الضحية في سورية المدنيون قبل غيرهم

الضحية في سورية المدنيون قبل غيرهم

جهاد الخازن

جزيرة كيوس اليونانية أقرب الى شاطئ الأناضول منها الى اليونان، حجمها 842 كيلومتراً مربعاً، وفيها قلعة وآثار، وأشهر صادراتها اللبان. هذا جميل، ما ليس جميلاً أن فيها معسكراً لتوقيف اللاجئين السوريين، وهم في الجزيرة 14 ألفاً من أصل 62 ألف لاجئ سوري في اليونان كلها. وصل الى كيوس في أيار (مايو) 951 لاجئاً، وفي أسبوع واحد الشهر الماضي 82 لاجئاً.

هناك أطفال كثيرون بين اللاجئين ومراهقون ومراهقات دون التاسعة عشرة، وأقرأ أنهم يتعرضون للضرب أحياناً من رجال الشرطة، والعنف أحياناً أخرى من لاجئين آخرين، وهناك حالات اغتصاب مسجلة وخطف وغير ذلك.

لا أريد أن أخوض في التفاصيل، فكلها مؤلم، وبعضها لا يصلح للنشر في جريدة عائلية حتى مخففاً، فأنتقل الى الرقة، حيث غارات التحالف الدولي بقيادة الأميركيين أسفرت عن موت مئات المدنيين وتهجير 160 ألفاً. هذه المعلومات ليست مني، وإنما من تقرير للأمم المتحدة كتبه فريق بقيادة ديبلوماسي برازيلي اسمه باولو سيرجيو بنييرو.

عمل التحالف في الرقة بدأ في السادس من الشهر الماضي وهدفه المعلن حماية المدنيين وإلحاق هزيمة بإرهابيي «داعش»، وما حصل حتى الآن أن مدنيين قتلوا ولا يزال الإرهابيون يقاتلون. جماعة مراقبة حقوق الإنسان قدمت توصياتها لحماية أرواح المدنيين الى وزارة الدفاع الأميركية و «قوات سورية الديموقراطية»، أو «وحدات حماية الشعب»، والشرطة الكردية المحلية. هذه الجماعات وغيرها تشارك في الهجوم لتحرير الرقة.

أرجو أن ينجح الهجوم لتحرير الرقة، إلا أنني في غضون ذلك لست متفائلاً كثيراً وأنا أقرأ أخباراً تتكرر عن استخدام القوات بقيادة الولايات المتحدة الفوسفور الأبيض في هجماتها. هل بقيت مصيبة لم تحُلّ بالشعب السوري؟ قبل أشهر، ومنذ بدء القتال سنة 2011 بين النظام وخصومه، ترددت أخبار كثيرة عن استخدام النظام غاز السارين في هجماته على مواقع المعارضة. إلا أن المعارضة تستخدم السلاح الممنوع ذاته، وفي الحالين الضحية من المدنيين السوريين قبل الإرهابيين.

السوريون يُقتلون، فماذا يفعل ليكود أميركا؟ هم يتحدثون عن «حزب الله» ونشاطه في سورية، ووسائل وقف تمويله ومعاقبة الناس الذين يتعاملون معه. هذا موقف إسرائيلي من ناس هم أعداء الإنسانية كلها. ليس دفاعاً عن «حزب الله»، ولكن هو تنظيم واحد من أصل مئة تنظيم وتنظيم تنشط في كل جزء من سورية. ليكود الولايات المتحدة لا يتحدثون عن غارات إسرائيلية داخل سورية هدفها المعلن قتل أعداء لإسرائيل، ونتائجها موت المدنيين قبل غيرهم. حكومة الإرهابي بنيامين نتانياهو تقول إنها لن تنسحب من الجولان. هذه المنطقة عربية منذ ألفي سنة، وهناك ألف دليل على إمارات عربية فيها وممالك وقبائل من نوع الغساسنة العرب الذين حكموا القدس من الجولان، والأدلة واضحة لا كذب فيها ككذب الأشكناز عن حقهم في فلسطين المحتلة.

إن لم تكن إسرائيل فهناك تركيا، التي احتجت على تسليح الولايات المتحدة الأكراد لقتال «داعش». تركيا تزعم أن السلاح سيُستعمل ضدها، ولكن لا تقول إن حملاتها على الأكراد داخل أراضيهم في شرق تركيا مسؤولة قبل أي طرف آخر عن الحملات الكردية المضادة. أؤيد الأكراد في تركيا وسورية والعراق وإيران وكل بلد لهم وجود فيه. هم من أهل المنطقة وقد اضطهِدوا قديماً وحتى اليوم.

ماذا سيحدث غداً أو بعد غد؟ لا أملك كرة بلورية ولن أدّعي أنني أعرف الغيب. ما أعرف هو أن الوضع في سورية يسير من سيّئ الى أسوأ، وأن الضحية هي دائماً الشعب السوري، أي أهلنا.

الحياة

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة