القمة الأخطر منذ كامب ديفيد

القمة الأخطر منذ كامب ديفيد

عريب الرنتاوي

غداً تلتئم القمة الأمريكية – الفلسطينية الأهم – ربما – منذ كامب ديفيد عام 2000، حال فلسطين، قضية ومكانة، أسوأ بكثير مما كانت عليه الحال قبل سبعة عشر عاماً … أول قمة بين دونالد ترامب ومحمود عباس، تبدو حاسمة لجهة تقرير وجهة الحركة الأمريكية وتقرير طبيعة الخطوة التالية على هذا المسار، وربما سترسم مسار العلاقة الفلسطينية الأمريكية ومستقبلها، أقله للسنوات الأربع القادمة… وقد تكون المحاولة الأخيرة للرئيس الفلسطيني لانتزاع الدولة من رحم التفاوض ومن على موائده.

الزمن غير الزمن، والرجال غير الرجالات … في كامب ديفيد، تولى ياسر عرفات، القائد والرمز التاريخي للحركة الوطنية المعاصرة، مهمة التفاوض باسم الشعب الفلسطيني، كان ممسكاً بزمام الموقف على الساحة الوطنية، وكان قادراً على ضبط الإيقاع الكلي للفصائل الفلسطينية، بما فيها حماس، كان بمقدوره أن يضع قادة الحركة جميعاً في السجن، دون الخشية من انفلات المشهد أو حدوث الانقلاب…

زمن كامب ديفيد، كان لليسار في إسرائيل بقية من هيبة ونفوذ وتمثيل، قبل أن يتحول إلى “بقايا صور ومرايا”، وكان “حل الدولتين” وإن بشروط إيهود باراك المجحفة مطروحاً على الطاولة… اليوم، تبدو إسرائيل محكومة بترويكا اليمين واليمين المتطرف، و”حل الدولتين” ليس مطروحاً على جدول أعمال أحد منهم، خارج إطار “الحكم الذاتي” و”تبادل الأرض والسكان” ومن ضمن غلاف من التمييز العنصري القائم، الذي يراد تعميقه ومأسسته، كما يتضح بشكل فاقع من مواقف الحكومة وممارساتها وسياساتها.

زمن كامب ديفيد، كان بيل كلينتون سيداً في بيته الأبيض، قبل أن يحل دونالد ترامب محله، وهو الرئيس الآتي من أكثر الدوائر انحيازاً لإسرائيل، بل ولليمين والاستيطاني فيها، رجل يوصف بالبلدوزر، الذي يمكن أن يأخذ في طريقه، خصومه ومجادليه، ممن لا يشاطرونه شطحاته وتغريداته … الخلاف مع ترامب ليس بالكلفة ذاتها للخلاف مع كلينتون أو أوباما… و”ورقة كلينتون” التي تحفظ عليها الإسرائيليون والفلسطينيون، قد تصبح حلماً على الانتزاع من ترامب وإدارته وطاقمه.

زمن كامب ديفيد، كانت القضية الفلسطينية تتربع في صدارة الاهتمامات الإقليمية والدولية … لم يكن الحادي عشر من سبتمبر قد وقع، حاملاً معه كل “غطرسة القوة الأمريكية” بعد… ولم يكن الإرهاب قد ضرب في عمق المنطقة وأطاح بمئات ألوف الضحايا من بين أبنائها وبناتها، قبل أن يتحول إلى تهديد عالمي … ولم يكن الانقسام المذهبي قد تجذر على النحو الذي ضرب دول المنطقة ومجتمعاتها، وحوّلها شيعاً وقبائل متناحرة… ولم يكن الربيع العربي، قد كشف كل العفن والخراب الذي اعتمل في دواخل مجتمعاتنا ودولنا طوال عشريات أربع أو خمس من السنين، في ظلال الركود والفساد والاستبداد  …ولم تكن القضية الفلسطينية قد انزوت في أسفل قائمة الاهتمامات والأولويات العربية.

سيكون نجاحاً للرئيس عباس إن أمكن له إقناع الرئيس ترامب باستئناف المفاوضات من حيث توقفت في كامب ديفيد وما تلاها وأعقبها … لكن المهمة تبدو صعبة للغاية مع رئيس يعتقد أن التاريخ يبدأ معه وينتهي عنده … رئيس يريد أن يضع بصمته الخاصة، على كل موقف ومبادرة وسياسة وتشريع … رئيس ينظر لولايته باعتبارها تَجُبُّ ما قبلها … والمؤكد أنه يريد أن يبدأ مشوار التفاوض الفلسطيني – الإسرائيلي من نقطة أدنى بكثير من تلك التي بلغها الفلسطينيون في أي مفاوضات سابقة، ودائماً لخدمة ترويكا التطرف اليميني، الديني والقومي، في إسرائيل.

هي أصعب قمة يعقدها رئيس فلسطيني منذ ذلك الزمن، فإن ذهب عباس إلى مجاراة محدثه الأمريكي يكون فرط بحقوق شعبه وتطلعاته وأشواقه، وجازف بتبديد شرعيته أو ما تبقى منها … وإن هو قرر “الثبات على الثوابت” ، قامر بمواجهة رئيس هائج، لن يتردد في فتح مدافعه الثقيلة على عباس، بما يمثل ومن يمثل.

صحيح أن عباس تسلح بموقف عربي أجازته قمة البحر الميت، وبمشاورات”تذكيرية” مع الرئيس المصري والملك عبد الله الثاني ، لكن الصحيح كذلك أن الحوار مع ترامب، ومن باب أولى النجاح في إقناعه بوجهة النظر الفلسطينية – العربية، يتطلب ما هو أكثر من ذلك وأبعد من ذلك … مهمة عباس صعبة، بل وصعبة للغاية، والمؤكد أنه يعرف أنه يخوض غمار اهم محاولة يجريها في حياته السياسية، لتحقيق حلمه الذي عاش من أجله، انتزاع الدولة عبر مسار التفاوض.

الدستور

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com