اتجاهات

أطول يوم في التاريخ !!
تاريخ النشر: 29 مايو 2017 2:59 GMT
تاريخ التحديث: 29 مايو 2017 5:36 GMT

أطول يوم في التاريخ !!

اذا كان القانون كما يقال لا يرحم الجاهلين به فإن التاريخ ايضا كذلك فهو لا يرحم الذين لم يقرأوه او قرأوه وتناسوه، وللأحداث الجسام استحقاقات تتحول الى مديونيات قد يضيف اليها التاريخ نسبة باهظة من الرّبا !

+A -A

خيري منصور

هناك أيام في التاريخ وصفت بالفاصلة أو الفارقة، ونتذكر عناوين من طراز كتاب ريد الشهير عشرة أيام هزت العالم، وما أسميه اليوم السابع في حرب الأيام الستة قد يكون أطول يوم في التاريخ، لأنه استمر نصف قرن ولم تغرب شمسه حتى الآن، فالمحتل من الأرض العربية لا يزال مُحتلا، لكنه لم يتحول إلى استحقاق تاريخي وجغرافي لمن انتصر بفضل عاملين أساسيين أولهما انحياز الدولة الأقوى في العالم إليه وثانيهما ضعف وهشاشة الطرف العربي، الذي لم يستطع حتى اليوم أن يحوّل الهزيمة إلى رافعة قومية كما فعلت شعوب عديدة حولت الضارة إلى نافعة والعقبة إلى رافعة .

في سداسية الأيام الستة كما سماها المعلم الراحل اميل حبيبي وفي أقل من أسبوع واحد شطر التاريخ بالسيف إلى ما قبل حزيران وما بعده وأحيانا يتكثف الزمان كله في عشرين عاما هي الفارق بين ما سميناه نكبة وما سميناه نكسة، والفاصل الزمني بين المأتم القومي في الخامس عشر من أيار وبين الخامس من حزيران هو عشرون يوما فقط، لكنها أيام أطول بكثير من عدد ساعاتها وقد تكون دقائقها كما يقول خليل حاوي عصورا، لأنها تجمدت بعد أن أصاب عقارب الساعات العطب !

واذا كان القانون -كما يقال- لا يرحم الجاهلين به فإن التاريخ أيضا كذلك فهو لا يرحم الذين لم يقرأوه أو قرأوه وتناسوه، وللأحداث الجسام استحقاقات تتحول إلى مديونيات قد يضيف إليها التاريخ نسبة باهظة من الرّبا !

أطول يوم في التاريخ تسمرت شمسه على الأفق ولم يعقب ليله فجر، فالدم لم يجف بعد وكذلك الدمع الذي بلل شوارب الرجال وامتزج بحليب النساء وشربه الأطفال وتحملوا ملوحته رغما عنهم، لأنهم ورثوا هزيمة لا شأن لهم بها، وضيعناهم قبل الفطام ثم حملوا دمنا حتى الشيخوخة .

لن تغرب شمس ذلك النهار الحزيراني القائظ قبل أن يعثر التاريخ على من يصححه !!

الدستور

هذا المقال يعبر عن رأي الكاتب ولا يعكس بالضرورة وجهة نظر شبكة إرم نيوز

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك