ترامب والحديث عن الإرهاب. أنتظر النتائج

ترامب والحديث عن الإرهاب. أنتظر النتائج

جهاد الخازن

لم يخلُ يوم خلال جولة الرئيس دونالد ترامب في بلادنا من دون حديث عن الإرهاب وواجب الكل العمل معاً لقمعه وتجفيف مصادر تمويله وتسليحه، ثم نواجه بإرهاب خارج حفلة موسيقية في مانشستر قتِل فيه حوالى 22 شخصاً وجرح أكثر من 60 آخرين.

أقول إن الحديث عن مواجهة الإرهاب مفيد والمهم التنفيذ.

الرئيس الأميركي زار الرياض واجتمع مع قادة عرب من مجلس التعاون والمنطقة وأكمل بقادة مسلمين، ثم زار إسرائيل (فلسطين المحتلة) وقابل الإرهابي بنيامين نتانياهو وأعضاء حكومته، كما قابل الرئيس محمود عباس وقال له إنه ملتزم بالسلام ويأمل بتحقيقه، وزار كنيسة القيامة وحائط المبكى (وهو يعتمر قبعة اليهود على رأسه) وبيت لحم.

هو قال نجد أمامنا فرصة لإحلال الاستقرار والأمن في هذه المنطقة، ولهزم الإرهاب وإيجاد جو من التوافق والسلام. وزير خارجيته ريكس تيلرسون قال إنه يرى فرصة للنجاح فاتت رؤساء كثيرين قبل ترامب، وأضاف إن الرئيس مستعد للعمل مع الإسرائيليين والفلسطينيين لتحقيق السلام.

أصدق هذا كله إذا تحقق السلام ولكن ليس قبل ذلك. في هذه الأثناء أصدق أن دونالد ترامب الذي وعد بنقل السفارة الأميركية إلى القدس أثناء حملته الانتخابية تراجع عن وعده، ولن ينفذه الآن.

اجتماع الرياض سبق زيارة فلسطين المحتلة، والجلسات كلها شهدت حملات على الإرهاب والدول التي تموله ووعوداً بتحميلها المسؤولية.

الملك سلمان افتتح مؤتمر الرياض بكلمة أقبل كل كلمة فيها، فقد عرفت الملك سلمان إلى امتداد عقود وثقتي به كاملة. هو وعد بحملة على الدول التي تموّل الإرهاب وتحمي الإرهابيين، وقال إن النظام الإيراني رأس حربة للإرهاب منذ الخميني.

الرئيس ترامب حمّل إيران المسؤولية عن الإرهاب في المنطقة، وقال إنها توفر للإرهابيين مأوى وسلاحاً ودعماً مالياً من لبنان إلى سورية والعراق واليمن وغيرها.

الملك عبدالله الثاني ألقى كلمة مسؤولة عن الإرهاب وسبل وقفه ومحاسبة المسؤولين عنه. والرئيس عبدالفتاح السيسي طلب مواجهة جميع المنظمات الإرهابية (وأرى شخصياً أن إسرائيل واحدة منها)، ومواجهة تمويل الإرهابيين وتسليحهم ووسائل الإعلام التي تنتصر للإرهاب، والقضاء على قدرة الإرهابيين على تجنيد إرهابيين، ومع كل هذا مواجهة محاولات تفكيك مؤسسات الدولة في هذا البلد أو ذاك.

الرئيس ترامب امتدح الرئيس السيسي مرة أخرى وقابل قادة الخليج مثل أمير قطر والملك حمد بن عيسى. وسرني كثيراً قوله إن زمن التوتر في العلاقات مع البحرين لن يعود.

وجدت مهماً بقدر ما هو مفيد إعلان الرياض عن نواة تحالف إقليمي ضد الإرهاب يشمل قوة احتياط من 34 ألف جندي.

كان هناك حديث عن أرقام ضخمة للاتفاقات بين المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة. الرقم الصحيح الآن هو 120 بليون دولار، أما الرقم الذي يتجاوز 400 بليون دولار فيشمل السنوات العشر المقبلة، ويضم مشاريع غير السلاح من صحة وتعليم ومعلومات وغيرها.

كل ما سبق مفيد وأنتظر أن نراه يتحقق. في غضون ذلك كان الرئيس ترامب يكمل جولته عندما ضرب الإرهاب مانشستر في إنكلترا ما أعادني إلى أرض الواقع فالمهم التنفيذ، وهذا يشمل أن توقف الولايات المتحدة دعمها الإرهاب الإسرائيلي وأن تنتصر للحق الفلسطيني.

الحياة

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com