أصداء «مؤتمر دار الفتوى»

أصداء «مؤتمر دار الفتوى»

رضوان السيد

انعقد بدار الفتوى بلبنان مؤتمر للسلام والحوار حضره إلى مفتي الجمهورية اللبنانية مفتي جمهورية مصر، والمفتي العام بالأردن، ووكيل الأزهر. وعلى مدى يومين ناقش المحاضرون تجارب دور الإفتاء والأزهر في السنوات المنصرمة في مكافحة التطرف والإرهاب، واستعادة السكينة في الدين، والإصلاح الديني، والعمل مع الشركاء المسيحيين على قضايا العيش المشترك والمواطنة في العالم العربي، وكيفيات العمل مع إدارات الدول على استنقاذ الدولة الوطنية بتطوير التجارب، وصنع المستقبل الآخر للمجتمعات والدول.

وقد رأيتُ في محاضرتي بالمؤتمر أنّ الدين ركنان: درء المفاسد وجلب المصالح. وقد عملنا جميعاً في السنوات الماضية على ركن درء المفاسد، ويكون علينا إلى جانب ذلك العمل مع الجمهور والدول على الركن الآخر ركن جلب المصالح ورعايتها وتطويرها. وتكليفنا بمقتضى القرآن الكريم العمل على الركنين، بحسب قوله تعالى: { ولتكن منكم أمةٌ يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر وأولئك هم المفلحون}. وأولُ شروط القدرة على العمل من جانب العلماء والمؤسسات الدينية التأهُّلُ بمعرفة المتغيرات في المجتمعات الإسلامية وفي العالم. وهذا يستدعي دوافع رسالية أو احتسابية حسبما هو مصطلح فقهاء المسلمين. ذلك أنّ الإيمان الحق بالرسالة هو الذي يدفع للمعرفة نظراً وعملاً. نحن أهل الدين والعلم لسنا موظفين عاديين، بل عندنا مهامّ إن لم نقم بها أخللْنا بشروط التكليف. فإذا توافر عاملُ الاحتساب اندفعْنا لأداء المهامّ بالمعرفة أولاً، وبالتغيير باتجاه الأفضل ثانياً. ونحن أهل القوة الناعمة كما يقال، لا نحمل السلاح الذي يحمله المتطرفون المقبلون على افتراسنا من كل حدبٍ وصوب. بل وليس من حقنا استخدام سلاح التكفير وإحلال الدم الذي يستخدمه متطرفونا ومتطرفو سائر العاملين في الاستيلاء والقتل والتهجير. إنّ الفرق بيننا وبينهم أننا نحن أهل التيار الرئيسي، أهل الجماعة، أمّا الخارجون على جماعتنا فهم انشقاقاتٌ في الدين وعلى المجتمعات والدول. المتطرفون في إسلام الأكثرية قلةٌ منشقة، ونحن نكافحهم صوناً لديننا ووحدة دولنا ومجتمعاتنا.

ماذا يكونُ علينا أن نفعل؟ إذا توافر لنا التأهُّل بالرسالية وبالمعرفة، يكون علينا أن ندرس الخيارات والوسائل بالتعاون فيما بيننا علماء ومؤسسات. لقد بدأت مؤسساتنا هذا التعاون، لكنه ليس كافياً وينبغي أن يتزايد ويصبح أكثر حركيةً وفعالية بالمراجعة والإصلاح والتواصل أكثر مع الجمهور، وتطوير الخطاب الديني السلمي والمنفتح ليصبح أكثر قبولاً وجاذبيةً وتأثيراً. وإلى وحدة الخطاب والتعاون في الممارسة، يكون علينا أن نكسب وسائل الإعلام، ونكسب المثقفين. لكنْ لأنّ رهاناتنا عالية بمقتضى التكليف، وبمقتضى التحديات الطارئة على الدين والدول، فإنه يكون علينا أن نتجه نحوهم بغضّ النظر عما يقولون ويفعلون. لا بد من تفاهُمٍ على طبيعة التحديات، وطبيعة مواجهتها مهما كلف ذلك من صبرٍ ومشقّات. ونحن نعرفُ جميعاً أنّ السلطات تشكو أيضاً من تقصيرنا وقصورنا. ونحن مقصِّرون بالفعل لأنّ المشكلات جديدة ومتفاقمة وما تعودْنا عليها ولا على سبل مكافحتها. ولأننا أهل سفينةٍ واحدةٍ في المَثَل الذي ضربه رسول الله(ص)، فإنّ التخلّي أو التجافي يضرنا جميعاً، ولذلك لا بد من التدقيق والتنسيق والتشاور في طبيعة المهامّ، وفي تصنيفها، وماذا يمكننا القيام به، قبل الحديث فيما لا نستطيع فعله! إنّ استنقاذ الدولة الوطنية هو واجبٌ دينيٌّ أيضاً. فقد قال الإمام الغزالي إنّ الدين لا علاقة له بالسياسة، لكنه لا يسكن ويستقر إلاّ في نظامٍ ودولة. ولذا فإنّ في صون الدول الوطنية صوناً للدين والدولة معاً. ثم ما معنى«السلام والحوار» إن لم يكن عندنا شركاء نحاورهم ويحاوروننا ونشاورهم ويشاوروننا، والشركاء هم السلطات والمثقفون والإعلاميون، وسائر فئات الجمهور. لسنا سلطاتٍ قامعة، ولا نستطيع أن نكون، لكنّ قوتنا الناعمة مطلوبة وضرورية لإحقاق العقائد والعبادات وصحيح الدين والعلائق بالآخر المختلف في الدين والمجتمع والدولة. وإذا كانت الأزمات تحفل بالتحديات، فإنها بالتأهل والإقدار يمكن أن تتحول إلى فُرَصٍ لأدياننا ومجتمعاتنا. فلنناضلْ ليكون الدين كله لله، ولكي تسلم لنا أدياننا ومجتمعاتنا.

الاتحاد

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com