إردوغان وعلييف يقودان تركيا وأذربيجان نحو الوحدة

إردوغان وعلييف يقودان تركيا وأذربيجان نحو الوحدة

بعد تفكك الاتحاد السوفياتي كافحت النخب للحفاظ على السلطة. تمسك القادة البيلاروسيون بما يعرفونه، وتبنوا نوعاً من السوفياتية الجديدة وحكموا على البلاد بالارتباط بروسيا، وحاولت النخب السياسية في أوكرانيا وأرمينيا الابتعاد عن المجال الروسي فانتهى بها الأمر بالحرب كعقاب.

وانطلاقاً من تاريخ طويل من الحكم السوفياتي وعقود كمورد للنفط إلى الكتلة الشرقية، بدا من غير المرجح أن تصبح أذربيجان قوة إقليمية رائدة في عالم ما بعد الاتحاد السوفياتي.

لكن في ظل الحكم المطرد والقوي لإلهامي علييف، صار لأذربيجان الآن نفوذ إقليمي يحسب حسابه. لقد مالت أذربيجان بالتأكيد نحو الغرب، وعززت العلاقات مع حلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي وإسرائيل وتركيا خلال حكمه.

يواجه علييف مقاومة داخلية قليلة بسبب نوع من المحسوبية الذي هو إجراء حكومي قياسي في أذربيجان الحديثة، كما كان الحال خلال الحقبة السوفياتية

ربما كان فشل بسهولة في مواجهة المعارضة الروسية أو الكتف البارد الغربي، لكن علييف كشف عن نفسه بأنه دبلوماسي ماكر. إذ بينما أعاد توجيه شؤون السياسة الخارجية لأذربيجان بالكامل، دمر في نفس الوقت القشرة السوفياتية التي ورثها عن والده حيدر علييف.

بدلاً من ذلك، قام بترقية جيل جديد من الموالين المتعلمين في الغرب لهم طموحات وطنية أكبر بكثير من أسلافهم السوفيات. ومع ذلك، لم يحقق برنامجه نجاحاً وطنياً على جميع الجبهات.

لا يتردد منتقدو علييف من الإشارة إلى الفساد والاعتماد على النفط والنمو الراكد لكثير من سكان أذربيجان على نطاق أوسع. ما زرعه نظام علييف بدلاً من ذلك هو استراتيجية سياسية رابحة لتعزيز حكمه. والنتيجة هي توسيع القوة الأذرية في آسيا الوسطى، والنفوذ لدى الحكومات في جميع أنحاء العالم.

في عام 1997، خاطب إلهامي علييف، البالغ من العمر آنذاك 36 عاماً، وكان نائب رئيس شركة النفط الحكومية الأذرية «سوكار»، الطلاب وأعضاء هيئة التدريس والمديرين التنفيذيين للنفط في كلية كنيدي بجامعة هارفارد. بدأ كلامه: «إنه لشرف عظيم أن أتحدث في هذه الجامعة، لقد سمعت الكثير عنها على مر السنين، منذ أن كنت طالباً، بنفسي».

بدأ إلهامي حياته الأكاديمية الخاصة في مدارس النخبة في الاتحاد السوفياتي. في سن السادسة عشرة فقط، تم قبوله في أرقى جامعة في روسيا، معهد موسكو الحكومي للعلاقات الدولية (MGIMO).

أثبت إلهامي أنه طالب جدي، بعد أن أكمل درجة البكالوريوس في عام 1982 حصل على درجة الدكتوراه في التاريخ في عام 1985. ثم حاضر في الجامعة من عام 1985 إلى عام 1990. «كنا آنذاك على طرفي نقيض من العالم». قال في هارفرد: «وكان من الصعب جداً بالنسبة إلي أن أتخيل، في ذلك الوقت، أنني سأكون هنا يوماً ما، أتحدث إليكم».

