الأمير هاري.. الأيديولوجيا والأخلاق

الأمير هاري.. الأيديولوجيا والأخلاق

الأيديولوجيا والأخلاق هي علاقة تكثف الكثير من التعقيدات التي تحتاج لجهدٍ فلسفي وفكري، والأيديولوجيا الصارمة مخرجاتها ضد الأخلاق.

الأمير البريطاني هاري مشاغبٌ ومتمردٌ، عاش مأساةً خاصةً بوفاة والدته حزينة نمت على جوانبها حكايات المؤامرات بأشكالٍ متنوعةٍ، والبشر يميلون بطبيعتهم للخرافة والتفكير التآمري، ويبدو أن الأمير الصغير قد تأثر بشيء من ذلك.

قبل أيام وفي مطلع العام الجديد طرح الأمير هاري مذكراته تحت عنوان مثير هو SPARE أو «الاحتياطي» وهو دون شكٍ عنوانٌ مثيرٌ ومعبرٌ عن فكرة يراها الكاتب في نفسه وتفسر نظرته لحياته وقيمته ضمن العائلة الملكية البريطانية أو ما يظن أن الآخرين يتعاملون معه على أساسه.

الأمير هاري.. الأيديولوجيا والأخلاق
أخطاء بالجملة في مذكرات الأمير هاري

الأمير هاري وزوجته ظلّا على علاقة متوترة بالعائلة المالكة، وقد عبر عن هذا التوتر في مواضع كثيرة وأهمها ثلاث مرات: واحدة في لقائه مع المذيعة الأميركية الشهيرة «أوبرا وينفري» والثانية في منصة «نتفليكس» والثالثة هذا الكتاب الجديد، وحق أصيل لأي إنسان أن يعيش حياته حسب قناعته وأن يعبر عنها كما يشاء، ولكن بشرط أن يكون للأطراف الأخرى الحق ذاته في الموافقة أو الرفض أو الانتقاد.

محزنٌ أن تؤول حياة الأمير هاري إلى أن يصبح مصدر دخله المادي وشهرته العالمية وقيمته كإنسان مرتبطة بتهجمه على عائلته وإفشاء أسرارها وضرب تقاليدها، الحديث هنا عن أقرب الناس إليه، جدّته الملكة الراحلة ووالده الملك تشارلز وشقيقه ولي العهد البريطاني الأمير ويليام. الكتاب يأتي في سياق صراعٍ مستمرٍ بين الملكية البريطانية واليسار الليبرالي الغربي والأميركي تحديداً، وهو صراعٌ له فصولٌ وتجلياتٌ لن يكون إصدار هذا الكتاب المثير للجدل آخرها، بل مجرد فصلٍ من فصولها.

في سبتمبر الماضي نشر كاتب هذه السطور إشارةً لهذا الصراع في مقالة عن رحيل ملكة بريطانيا جاء فيه: «بعيداً عن دعايات اليسار، فقد أحبّ الناس رؤية التقاليد العريقة، والمناسبات الملكية البريطانية، فرحاً أو ترحاً، يتابعها الملايين، في مثل هذه المناسبة التاريخية بدت لهجة اليسار بكل أطيافه خافتة أمام هذا التعاطف والاحترام الذي تحظى به الملكة الراحلة، واليسار الليبرالي الغربي تحديداً الذي يمارس «ديكتاتورية» على المجتمعات والشعوب والدول بشذوذات فكرية وسياسية وأخلاقية، ويستخدم الثقافة والإعلام والفنون، لذلك كله يستحسن الهدوء وعدم التطاول في مثل هذه اللحظة التاريخية».

الإنسان السويّ وغير المؤدلج يشمئز من قصة انقلاب شخصٍ على عائلته ووالديه وإخوته، ولكن الأيديولوجيا تُجمّل ذلك لديه، وتقنعه أن أهدافه أسمى من العلاقات الإنسانية والأخلاق البشرية فينساق خلف أوهامٍ يندم عليها لاحقاً وهنا يتشابه الأيديولوجيون في التقليل من شأن الأخلاق الإنسانية السوية بمبرراتٍ أيديولوجية فجةٍ.

لكن فترة الهدوء لم تطل، فهاجمت «نيويورك تايمز» تلك الاحتفالات بعدها بعدة أيامٍ وتبعتها بعض وسائل الإعلام الأميركية واليسارية عموماً، وهذا السياق يكشف جزءاً من خلفية المشهد الذي قد يراه غير المتابع غريباً أو شاذاً. الأيديولوجيا اليسارية صارمةٌ وتتحوّل بسهولةٍ لديكتاتورية لأنها تمتلك يقيناً زائفاً بأنها تمثل الحقيقة والطهر وكل ما هو جميل وصائب بينما لا يمتلك مخالفوها سوى نقائض تلك المعاني، والأقرب لها في ثقافتنا المعاصرة في العالم العربي هي «حركات الإسلام السياسي» و«تنظيمات العنف الديني».

الإنسان السويّ وغير المؤدلج يشمئز من قصة انقلاب شخصٍ على عائلته ووالديه وإخوته، ولكن الأيديولوجيا تُجمّل ذلك لديه، وتقنعه أن أهدافه أسمى من العلاقات الإنسانية والأخلاق البشرية فينساق خلف أوهامٍ يندم عليها لاحقاً وهنا يتشابه الأيديولوجيون في التقليل من شأن الأخلاق الإنسانية السوية بمبرراتٍ أيديولوجية فجةٍ.

يتذكر الكثيرون قصص بعض المنتسبين لـ«الصحوة الإسلامية» وعقوقهم لآبائهم وقطعهم لأرحامهم وارتكابهم للجرائم الشنيعة في سبيل الأيديولوجيا، ويكفي التذكير بقصتين: الأولى، قصة «تكفى يا سعد» حيث قتل الإرهابي قريبه وابن عمّه غدراً، والثانية، قصة التوأمين اللذين قتلا والدتهما بالساطور والسكين وحاولا قتل والدهما وأخيهما طعناً. أخيراً، فليس من غرض هذا السياق اتخاذ موقفٍ مع الأمير أو ضده، ولكنها محاولة لقراءة موضوعية تعبر عن الكثيرين حول العالم.

الاتحاد

الأكثر قراءة

No stories found.
logo
إرم نيوز
www.eremnews.com