ترامب يخطئ مرات ويصيب مرة – إرم نيوز‬‎

ترامب يخطئ مرات ويصيب مرة

ترامب يخطئ مرات ويصيب مرة

جهاد الخازن

دونالد ترامب غريب الأطوار، متقلب، يقول الشيء ثم عكسه. مع ذلك أراه لا يزال أفضل من جورج بوش الابن فهو لم يتسبب (بعد) في حروب يقتل فيها مليون عربي ومسلم.

على سبيل التذكير اخترت للقراء اليوم بعضاً من أقوال بوش الابن، وأكثرها لم أشر إليه أيام ذلك الرئيس الأحمق. وهكذا:

– أحياناً كثيرة في السياسة، الناس ينظرون في عينيك ويقولون لك ما لا يؤمنون به.

– كل إنسان يريد أن يكون محبوباً. تخوض معركة سياسية ولا تسمع واحداً يقول: أريد أن أكون محتقراً لأنني أخوض معركة سياسية.

– إذا كنت متعباً ومريضاً من سياسة الانتقاد واستطلاعات الرأي العام والمبادئ تعال وانضم إلى حملتنا.

– أعرف الفرق بين السلطة التنفيذية والسلطة التشريعية. هم يسنون القوانين وأنا أعدمهم (الكلمة الأخيرة بالإنكليزية لها معانٍ بينها تنفيذ وإعدام).

– أعتقد إن كنت تعرف ما تريد يصبح الرد على السؤال أسهل. لا أستطيع الرد على سؤالك.

– سنرسل مندوباً لتنفيذ مبادرة الملاريا (في ليبيريا)، والمبادرة تعني نشر شبكات ومبيدات في البلاد كلها لخفض موت الأطفال، موت نستطيع شفاءه.

– الصحافي الألماني كاي ديكمان: ما هي أفضل لحظة في ولايتك حتى الآن؟ بوش الابن: هناك لحظات كثيرة من هذا النوع، لكنني أقول أن أفضل لحظة عندما اصطدت سمكة وزنها 7.5 رطل (نحو ثلاثة كيلوغرامات) في بحيرتي.

– سمعت أنهم يقولون عنه أنه الكلب المدلل عند بوش (الحديث عن توني بلير). هو أكبر من ذلك.

– أعتقد أن أي إنسان يرى أنني لست ذكياً لتولي المنصب (الرئاسة) يقلل من أهميتي (الكلمات الثلاث الأخيرة جمعها بكلمة غير موجودة بالإنكليزية).

– هم أساؤوا تقليل قيمتي (أيضاً الكلمتان الأخيرتان جمعهما في كلمة غير موجودة بالإنكليزية).

– أنا المقرر وأنا أقرر ما هو الأفضل.

– وهكذا تعلمون أن موقفي واضح. أنا الرجل القائد (الرئيس الأميركي أيضاً قائد القوات المسلحة).

– أنا سيد التوقعات المنخفضة.

– ستكون لي سياسة خارجية تُدار بيد خارجية (هل هي يد إسرائيل والمحافظين الجدد الذين حكموا باسمه؟).

– هناك ثقة عالية أراها دائماً عندما يتقدم مني إنسان ويقول لي: لا أريد أن تخذلني مرة ثانية.

– هناك عدم ثقة في واشنطن. فوجئت بحجم عدم الثقة في هذه المدينة. سأحاول أن أزيد ذلك (يقصد أن يحل المشكلة).

– لا تعرف ما هو شكل تاريخك إلا بعد رحيلك.

أكتفي بما سبق وأكمل ببعض ما قاله الأميركيون عن رئيسهم، فقد قرأت:

– عندما كان بيل كلينتون رئيساً كنا نخاف أن يفتح سحّاب البنطلون. الآن نخاف مع بوش أن يفتح فمه.

– تجارب نووية في كوريا الشمالية. حرب في العراق. زلزال في اليابان. بوش يسأل أين سوبرمان؟

– جورج دبليو بوش يقول عن كتاب آل غور أنه في حاجة إلى شرح كثير. بوش يقول هذا عن كل كتاب.

– بوش قال اليوم أن هناك مَنْ يتبعه. جاء مَنْ همس في أذنه أن الذين يتبعونه من الاستخبارات لحمايته.

– روسيا بدأت نزاعاً مع الولايات المتحدة على ملكية القطب المتجمد الشمالي. بوش قال أن القطب يملكه سانتا كلوز (بابا نويل).

حتى إشعار آخر، دونالد ترامب ضائع في دهاليز السياسة إلا أنه حتماً أفضل من جورج بوش الابن.

الحياة

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com