وفقاً لكاتب السيرة الذاتية غرايم هـ. ويلسون، مؤلف «إلهامي: صورة رئيس»: «كان إلهامي شاباً جاداً، يقرأ كثيراً ويفضل قضاء بعض الوقت في صحبة الكبار وليس بين أقرانه».

برز إلهامي في الجامعة كأنغلوفوني. تعلّم اللغة الإنجليزية بطلاقة وركز دراسته على الثقافة والتاريخ والفكر السياسي البريطاني. كانت أبحاث الدكتوراه الخاصة به حول الحركة البريطانية المناهضة للحرب في السبعينات والثمانينات.

في عام 1987، تخلى الحظ عن والده حيدر فأقيل من المكتب السياسي. ثم في عام 1990، انتقد حيدر حكومة ميخائيل غورباتشوف لقتلها مدنيين أذريين في باكو. هذا حوّل الأمين العام السوفياتي ضده. بعد أيام فقط، تلقى إلهامي رسالة من الجامعة تبلغه بأنه طرد.

إردوغان وعلييف يقودان تركيا وأذربيجان نحو الوحدة
أذربيجان تعين أول سفير لها في إسرائيل وسط توتر مع إيران

مع انهيار الاتحاد السوفياتي، قرر إلهامي الانضمام إلى موجة رواد الأعمال الجدد. انتهى به الأمر في تجارة الملابس، وشراء مصنع على مشارف موسكو. وحتى انتقل لفترة وجيزة إلى إسطنبول. ثم، في عام 1993، ظهر والده مرة أخرى على المسرح السياسي في أذربيجان.

بعد الفوز في صراع على السلطة مع الزعيم القومي البوفاز الشيبي، أصبح حيدر رئيساً. وكانت هذه نقطة التحول لكل من الأب والابن. في أبريل 1994، تلقى إلهامي مكالمة هاتفية: كان يجري التفاوض على أول شراكة حفر في أذربيجان بعد الاتحاد السوفياتي، وكان حيدر بحاجة إلى رجال يثق بهم. طلب من إلهامي العودة إلى باكو على الفور والعمل كنائب لرئيس سوكار، شركة النفط الحكومية الأذرية.

كانت مهمة إلهامي الأولى هي المساعدة في التوسط في الصفقة. بدأت المفاوضات تنهار بسبب النزاعات حول حقوق الحفر في بحر قزوين. كانت أذربيجان تطالب بالمصطلحات التي وضعتها موسكو، وأرادت دول بحر قزوين الأخرى، مثل إيران، مراجعة في مناطق متساوية.

أخبرت الشركات الغربية علييف أنها لن توقع الصفقة إلا بعد أن تتصالح دول بحر قزوين - مما أدى إلى تعليقها فعلياً إلى أجل غير مسمى. كان هناك التزام بقيمة 30 مليار دولار وسلفة فورية لمئات الملايين على المحك. عند الاتصال بفريق التفاوض في هيوستن، ورد أن إلهامي نقل إلحاحه وإلحاح بلاده لعقد صفقة: «لا يمكننا انتظار بعض المفاوضات المطولة بشأن بحر قزوين التي لن تحدث فرقاً واحداً في أراضينا في نهاية المطاف».

تحت ضغط هائل لتدفق النفط الأذري، انتقل الأب والابن إلى الخطة ب. لم يكن لدى أذربيجان سياسة خارجية مستقلة للتحدث عنها خلال الحقبة السوفياتية، وقد حان الوقت لتغيير ذلك. اتصل حيدر بواشنطن طالباً لقاء الرئيس بيل كلينتون الذي كان مضى على تسلمه الرئاسة سبعة أشهر فقط وكان التقى بالفعل عدة مرات بالسفير الأذري حافظ باشاييف.

كان لدى كلينتون فهم قوي للقضايا الرئيسية في منطقة بحر قزوين ولأذربيجان بالتحديد؛ كونها الدولة الوحيدة التي تشترك في الحدود مع كل من إيران وروسيا، لذلك الترحيب بأذربيجان كحليف كان أولوية للسياسة الخارجية للولايات المتحدة.

