وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت
وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت د.ب.أ

طيور البطريق

دعك من الضحايا الآن. ما زال الباب مفتوحاً، خصوصاً باب المفقودين، الذين يسجلون على أنهم لا موتى ولا أحياء ولا أشلاء. مفقودون. ودعك من النازحين والمقتلعين والمهجرين واللاجئين، فقد اعتدنا على مشهد ملايينهم، هم وحوائجهم، وأفرشتهم وبكاؤهم. لكن كيف نسمع رقماً مثل تدمير 20 ألف وحدة سكنية؟ لقد قال وزير الدفاع الإسرائيلي إنه يريد محو «حماس». لكن هذا الرقم يوحي بأنه يريد محو غزة. طبعاً كمرحلة أولى.

كاد الوزير يسميها باسمها الفعلي: حرب إبادة. منهم من يخوضها مباشرة مثل نتنياهو وزمرته، ومنهم من يخوضها بالتجاهل واللامبالاة مثل الدول الكبرى والقوى الكبرى، ومحزن مشهد السنيور غوتيريش يركض متوسلاً إيصال بعض المياه والخبز إلى الجائعين والعطشى.

سمعت مرة المفكر الإسلامي عبدالصبور شاهين يقول إن الإنسان هو الكائن الوحيد المستقيم القامة. وقلت يومها في نفسي إن الدكتور عبد الصبور لا يشاهد ما يكفي من برامج «ناشيونال جيوغرافي» التي تعرض على الدوام صور «أسراب طيور البطريق وهي تتمخطر على الميلين بطريقة مضحكة».

هكذا بدا المسكين غوتيريش وهو يعدو ساعياً إلى أي عمل إنساني حيال شعب يُقصف ويُحاصر ويُجوّع. لكن مكان الرجل، لو استطاع، ليس في رفح. هذا مكان الهلال أو الصليب الأحمر. هو مكانه في مجلس الأمن يهيّئ للقرارات القاضية بوقف فوري للنار. وهو دوره أن يهدد بالاستقالة إذا لم تتفق الدول الكبرى على مسار يرفع خطر المجازر على الفور.

وبمناسبة الحديث عن آلاف المدنيين، وآلاف المساكن، وعشرات المستشفيات، أليس لـ«حماس» أي مسؤولية في الأمر؟ هل كل هذا الموت والخراب مجرد استمرار للعملية العسكرية التي قامت بها في غلاف غزة؟ ألم تكن هناك خطة معدة «لليوم التالي»؟ لحملة سياسية، أو دبلوماسية تستثمر ما تحقق عسكرياً؟ ألم تكن تدرك أن حلفاءها يعانون مثلها، من عزلة دولية، وأن فرحة إيران الكبرى، ثم خيبتها، كانت في الحصول على 6 مليارات دولار، المبلغ الذي حصل عليه لبنان من موسمه السياحي، رغم طرقاته المقرفة.

يفهم المرء حالة الجنون والتوحش التي أصابت خريجي «الليكود» في إسرائيل. «يفهم» ذعر نتنياهو من نهايته السياسية. الذي لا نفهمه هو المضي في التصفيق لموت الفلسطيني وكأن الشهادة واجب أبدي والحياة من عيوب الأشياء. وبدل أن يفتح وزير خارجية إيران باباً أو نافذة نحو هدنة أو حل، يعد بتوسيع ساحات الحرب وآفاقها ونتائجها. وبين هذه النتائج أن 44 في المائة من ضحايا غزة، أطفال ونساء. هناك ردم أو إبادة كل دقيقة في غزة. هل هناك من يعمل لوقفها؟ أليس لدى العالم ما يرسل إلى الشعب الفلسطيني سوى طيور البطريق؟...

الشرق الأوسط

المقالات المختارة المنشورة في "إرم نيوز" تعبّر عن آراء كتّابها ولا تعكس بالضرورة وجهة نظر الموقع.

الأكثر قراءة

No stories found.
logo
إرم نيوز
www.eremnews.com