رسالة سلام من البابا والإمام

رسالة سلام من البابا والإمام

محمد الحمادي

غداً، يوم من أيام التاريخ المهمة للعالمين الإسلامي والمسيحي، أي لنصف سكان الكرة الأرضيّة تقريباً، فسيشهد يوم غد زيارة البابا فرانسيس لمصر، وستكون أول مرة في التاريخ القديم والوسيط والمعاصر يدخل فيها بابا الفاتيكان، أسقف روما، رئيس الكنيسة الرومانية الكاثوليكية مشيخة الأزهر الشريف، والجميل أن زيارة البابا هذه ليست للأخوة المسيحيين في مصر، وإنما هي لدولة مصر، أقباطاً ومسلمين في الوقت نفسه، وتأتي تلبية لدعوة الإمام الأكبر، فضيلة الشيخ الدكتور أحمد الطيب، وذلك ضمن مؤتمر الأزهر العالمي للسلام.

وهذه الزيارة، وهذا اللقاء بين قطبي أكبر دينين سماويين ليس لقاء مجاملات أو حضوراً بروتوكولياً، وإنما هو لقاء من أجل الخير والسلام، ومن أجل حماية هذا الكوكب من الأشرار والمخربين، ومن الإرهابيين والساعين إلى الفتن، إنه لقاء من أجل قطع الطريق أمام كل من يعمل على توسيع الفجوة بين الطرفين، واستغلال الاختلافات لجعلها خلافات كبيرة، وتحويلها إلى مواجهة بين دينين، وصراع بين حضارتين.

ونحن نتابع منذ سنتين الجهود الكبيرة التي يتم بذلها من طرف مجلس حكماء المسلمين، ومجلس الكنائس العالمي من أجل التقارب والتعايش، فحوار حكماء الشرق والغرب، بدأ في يونيو 2015 في فلورنسا، وتبعه عدة لقاءات وحوارات، وذلك بباريس في مايو 2016 ، وبأبوظبي في أكتوبر 2016، ثم في جنيف في ديسمبر 2016 ،والآن في القاهرة، جولات واجتماعات ولقاءات من أجل التعايش والسلام، ومحاولات جادة ودؤوبة من قبل الشرق والغرب من أجل تقليص المسافة وإلغاء الفروقات، والتركيز على نقاط الاتفاق والالتقاء، والاستفادة من تجارب كل طرف في نشر السلام والتعايش والتسامح بين اتباع الدين الواحد، وفي علاقتهم مع اتباع الأديان الأخرى.

ونحن نذكر الرجلين اللذين يحملان روح التسامح والسلام والتعايش، وهما شيخ الأزهر والبابا فرانسيس، لابد أن نشيد بجهودهما في نشر الخير والسلام، ونذكر في هذا الصدد أول حوار للعالم المسيحي مع العالم الإسلامي، والذي قام به قبل ثمانمئة عام تقريباً البابا فرانسيس الأسيزي، عندما ذهب إلى مصر في عام 1219 ميلادي، والتقى الملك الكامل الأيوبي، وأقام أول حوار، واليوم وبعد ثمانية قرون نعيش فرصة تاريخية مهمة للتقارب، وفي ظروف يعاني فيها الطرفان تحديات كثيرة، ومن منظرين أرادوا أن يكون هناك صراع حضارات بين الشرق والغرب، واختاروا الدين أداة وسبباً لهذا الصراع، وأصبح مهماً أن يأتي من يوقف هذا الصراع، ويحوله بالحوار إلى تعايش وتكامل، فأقرب الأديان إلى بعضهما، هما الإسلام والمسيحية، لذا يجب أن نقطع جميع الطرق أمام المتطرفين من كلا الطرفين، ونوقف خطط الفتنة والشقاق، ونحن كمسلمين يجب أن نبذل جهداً مضاعفاً بعد أن أصبحنا نعاني الجماعات الإرهابية الإجرامية التي تتعدى على الدين، فتدعي أنها تطبق الشريعة فتقتل المسلم وغير المسلم، ليس لشيء غير إشباع شهوة القتل والتخريب لديهم.

لقد حذّر شيخ الأزهر بالأمس من تطور «الإسلاموفوبيا» إلى «الدينوفوبيا».. وفِي المقابل، نحذر من تطور الإرهاب الذي يستغل الإسلام إلى إرهاب يستغل جميع الأديان، لذا فإن عملنا معاً مهم، وهذه الزيارة في غاية الأهمية، واجتماع مجلس حكماء المسلمين مع مجلس الكنائس العالمي يجب الحرص عليه، واستمراره ودعمه من جميع الدول الإسلامية.

الاتحاد

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com