في 20 سبتمبر 1994، تم التوقيع على الصفقة في باكو: وتملكت سوكار حصة 20 % في الكونسورتيوم الجديد الذي شمل أيضاً بريتيش بتروليوم وأرامكو ولوك أويل الروسية وبن أنزويل وغيرها.

كانت بداية استراتيجية أذرية أوسع للاستثمار في العلاقات الدبلوماسية مع الحكومات الغربية. ومنذ ذلك الحين سمحت هذه الاستراتيجية لأذربيجان بتصدير النفط والغاز بشكل حصري تقريباً إلى الغرب، فكانت الدولة الوحيدة في المنطقة التي تتمتع بمثل هذه الامتيازات، مع التحايل على كل من أوبك وشركات النفط الروسية، وبالتالي الحفاظ على سيادة البلاد. وازنت هذه الاستراتيجية بين علاقة أذربيجان بروسيا المجاورة والعلاقات الوثيقة مع الغرب.

مرت عقود، ولم تتوصل دول بحر قزوين بعد إلى اتفاق نهائي. لقد دفعت مقامرة إلهامي ثمارها بشكل رائع.

تماماً مثل جميع جمهوريات ما بعد الاتحاد السوفياتي، ورثت أذربيجان المؤسسات السوفياتية الفاسدة والمسؤولين الفاسدين الذين يديرونها.

إردوغان وعلييف يقودان تركيا وأذربيجان نحو الوحدة
واشنطن تحض أذربيجان على إعادة فتح ممر لاتشين بين قره باغ وأرمينيا

اعتباراً من عام 2015، كان لدى أذربيجان أكثر من ضعف عدد السجناء السياسيين في بيلاروسيا وروسيا مجتمعتين.

أحل علييف محل الذين قام بتطهيرهم فريقاً من التكنوقراط الناطقين باللغة الإنجليزية والمتعلمين في الغرب. «هذه الدائرة الداخلية هي التي تقرر في الغالب السياسة الخارجية». إنهم صقور تلقّوا تعليمهم جميعاً في تركيا أو المملكة المتحدة أو الولايات المتحدة. أحضرهم علييف كنواب أولاً، ثم قام بتطهير رؤسائهم وأخذ النواب مكانهم.

من خلال إنقاذ أذربيجان من المقربين السوفيات، أنشأ علييف دولة أكثر كفاءة بكثير مع تسلسل هرمي واحد للقيادة السياسية الفعالة. لا يعكس اختيار علييف للتعليم الغربي الرغبة في الكفاءة فحسب، بل يحمي النفوذ الذي كانت روسيا تمتلكه ذات مرة على الحرس القديم. ما اختاره علييف، الأهم من ذلك كله، هو الولاء له شخصياً. فيما يتعلق بهياكل السلطة، كل شيء مركزي حوله، خاصة في السياسة الخارجية.

يواجه علييف مقاومة داخلية قليلة بسبب نوع من المحسوبية الذي هو إجراء حكومي قياسي في أذربيجان الحديثة، كما كان الحال خلال الحقبة السوفياتية.

لكن هذه الفضائح لم تضر بالعلاقات الأذرية مع العواصم الغربية. تتمتع أذربيجان والمملكة المتحدة بعلاقة دافئة بشكل خاص. الدبلوماسيون البريطانيون هم الوحيدون في باكو الذين يبذلون جهداً لتعلم اللغة الأذرية، وكانت شركة بريتيش بتروليوم هي التي فازت بعقد تشغيل خط أنابيب باكو-تبليسي-جيهان.

تمتلك شركة التعدين البريطانية العملاقة Anglo American PLC استثمارات كبيرة في أذربيجان، واستفادت بشكل كبير من انتصار أذربيجان في ناغورنو كاراباخ، حيث تم أخذ مواقع التعدين من الأرمن وفي عام 2021، عُلم أن علييف وعائلته لديهم محفظة عقارية في لندن بقيمة تبلغ 694 مليون دولار.

