مطار أورلي في فرنسا
مطار أورلي في فرنسا

البحث عن سارتر في بكين: بوم مطار أورلي

كانت «الموضة» إذن، هي اليسار. ومن اليسار أقصاه، أي ماو. ويقول فرانز أوليفيه - جيزبير إن مراسل «لوموند» في بكين، آلان روك كان يكتب رسائله وكأنه موظف في جريدة «الشعب» الناطقة باسم الحزب الشيوعي الصيني.
كانت الماوية، بالنسبة إلى جيزبير، الآيديولوجيا الأكثر قتلاً في القرن العشرين. وفي أرقامه أنها تسببت في مقتل 45 إلى 80 مليوناً، بما في ذلك ضحايا «الثورة الثقافية»، فيما تسبب ستالين في وفاة 28 مليوناً، وأبادت النازية 12 مليوناً على الأقل. «لكن أحداً لا يريد سماع صراخ الضحايا». وسوف يصر أندريه مالرو، وزير الثقافة عند ديغول، على أن ماو «هو أعظم شخصية تاريخية في هذه الحقبة»، بينما قال فرنسوا ميتران إنه من «أعظم الإنسانيين». يختار جيزبير من أقوال أعظم الإنسانيين أثناء التحريض على الثورة الثقافية ما يلي: «يجب أن نطهر الأرض من ديدانها، وأن نكنس جميع العقبات»، «نحن لا نريد الرقة، بل نريد الحرب»، وخصوصاً «لا بناء من دون هدم». وعلى ذلك دمر تلميذه الوفي بول بوت مدن كمبوديا من أجل أن يقيم مكانها حقولاً خصبة، وترك خلفه مليونين إلى ثلاثة ملايين قتيل، وأكبر عدد من ذوي الأطراف المقطعة في تاريخ البشرية.
يدمر جيزبير أسطورة حزينة أخرى، من أساطير فرنسا التي عايشناها عن قرب وفي شغف، خصوصاً الذين مثلي حاولوا بناء جزء من حياتهم المهنية على تغطية شؤون فرنسا السياسية والثقافية. كان من أبرز السياسيين آنذاك الزعيم الاشتراكي بيار منديس فرانس، رئيس الوزراء السابق، الذي حرر فرنسا من استعمارها «الهند الصينية»، التي سوف تعرف بعد ذلك باسم فيتنام.
لم أحظ بمقابلة مع منديس فرانس الذي كان له مظهر الرجل الوقور والسمعة الطيبة. لكنني كنت في مطار أورلي ذات يوم، وإذ بالرجل أمامي. تقدمت منه وسلمت عليه، وقلت له إنه ليس معي سوى جواز سفري، فهل يسمح بتوقيع عليه للذكرى؟ فعل ذلك بكل لطف. وبدل أن أطرح عليه بعض الأسئلة، كان هو - مثل أبناء جيله - من طرح علي بعض الأسئلة عن لبنان.
حفظت تلك السانحة بامتنان للرجل التاريخي الذي أظهر كل ذلك التواضع. لكن هو هذا المخرب، جيزبير، يروي أن منديس فرانس كلفه ذات مرة، كتابة سيرته. وفوجئ بكم هو رجل محدود وأقرب إلى السذاجة. وقال إنه في الجلسة الأولى بدأ منديس فرانس الحديث بالتعبير عن دهشته لعدد السائقين اليابانيين في طوكيو. وقبل أن يتساءل المرء عن مدى صحة الرواية، يقول جيزبير مؤكداً: «إنني لا أمزح في ذلك على الإطلاق».
ومن طرائف هذا العالم الصغير جداً أنني دهشت في منديس فرانس لسبب لا يصدق. كان يشبه مختار قريتي مثل توأم سيامي: الرأس العريض والكتفان العريضان، والقامة الربعية، وما يقول كاتب سيرته إنه «وجه البوم».

الشرق الأوسط

الأكثر قراءة

No stories found.
إرم نيوز
www.eremnews.com