اتجاهات

الأكثر قراءة
تاريخ النشر: 09 مايو 2017 2:45 GMT
تاريخ التحديث: 09 مايو 2017 5:15 GMT

الأكثر قراءة

هل الغربيون قساة، يهتمون لمقتل 400 طير في عاصفة، وينسون الأعداد التي تسقط عندنا كل يوم؟ أم أنهم سئموا إحصاءات القسوة عندنا؟ وفي المناسبة، هل لا نزال نعد كل يوم القتلى والمشردين والأطفال الذين سيولدون في الخيام، أو بعيداً عن بيوتهم؟

+A -A

سمير عطاالله

أبحث من ثلاث إلى أربع مرات في اليوم،  بموقع «الغارديان» لمتابعة آخر الأخبار. ومن خلالها أتتبع اهتمامات العالم، ومنها قضايانا. وفي تجربتي الخاصة، أنه الموقع الدولي الأكثر سرعة وشمولاً، وربما مهنية أيضا.
في الموقع زاوية تتغير أخبارها وأولوياتها طوال اليوم، عنوانها «الأكثر قراءة».
الثامنة من صباح الأحد 7 مايو (أيار) فتحت «الغارديان» كالمعتاد لمعرفة الاتجاهات الأولى للانتخابات الذكية، رغم أن النتائج شبه محسومة سلفاً. ولم يخب ظني، فقد وجدت «الغارديان» أول الواصلين إلى مراكز الاقتراع في الأرياف، التي تتكل عليها مارين لوبان.
تضم زاوية «الأكثر قراءة» عشرة موضوعات، فما أهم الموضوعات التي شغلت قراء «الغارديان» الثامنة من صباح السابع من مايو 2017؟ بالأولوية:
1– مقتل نحو 400 طير بعدما دفعتها العاصفة إلى أحد أبراج تكساس.
2– الحكومة سوف تقاضى أمام المحكمة بسبب خططها حول التلوث.
3- حث تيريزا ماي على إقناع ترمب بعدم الخروج من معاهدة باريس المناخية!
سبعة من أصل عشرة أخبار عن البيئة والطيور. والخبر العاشر عنوانه:
«ماكرون في الطريق إلى الإليزيه، لكنه قد يجد الحكم صعباً».
في أخبار موقع «النهار» السابع من مايو، أن 300 ألف نازحة سورية تلد في لبنان. في موقع «الشرق الأوسط»: طائرات النظام تخرق خفض التصعيد. في الموقع أيضا، أنباء وتصريحات عن حكومة ليبية شرعية من دون تحديد المكان: طبرق. طرابلس. بنغازي. الزنتان. وفيه أنباء وصور عن إنقاذ 6 آلاف لاجئ أمام الساحل الليبي. في يوم واحد في ساحل واحد، فما بالك في شهر، في سنة؟
هل الغربيون قساة، يهتمون لمقتل 400 طير في عاصفة، وينسون الأعداد التي تسقط عندنا كل يوم؟ أم أنهم سئموا إحصاءات القسوة عندنا؟ وفي المناسبة، هل لا نزال نعد كل يوم القتلى والمشردين والأطفال الذين سيولدون في الخيام، أو بعيداً عن بيوتهم؟
أعلن رجل جليل يدعى سليم الحص في (السابعة والثمانين) الإضراب عن الطعام تضامناً مع الأسرى في السجون الفلسطينية. اعتقدت أن كثيراً من العرب سوف يتضامنون مع تضامن هذا الضمير العربي. سلامتكم… تابعوا زاوية «الأكثر قراءة» في «الغارديان».

الشرق الأوسط

هذا المقال يعبر عن رأي الكاتب ولا يعكس بالضرورة وجهة نظر شبكة إرم نيوز

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك