تيريزا ماي أفضل من منافسيها

تيريزا ماي أفضل من منافسيها
BRENTFORD, ENGLAND - MAY 05: British Prime Minister Theresa May speaks to workers as she tours the Octink sign manufacturers' factory with local prospective Conservative candidate Mary Macleod (not pictured) on May 5, 2017 in Brentford, England. The Conservative party have made gains in local elections with Labour and the Liberal Democrats losing out ahead of the June 8 general election. (Photo by Jack Taylor-Pool/Getty Images)

جهاد الخازن

نتائج انتخابات البرلمان البريطاني أعطت المحافظين 318 مقعداً بخسارة 13 مقعداً، والعمال 262 مقعداً بزيادة 30 مقعداً، والحزب الوطني الاسكتلندي 35 مقعداً بخسارة 21 مقعداً، والليبراليين الديمقراطيين 12 مقعداً بزيادة أربعة مقاعد، والحزب الديمقراطي الوحدوي 10 مقاعد، وآخرين 13 مقعداً.

النتائج تعكس رأي الناخب البريطاني في المحافظين والعمال، وأيضاً في أداء رئيسة الوزراء تيريزا ماي وزعيم حزب العمال جيريمي كوربن. هي تعكس أيضاً فشل ميديا اليمين في تشويه صورة كوربن وسياسته.

أختار مما قرأت قبل الانتخابات وبعدها:

«الديلي تلغراف» اليمينية كتبت أن الاستخبارات البريطانية راقبت «المخرب» كوربن، وأيضاً: كوربن ليس روبن هود كريماً وإنما هو يساري متطرف ومحرض.

«التايمز» قالت إن تقدم المحافظين زاد في الساعات الأخيرة قبل التصويت، والعمال سيخسرون مقاعد في كل مكان ما عدا لندن. هذا العنوان خطأ فاضح لم تعتذر عنه الجريدة، وإنما نشرت افتتاحية تقول: تصوروا بريطانيا وكوربن يقودها.

«الديلي ميل»، وهي تابلويد هابطة، قالت إن كوربن اعتذاري للإرهاب، وإن حزب العمال يرفض حق مكافحة الإرهاب، ويوم التصويت حضّت البريطانيين على إعادة إحياء الروح البريطانية بالتصويت للمحافظين.

ماذا قالت الميديا نفسها بعد مفاجأة النتائج؟

«التايمز» قالت: مغامرة ماي فشلت، وأيضاً: ماي تحدق في الهاوية.

«التلغراف» قالت: مغامرة ماي فشلت (العنوان نفسه مثل «التايمز»)، وأيضاً: ماي تقاتل لتبقى رئيسة للوزراء.

«الغارديان» المحترمة قالت: كوربن يصدم المحافظين، وهذا بعد أن نشرت مقالاً لوزير الخارجية بوريس جونسون زعم فيه أن كوربن يؤيد أعداء بريطانيا، وهو ادّعى أن زعيم العمال ضعيف إزاء الإرهاب الذي يهدد بريطانيا.

ثم هناك جورج أوزبورن الذي كان يوماً وزير المال وأصبح الآن رئيس تحرير «ايفننغ ستاندارد» التي توزع مجاناً. هو اختار عبارة معروفة بالإنكليزية، وقال: «تيريزا ماي امرأة ميتة تمشي (والعبارة الأصلية عن رجل)، ثم استشهد بكاريكاتور في «التايمز» يظهر كوربن ككلب وهو «يعملها» على تيريزا ماي.

كانت استطلاعات الرأي العام البريطاني كافة تظهر تقدماً هائلاً للمحافظين على العمال، وتراوحت النسبة بين 7 في المئة و15 في المئة بل أكثر من ذلك. ولعل رئيسة الوزراء أصغت إلى رأي مستشاريها المقربين وغامرت بالانتخابات قبل ثلاث سنوات من نهاية مدة البرلمان، وخسرت. وهي أجبرت مستشارَيها نك تيموثي وفيونا هيل على الاستقالة ربما تجاوباً مع قادة من المحافظين يبحثون عن طرف يحمّلونه مسؤولية «الخسارة».

أقيم في لندن منذ نحو 40 سنة، وأنتخب في منطقة إقامتي مرشح المحافظين، مع أن موقفي هذا لا حاجة إليه، فالمحافظون في منطقتي يفوزون دائماً بمقعد ممثلها في مجلس العموم. في الانتخابات خلال رئاسة ديفيد كامرون الحكومة توقفت عن التصويت، غضباً على آخر المحافظين الجدد في العالم الذي أجرى استفتاء على البقاء في الاتحاد الأوروبي أو الخروج منه، وصوّت البريطانيون مع الخروج، وخرج كامرون من رئاسة الحكومة. قلت للسيدة ماي في الأمم المتحدة إنني أؤيدها لأنني فقدت الثقة بكاميرون.

الآن أسمع أن أنصار وزير الخارجية بوريس جونسون بدأوا يتحركون لدعم ترشيحه رئيساً للوزراء خلفاً لتيريزا ماي. لا أراه يصلح وزيراً، فكيف يصبح رئيساً للوزراء؟ تيريزا ماي وهي تخسر أفضل منه لو ربح.

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com