علاقة أخرى من أوثق العلاقات الدبلوماسية لأذربيجان بدأت في العقد الماضي كانت مع إسرائيل، المعروفة أيضاً بواقعيتها الصعبة في الدبلوماسية. في أي صراع مستقبلي مع إيران، سيكون المجال الجوي الأذربيجاني حاسماً للإسرائيليين، وكان تقرير ويكيليكس عام 2012 أظهر أن لدى إسرائيل قواعد سرية في جنوب أذربيجان بالقرب من الحدود الإيرانية.

في التسعينات شجعت الولايات المتحدة تعزيز العلاقات بين إسرائيل وأذربيجان، التي افترض مسؤولوها أن «محور إسرائيل وتركيا وجورجيا وأذربيجان، بدعم من الولايات المتحدة، سيكون ثقلاً موازناً للمحور السوري الإيراني وأرمينيا وروسيا». تزود إسرائيل أذربيجان بنسبة 69 % من أسلحتها المستوردة، وتزود أذربيجان إسرائيل بنسبة 40 % من احتياجاتها من الطاقة في المقابل.

الآن مع فوز الحكومة الإسرائيلية الأكثر تشدداً في الذاكرة الحديثة، ومع استمرار تصاعد التوترات مع إيران، تستمر العلاقات الإسرائيلية الأذرية في التعزيز.

على الرغم من عمل علييف المتعدد الأطراف لتحقيق التوازن، فإنه لم يحمِ أذربيجان بالكامل من النفوذ الأجنبي. ربط علييف نفسه مع إردوغان وتركيا.

أصبح مدى نفوذ تركيا المباشر أكثر وضوحاً في عام 2020 عندما بدأ علييف استعادة كاراباخ. بحلول عام 2020، اكتسبت أذربيجان ميزة عسكرية نوعية. تم التعاقد مع مرتزقة سوريين للقتال على خط المواجهة، ولكن الأهم من ذلك كانت الأسلحة التركية والإسرائيلية الموردة في الفترة التي سبقت الصراع.

بعد أن توسطت روسيا في وقف إطلاق النار في 10 نوفمبر، اضطرت أرمينيا إلى التخلي عن مساحات شاسعة من الأراضي، بالإضافة إلى ما اكتسبه الجيش الأذري في المعركة. سرعان ما اجتاحت قوات حفظ السلام الروسية ما تبقّى من كاراباخ التي تسيطر عليها أرمينيا.

كافأ علييف حلفاءه الأتراك بعرض مفتوح للوحدة. بعد انتصار أذربيجان في نوفمبر، انضم إردوغان وجيشه إلى علييف في باكو. ألقى الزعيمان خطاباً مشتركاً، وعزفت الفرق العسكرية الأغاني العثمانية، وكان العلم التركي في كل مكان مثل الأذربيجاني. أشاد إردوغان في خطابه بالجنرال العثماني أنور باشا. وأعلن علييف أنهم سيعودون قريباً إلى عاصمة أرمينيا يريفان، التي يدّعون أنها أرض أجدادهم.

لا تزال قوات حفظ السلام الروسية في كاراباخ، والحرب في أوكرانيا سمحت لعلييف بتأمين أكبر صفقة طاقة في أذربيجان. في يوليو، وقع اتفاقاً مع الاتحاد الأوروبي من شأنه مضاعفة صادرات أذربيجان من الغاز إلى المنطقة بحلول عام 2027، مما يزيد من تعزيز القوة الاقتصادية لبلاده.

يقول عارفوه: «إنه مثل القطة التي تقفز دائماً واقفة على قدميها». هو يستغل كل فرصة للمضي قدماً بأهدافه الاستراتيجية. وحتى الآن، لا تزال هذه الاستراتيجية تؤتي ثمارها. أذربيجان وإلهامي علييف أقوى من أي وقت مضى.

الشرق الأوسط

الأكثر قراءة

No stories found.
إرم نيوز
www.eremnews.com