قارب مهاجرين غير شرعيين يبحثون عن الحياة في أوروبا
قارب مهاجرين غير شرعيين يبحثون عن الحياة في أوروبا

230 ريشة في المهبّ

بعد ثلاثة أسابيع من الصدّ والردّ، وافقت السلطات الفرنسية على السماح لسفينة مهاجرين بالرسو في ميناء تولون، جنوب البلاد. 230 امرأة ورجلاً، بينهم 57 طفلاً، كانوا يفترشون قاع السفينة مثل المواشي، وينتظرون الفرج. جاعوا وعطشوا ومرضوا وهجسوا بالموت يرفرف فوق رؤوسهم. تحملوا وتمسكوا بالأمل؛ أن يهبطوا على أرض تعترف بهم كبشر.
خلال ثلاثة أسابيع، كانت كل من فرنسا وإيطاليا تبعد السفينة عن سواحلها وترفض استقبالها. ريشة في مهب الريح. والبحر الأبيض ساحة كرة مضرب، باريس ترمي وروما تصدّ. وهي ليست أول مباراة من نوعها. لعبة متوحشة بين متحضرين. شاهدنا في السابق ما يشبهها في البحار، ورأينا أفلاماً استفادت من عبثية الواقع.
رئيسة الوزراء الإيطالية الجديدة، وريثة موسوليني، كانت واضحة في رفضها استقبال لاجئين معدمين من أفريقيا وآسيا لأنهم من ثقافة أخرى. لقد اكتفت سواحلها بحصتها من مئات الآلاف وترفض المزيد. وهي قد بنت حملتها الانتخابية على إغلاق السواحل والحدود بوجه «الطارئين». أما فرنسا، فقد وافقت على رسو السفينة بشكل «استثنائي»، كما قال وزير داخليتها، وبدافع «الواجب الإنساني». قرار أثار حفيظة اليمين الفرنسي المتطرف، فخرجت زعيمته، مارين لوبين، تصرخ وتندد بـ«التراخي».
إن الإنسانية وجهة نظر. والعنصرية كانت مفهوماً واضحاً محدداً لا يقبل التمويه. لا درجات فيها. هي ليست شريحة لحم يطلبها الزبون حسب الرغبة: مستوية بالكامل أو نصف استواء أو حمراء بدمها. إما أن يكون المرء عنصرياً أو لا يكون. وللأمم مع العنصرية تاريخ طويل. لا أعراق نجت منها. ثم تغير الزمن وتفتحت الأذهان وتهذبت النوازع. تعرفت الشعوب على جيرانها في الكرة الأرضية، وأصبح العالم قرية توصف بالصغيرة. صارت صفة «عنصري» شتيمة. وفي القارة الجديدة، أميركا، سقطت الجدران بين البيض والسود.
ورحلة الزمن متواصلة. نشأت حروب وانطلقت هجرات وتوسعت الأطماع بثروات الأرض. الأقوى يستعمر ويستحوذ، والأضعف يصبح عبداً. وقعت مجاعات وأوبئة، واشتعلت ثورات. انسحب الرجل الأبيض من القارة السوداء والدول السمراء والجزر الصفراء. خرج مكرهاً لا بطلاً. خلّف وراءه، في الغالب، خراباً ونزاعات. ضاعت الثروات في جيوب الفاسدين، وراح الجياع والمحرومون يطلبون اللقمة حيثما كانت. وهكذا صرنا نسمع: «أنت تأتي عندي لتسرق لقمتي وفرصة عملي ومستقبل أبنائي». عادت العنصرية في صور بالغة الحداثة. تمييز يُمارس باسم الحضارة والحفاظ على القيم واختلاف الثقافات.
قبل أربعين سنة، رفعت فئة من الفرنسيين شعار «محمد خذ حقيبتك»، أي ارحل. ولم يرحل محمد الذي يرصف الطرقات ويبني العمارات ويحمل الأثقال ويكنس الشوارع. جاء بأسرته، وازداد عدد أطفاله. صار اسمه في صدارة أسماء المواليد الجدد. بينهم من أصبح بطل كرة ونجم غناء. وخرجت قلة عن طوع الوالدين الطيبين وانحرفت. وصلت أذرع الإرهاب، وكان هناك مَن استغل الوضع. اشتغلت ماكينات سياسية وعقائدية وراحت تنفخ في النار. خاف الفرنسي البسيط من صرخة: «جاءك الذئب». وفي الانتخابات الأخيرة نزل إريك زمور مرشحاً للرئاسة. عنصري أعتى من مارين ولا يخجل من هذه الصفة.
إن حديث الساعة، في نشرات الأخبار، هو كيف ستتقاسم فرنسا 230 روحاً قذف بها البحر إليها. ستدرس كل روح على حدة، وتأخذ مَن يناسبها. وسيُشحن الباقي حصصاً تُوزع على ألمانيا وآيرلندا والبرتغال ورومانيا وبلغاريا ولوكسمبورغ وكرواتيا وليتوانيا ومالطا و... لله يا محسنين.

الشرق الأوسط

الأكثر قراءة

No stories found.
إرم نيوز
www.eremnews.com