حقارة السياسة الإسرائيلية بلا حدود – إرم نيوز‬‎

حقارة السياسة الإسرائيلية بلا حدود

حقارة السياسة الإسرائيلية بلا حدود

جهاد الخازن

لا أنجس أو أحقر اليوم أو قبل ألف سنة من ليكود إسرائيل والولايات المتحدة. هم أعداء الإنسانية كلها، وثمة أدلة على سفالتهم يوماً بعد يوم.

الإرهابي بنيامين نتانياهو تعهد في الذكرى الخمسين لحرب 1967 أن جبل الهيكل، أي المسجد الأقصى، والحائط الغربي، ويقصد المبكى، سيظلان تحت سيادة إسرائيل إلى الأبد.

نتانياهو والمجرمون مثله لا حق لهم أبداً بالوجود في فلسطين المحتلة. هم أشكناز، وليسوا من اليهود الشرقيين الذين تعرفهم بلادنا. ثم أن فلسطين كلها لا تضم أي آثار لليهود فهم لم يقيموا دولة في بلادنا على امتداد السنوات الثلاثة آلاف الأخيرة.

جبل الهيكل خدعة أو بدعة، فلا هيكل أبداً سواء كان الأول أو الثاني أو الثالث. الموجود هو المسجد الأقصى وقبة الصخرة المشرفة، ولا آثار يهودية في المكان فوق الأرض أو تحتها. أما حائط المبكى فحجارته تعود الى دول الحكم الإسلامي، مثل الفاطميين وغيرهم.

أختار اليوم من أخبارهم الأخرى حملة على وليام بوث، مراسل «واشنطن بوست» في إسرائيل، والسبب أنه كتب تحقيقاً عنوانه: «المرور اليومي لفلسطيني عبر حاجز اسرائيلي». ليكودي حقير اسمه افي ليبرمان يهاجم بوث ويقول إن مقاله غير متزن ويتحدث عن رمي متظاهرين فلسطينيين الإسرائيليين بالحجارة، ولكن لا يتحدث عن قتل الأطفال الفلسطينيين مع البالغين برصاص جيش الاحتلال أو المستوطنين.

كنيث تيمرمان، وهو ليكودي الميول، هاجم الجنرال هـ. ر. ماكماستر وزعم أنه ضيّع كل ما حققه دونالد ترامب في المملكة العربية السعودية. ماكماستر وحده أشرف من ليكود إسرائيل وأميركا مجتمعين. ماذا كان ذنبه؟

هو قال في مقابلة على تلفزيون «فوكس» إن الرئيس ترامب أشار فعلاً الى «إرهاب إسلامي» وأكمل قائلاً عن الإرهابيين «هؤلاء ليسوا إسلاميين. هؤلاء ليسوا متدينين. هؤلاء ناس يستعملون نسخة مشوهة من الدين لممارسة الجريمة. ما لهم هو أجندة سياسية».

أنصار إسرائيل عطفوا على الرئيس محمود عباس، فهو بعد أن قابل الرئيس ترامب في واشنطن قال: «نحن نربي صغارنا وأولادنا وأحفادنا على ثقافة السلام». أين الخطأ هنا؟ هو قال مثل هذا الكلام السنة الماضية وفي بداية هذه السنة، وعندما زار ترامب الأراضي المحتلة.

أنتقل الى ميري ريجيف، وزيرة الثقافة الإسرائيلية، فهي ظهرت في مهرجان «كان» السينمائي وهي ترتدي ثوباً طرفه يظهر القدس كمدينة إسرائيلية. المدافعون عنها من ليكود أميركا قالوا إنها كانت تحتفل بمرور 50 سنة على «تحرير القدس من الاحتلال الكولونيالي الإسلامي». الاحتلال إسرائيلي والقدس وإسرائيل كلها في فلسطين المحتلة، وبما أنني طالب سلام ولا أقبل أو أريد أن يُقتل أحد فلا أملك سوى أن أبصق على حكومة إسرائيل.

في مقال آخر للعصابة أجدهم يخاطبون دونالد ترامب زاعمين أن الموقف الفلسطيني من عملية السلام زائف. أغرب ما في الموضوع أن نصفه عن أزمة الصواريخ الكوبية، وحديث وزير الدفاع الأميركي سنة 1992 عن جلسة مع فيدل كاسترو.

عندي مادة كثيرة أخرى عن سقوطهم الأخلاقي وكذبهم ولكن النماذج السابقة تكفي اليوم.

الحياة

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com