قطر وصفقة لإيران

قطر وصفقة لإيران

محمد خلفان الصوافي

التعاطف مع نظام الحكم القطري بعد السلوكيات التي قام بها ضد دول مجلس التعاون الخليجي، سواء قبل الأزمة الحالية مثل: محاولة زعزعة الاستقرار في البحرين من خلال دعم الخارجين على القانون أو محاولة اغتيال العاهل السعودي السابق الملك عبدالله بن عبدالعزيز، أو بعد حدوث الأزمة بالاستعانة بقوات تركية لحماية النظام أو توسيع حجم التعاون مع إيران.. هذا التعاطف، من الناحية السياسية هو أقرب إلى خيانة وطن أو ارتكاب جريمة ضد الدولة، لأنه بتلك السياسات أصبحت قطر مصدر تهديد لأمن دول المجلس. فمساعي النظام القطري هو تخريب المنطقة وإثارة الفوضى في هذه الدول.

وبكل أنواع الخيالات السياسية، لم يخطر على بال مواطن خليجي، سياسياً كان أم مواطناً عادياً، أن يصل العبث السياسي القطري إلى درجة تخطيط وتمويل جماعات وإرهابيين أو حتى الحديث عن اغتيال عاهل خليجي وتدويل المقدسات الإسلامية أو مساعدة مواطنين بحرينيين ضد بلادهم، بل لم يصل هذا الخيال إلى التفكير في تفكيك منظومة مجلس التعاون الذي هو «بيت كل خليجي» والذي قام بهدف الحفاظ على الدول الست من الدول التي يتعاون نظام قطر معها، وتدمير أنجح تجربة سياسية عربية وكأن هذا النظام يريد أن يذهب بعيداً في خدمة الدول والتنظيمات التي تتربص بهذه الدول مثل نظام الملالي في إيران أو تنظيم «الإخوان المسلمين» أو تركيا أردوغان.

نظرياً فإن الحملة الإعلامية القطرية على غياب دور مجلس التعاون الخليجي في إنهاء المقاطعة ضدها هي محاولة يائسة من النظام القطري ونمط في الضغط الدبلوماسي كي يتم الرد عليهم في محاولاتهم للتفاوض مع الدول الأربع، إلا أنه من الناحية العملية هو تمهيد من جانب قطر للخروج من المنظومة الخليجية في محاولة لممارسة هوايتها السياسية في تدمير كل هيبة عربية وخليجية، كون النظام القطري يدرك مكانة هذه المنظومة في الوقوف أمام محاولة إيران فرض مشروعاتها التخريبية في المنطقة العربية. فهذا النظام الإقليمي يعَد آخر الحصون العربية ضد تلك المحاولات.

ومنطقياً حين يصبح نظام «شقيق» يعمل وفق أفكار وأهداف سياسية لدول هي مصنفة سياسياً أو مصدر تهديد لاستقرار المنطقة كإيران وتركيا، وحين يقبل هذا النظام أن يتعاون مع هذه الدول ضد (أشقائه) وفق النظرية البرغماتية السياسية البحتة، مع أن طبيعة المنظومة الخليجية أقرب إلى «بيت الخليجيين»، أو هكذا يطلق عليه أبناؤه، في هذه الحالة يكون التساؤل الطبيعي: لماذا التعاطف معه أو حتى التفكير في الحفاظ عليه؟!

صدم النظام القطري الخليجيين مرتين، الأولى: بمحاولاته تقسيم السعودية، وفق المكالمات المسجلة بين أمير قطر السابق والزعيم الليبي الراحل معمر القذافي، فضلا عن محاولته تخريب استقرار المنطقة بدعم استراتيجية «الفوضى الخلاقة». والثانية: رفضه لكل المحاولات الخليجية لتعديل سلوكه السياسي وإصراره على تصعيد الأزمة بعيداً عن أي حسابات سياسية وطنية لصالح دولة قطر أو لصالح الحسابات الاستراتيجية للدول الخليجية، والانهماك في لعبة قذرة نحو إيران وتركيا لاستفزاز شعبه وأشقائه، ما يدل على أن مصلحة «نظام الحمدين» أولى لديه من كل الحسابات الوطنية والقومية الأخرى.

ما ينبغي الانتباه له وملاحظته بدقة، هو أن «نظام الحمدين» يسعى منذ إنشائه قناة «الجزيرة» قبل عقدين إلى خلخلة الثوابت السياسية والدينية في المنطقة العربية، مثل المساس بالرموز الدينية والسياسية، وكذلك كسر هيبة مفهوم الدولة لحساب أحزاب ومصالح أفراد. وللأسف فإن هذا النظام نجح نسبياً، ولكنه بدأ -بعد فشل مساعيه من خلال «الربيع العربي»- في استهداف المؤسسات العربية التي تقف في وجه «الفوضى الخلاقة»، مثل جامعة الدول العربية، والتي تراجع دورها السياسي كثيراً في المنطقة، والآن الدور على منظومة دول مجلس التعاون الخليجي، لأن إضعاف المجلس ليس هدفاً قطريا فقط بل هو كذلك هدف استراتيجي للنظام الإيراني منذ أكثر من ثلاثة عقود، وكأن الدوحة بذلك تعقد صفقة مع إيران مقابل تخريب المنطقة. فالمجلس عقبة أمام الطموحات الإيرانية والتركية، لهذا فإن المسعى القطري لإنهائه له رسائل ينبغي استيعابها.

واضح جداً أن النظام القطري يفتقد إلى البوصلة السياسية التي تجعله مدركاً لأبعاد ما يقوم به وسبب تعنته السياسي.

الشيء الذي ينبغي أن يدركه المتعاطفون مع قطر هو أن عواقب ما يقوم به نظامها لن تقتصر على من يستهدفهم «الحمدان»، أي الدول الأربع، وإنما سيكون تدمير آخر الحصون العربية ضد المشروعات السياسية الإقليمية والدولية، وبالتالي فإن الأمر سيشمل كثيرين وفي مقدمتهم الشعب القطري، فهل سنشهد تكرار المشهد السياسي اللبناني (سياسة اللبننة)؟!

على نظام قطر أن يدرك أن أبناء الخليج العربي لن يفرطوا في تجربتهم الوحدوية، كما فعل ويفعل النظام في قطر، لأن هذا الكيان هو تعبير عما يربط أبناء هذه المنطقة من صلات أبعد من أن تكون سياسية فقط، وإذا كان لهم خيار البقاء أو الخروج منه، فإن أبناء الخليج قرأوا جيداً وفهموا أكثر محاولات «الحمدين» للعبث بمصير المنطقة العربية ككل.

الاتحاد

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com