان كانت تُشكّل له إزعاجاً كبيراً.

كانت بريفرمان، وهي محامية ناجحة من أم وأب من أصول هنديّة، تمتلك نفوذاً داخل حزب المحافظين بصفة كونها ممثلة للجناح اليميني في الحزب الذي يرأسه سوناك.

كانت لدى سوناك حاجة كبيرة إليها كي يبقى مسيطراً على حزب المحافظين الحاكم. في المرحلة الراهنة، صار سوناك في حاجة إلى نوع مختلف من الدعم داخل حزبه.

سمحت بريفرمان لنفسها بقول ما لا يتجرّأ آخرون من النواب الآخرين في حزب المحافظين على قوله.
وصل بها الأمر إلى توجيه انتقادات إلى الشرطة بسبب «تهاونها» مع المتظاهرين المؤيدين لـ«حماس» الذين خرجوا إلى شوارع لندن أخيرا.

في المقابل، استغربت وزيرة الداخلية المُقالة «القسوة» التي استخدمتها الشرطة مع متظاهرين من مؤيدي اليمين المتطرف اعترضوا على التظاهرات المؤيدة لغزّة.

استطاع سوناك استغلال التجاذبات داخل حكومته في وقت يبدو واضحا أن رأيا عاماً بريطانيا يتكوّن في اتجاه التعاطف مع غزّة. كلّما مرّ يوم على حرب غزّة زادت انتقادات المواطنين العاديين لإسرائيل ولحربها الوحشية على أهل القطاع، خصوصا قصفها للمستشفيات.

لم تعد مواقف من نوع مواقف بريفرمان مقبولة رغم حاجة سوناك إلى دعم الجناح اليميني داخل حزب المحافظين.

المهم بالنسبة إلى رئيس الوزراء البريطاني البقاء في موقعه بعد الانتخابات العامة المقبلة في وقت توجد مخاوف لديه من تراجع كبير في شعبية حزب المحافظين.

يتراجع حزب المحافظين أمام حزب العمال وأمام الحزب الثالث، الليبرالي الديموقراطي، الذي يطمح دائماً إلى إيجاد موقع سياسي له ثقله في بريطانيا. هذا ما كشفته كلّ الانتخابات الفرعيّة التي أُجريت في الشهور الـ12 الأخيرة.

من أهمّ ما قام به سوناك للحؤول دون استمرار تراجع شعبية حزب المحافظين في مرحلة ما قبل الانتخابات العامة المقبلة الاستعانة بديفيد كاميرون رئيس الوزراء السابق.

أصبح كاميرون وزيراً للخارجية، مكان جيمس كليفرلي الذي انتقل إلى موقع وزير الداخليّة.
يفترض في الانتخابات العامة المقبلة أن تُجرى قبل نهاية يناير 2025، أي بعد سنة وبضعة أشهر.

هل يساعد كاميرون، الذي كان رئيسا للوزراء بين 2010 و2016، في تعويم حزب المحافظين بفضل ما يمتلكه من خبرة على صعيد السياسة الخارجية.

معروف أن كاميرون جلب على المملكة المتحدة كارثة «بريكست».

وعد خلال حملته الانتخابية بأجراء استفتاء على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. لم يعتقد في أي وقت أنّ ثمة غباء لدى الأوساط الشعبية إلى الحد الذي كان يتصوره.

أُجري الاستفتاء في يونيو 2016. فوجئ كاميرون بالنتيجة وخرج من الحياة السياسيّة بعدما خذله البريطانيون.
في الواقع، فشلت حكومته في الإعداد الجيد للاستفتاء. خذلها الغوغائيون من أبناء الريف والطبقة دون المتوسطة الذين صوّتوا مع «بريكست» من دون معرفة النتائج التي ستترتب على الخروج من الاتحاد الأوروبي.
تواجه بريطانيا في الوقت الحاضر تحديات كبيرة. تحتاج إلى سياسيين من وزن كاميرون يعرف العالم.

يعرف الرجل الشرق الأوسط والخليج جيدا ولديه علاقات قويّة مع الصين. كذلك، يعرف معنى الغزو الروسي لأوكرانيا وأهمّية التصدي لهذا الغزو.

أكثر من ذلك، يعرف كاميرون أنّ على المملكة المتحدة إيجاد طريقة لىستعادة علاقات وثيقة مع الىتحاد الأوروبي في ضوء الكارثة التي حلت بها وبىقتصادها نتيجة «بريكست».

لن يتمكن كاميرون من المساعدة كثيراً في جعل بريطانيا تستعيد موقعا مميزا على الساحة الدولية، لا في أوروبا ولا في الشرق الأوسط ولا في الخليج.

الإمبراطورية البريطانية التي لم تكن تغيب عنها الشمس باتت من الماضي. كانت نقطة التحوّل حرب السويس في العام 1956. وقتذاك، اضطرت بريطانيا إلى وقف حملتها العسكريّة في قناة السويس بعدما أمرها الرئيس الأميركي دوايت إيزنهاور بذلك.

توقف العدوان الثلاثي البريطاني - الفرنسي - الإسرائيلي على مصر بمجرد صدور الأمر الأميركي.
كان إيزنهاور يؤمن بأنّه لا يحق لدول مثل بريطانيا وفرنسا وإسرائيل شن حروب من خلف ظهر الولايات المتحدة التي كانت وراء هزيمة ألمانيا النازية في الحرب العالميّة الثانية.

أكثر من ذلك، لعبت اميركا دوراً محورياً في مجال إعادة إعمار أوروبا عبر «مشروع مارشال».
ما يستطيع كاميرون عمله هو تلميع صورة سوناك وتمكين حزب المحافظين من البقاء في السلطة بعد الانتخابات العامة المقبلة. هذا هو التحدي الحقيقي الذي يواجه حكومة سوناك حالياً... وهذا السبب الحقيقي للاستعانة بكاميرون لا اكثر ولا أقلّ.

نقلا عن صحيفة "الراي الكويتية"

* المقالات المختارة تعبّر عن آراء كتّابها ولا تعكس وجهة نظر الموقع.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com