ترامب بين السلام والحرب

ترامب بين السلام والحرب

جهاد الخازن

الرئيس دونالد ترامب يسعى إلى السلام بين الفلسطينيين وإسرائيل، ويهدد كوريا الشمالية بحرب. هو لن يحقق السلام في بلادنا لأن الجانب الفلسطيني لا شريك إسرائيلياً له في طلب السلام، ولأن كلاً من ترامب وكيم جونغ أون ظاهرة صوتية لا رئيس دولة أو قائد في حرب.

الرئيس ترامب سيرسل زوج ابنته جاريد كوشنر مع مسؤولَيْن آخرَيْن إلى الشرق الأوسط بعد أيام لزيارة إسرائيل والضفة الغربية وعواصم عربية دفعاً لعملية السلام.

مساعدو ترامب يقولون إنه لا يزال متفائلاً بإمكان تحقيق السلام بعد عقود من المواجهة، وإنه ملتزم بعملية السلام لأن تحقيقها سيعود بسلام في المنطقة كلها مع فترة رخاء اقتصادي.

الرئيس يعتقد أن الدول العربية ستؤيد جهده، وتحديداً الأردن والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة ومصر وقطر. هو ينسى، أو يتناسى، أن السعودية والإمارات ومصر، مع البحرين، قطعت العلاقات مع قطر وفرضت شروطاً معلنة لعودة العلاقات رفضتها قطر.

أيضاً، السعودية والإمارات ومصر في حرب مع الإخوان المسلمين، وتعتبرها جماعة إرهابية، في حين أن قطر تحتضن قادة الإخوان المسلمين من كل بلد عربي، وقادة حماس التي هي أصلاً فرع من الإخوان، ما يجعل الصلح معها عملية شبه مستحيلة قبل أن تتراجع عن سياسة «دولة عظمى» في بلد يضم شعباً يقل عن سكان حي في القاهرة أو الرياض.

كوشنر سيرافقه مفاوض معروف في الشرق الأوسط هو جيسون غرينبلات ونائب رئيس مجلس الأمن القومي دينا باول. لا اعتراض عندي على المرافقَيْن ولكن أذكّر القارئ بأن كوشنر رجل أعمال، اختصاصه العقار، وأنه من أسرة يهودية تؤيد المستوطنات، وقد تبرعت لها، وهو يرتدي قبعة اليهود (يارمولكا) على رأسه.

لعل النشاط الأميركي المتجدد في طلب السلام سببه أعمال العنف الأخيرة بين الفلسطينيين تحت الاحتلال وجيش إسرائيل، وكانت إسرائيل وضعت أجهزة لاكتشاف المعدن حول الحرم الشريف، ثم سحبتها تحت الضغط بعد أسبوعين.

أعتذر من القارئ إذا كررت شيئاً كتبت عنه في السابق، ولكن أقول إن المسجد الأقصى تاريخه معروف جداً، والحرم الشريف حيث يقوم له تاريخ واحد مؤكد. جبل الهيكل الذي يزعم اليهود أنه كان حيث يوجد الحرم الشريف خرافة كُتِبَ عنها بعد مئات السنين، وقد حفر اليهود تحت الحرم ولم يجدوا شيئاً من الهيكل الأول أو الثاني أو الثالث. وُجِدَ يهود في فلسطين وبلاد عربية أخرى ولكن لا مملكة أو ملوك إلا في التوراة.

أرجو أن يحلّ سلام عادل بين الفلسطينيين وإسرائيل، ولكن لا أتوقع ذلك مع وجود الإرهابي بنيامين نتانياهو رئيساً للحكومة هناك.

في المقابل التهديدات المتبادلة بين الرئيسين الأميركي والكوري الشمالي مخيفة، إلا أنني أراها مجرد كلام، فالولايات المتحدة لن ترد على الكلام بحرب، وكوريا الشمالية لن تطلق صواريخها على غوام أو قربها، لأنها ستعطي الولايات المتحدة عذراً مشروعاً لمهاجمتها.

هناك مع التهديدات المتبادلة طلاب سلام من الجانبين، فالدول الحليفة للولايات المتحدة، مثل أستراليا وكوريا الجنوبية واليابان، لا تريد حرباً. وقرأت عن زيارة الجنرال جوزف دنفورد، رئيس الأركان المشتركة الأميركية، كوريا الجنوبية واجتماعه مع الرئيس مون جاي-إن. هما اتفقا على أن طلب السلام أفضل وأن الحرب هي «الملجأ الأخير» في الخلاف، كما أنهما حاولا طمأنة الحلفاء إلى أن الولايات المتحدة تفضل حلاً سلمياً.

قرأت مقارنات عسكرية عدة بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية. أزعم من دون معرفة عسكرية تُذكَر أن الولايات المتحدة لا تقارَن ببلد شيوعي متخلف، ففيها من القدرة العسكرية، بما في ذلك النووية، ما يكفي لتدمير العالم كله. وهي وحلفاؤها يحيطون بكوريا الشمالية من كل جانب، فليس لهذا البلد حليف سوى الصين، وهي صوتت في مجلس الأمن الدولي على زيادة العقوبات على بيونغيانغ بسبب استمرارها في التجارب الصاروخية. روسيا صوتت أيضاً إلى جانب العقوبات، إلا أنها حذرت رسمياً قبل يومين من تشديد العقوبات على كوريا الشمالية خوفاً من أن يقوم رئيسها بردٍ تدفع بلاده ثمنه.

الاقتصاد الأميركي أكبر 650 مرة من اقتصاد كوريا الشمالية، فقد كان السنة الماضية 19 تريليون دولار، ولا مقارنة ممكنة هنا. فقط أرجو أن يكون التشاتم المتبادل مجرد «حكي» لا مقدمة لمواجهة عسكرية.

الحياة

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع