رحيل العميد – إرم نيوز‬‎

رحيل العميد

رحيل العميد

عبدالرحمن الراشد

هناك حالات يكون فيها تاريخ الأفراد هو تاريخ الجماعة، والمرحلة، والمكان. وتاريخ شخصية إعلامية كبيرة، مثل تركي السديري، هو تاريخنا كصحافة وصحافيين، وتاريخ لحقبة طويلة من تلك المرحلة.

بوفاة تركي السديري نفتقد عميد الإعلاميين في السعودية الذي تبوأ هذه المكانة لنحو ثلاثة عقود، برغبة من الإعلاميين، حيث لم تكن حينها هناك جمعيات ولا رابطة تدافع عنهم. كان يقوم بهذا الدور بذاته، قبل أن يكلف به رسميا في وقت لاحق. وما كان له أن يرتضيه لولا ثقة الجميع به. كان تركي هو النقيب والنقابة.

وبخلاف الانطباعات السائدة، فالراحل الكبير لم يهبط على المهنة بمظلة من السماء، بل أخذ مكانته مثل معظم أهل المهنة من المحترفين، بدأ العمل فيها من أول عتبة في السلم، من محرر صغير ووصل أعلاه بجهده ومهنيته.

بسبب محبتنا له كزميل وأخ عزيز، طبيعي أن رأينا فيه غير محايد، لكن الذي بناه تركي السديري كبير جداً، كان شخصية مؤثرة. على مدى حقبة طويلة تسيد المشهد، وترك بصماته عليه. حرصه على تقاليد المهنة جعلها ثابتة، كما غرس أصولاً في المجتمع الإعلامي، في علاقات الحكومة بدور النشر الإعلامية، وعلاقات الإعلام ببعضه، وتطوع مراراً لحل مشاكل المؤسسات والوسائل الإعلامية والصحافيين والدفاع عنهم. ومعظمها بقيت طَي الكتمان ولاحقا طَي النسيان.

وفي الفترات المبكرة، عندما كان الإعلام المكتوب هو المهيمن، عشنا تجاذبات مستمرة بين الجهات المسؤولة مثل وزارة الإعلام والصحافيين، وكان معظمها نزاعات على المساحات، والحريات، والتوقعات غير المعقولة، وأحيانا شخصنة سلبية. وقام تركي بدور المحامي، في مجادلة الوزراء، والمسؤولين، والمحتسبين.

لم يكن شرساً ولا مهادناً أيضا، بل كان صاحب عزم يدافع عن كل حالة، ويضع ثقله لحسم الموضوعات وإنهاء الاشتباكات المتكررة. صار نموذجاً لنا جميعاً، الرجل الدمث المقنع الحريص على أهل المهنة، زملائه، بغض النظر في أي مؤسسة يعملون، وإن كانوا منافسين له، أو على خصومة في الرأي والموقف.

ولم يكن غريبا أننا نحب المعلم تركي السديري لأننا من نفس المدرسة ونحمل بسعادة نفس القناعات والمبادئ الإنسانية.

 كان له رأي يجاهر به، مثلاً بأهمية دور المرأة في مجتمع سعودي محافظ جداً، وكان يمارس ما يعظ به الآخرين. تحدى السائد وفرض أقلاماً نسائية، ومكّن صحافيات من العمل. لهذا كانت جريدة «الرياض» هي تركي السديري بفكره التحديثي، رجل مواقف لم يعبأ بالهجوم والنقد عليه من اليمين واليسار.

برحيله فقدنا رجلاً نبيلاً وأستاذا كبيراً وأخاً عزيزاً، تغمده الله برحمته وألهم أهله ومحبيه الصبر والسلوان.

الشرق الأوسط

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com