رئيس حكومة بريطانيا الأسبق غوردون براون
رئيس حكومة بريطانيا الأسبق غوردون براون

تحذير غوردون براون واحتمالات الحرب في أوكرانيا

قبل أيّام، ومع انعقاد قمّة العشرين، نشرت «الغارديان» البريطانيّة مقالاً تحذيريًّا لغوردون براون، رئيس حكومة بريطانيا بين 2007 و2010، وسفير «منظّمة الصحّة العالميّة» لأغراض تمويل الصحّة على نطاق كونيّ.
المقال ينعى أسباب تردّي الوضع الدوليّ الراهن، حيث تعجز المنظّمات الدوليّة ومؤتمراتها الكثيرة عن تذليل المشكلات الاجتماعيّة والمجتمعيّة المتفاقمة، علماً بأنّ المشكلات هذه باتت تستعصي على الحلّ من ضمن نطاق الدولة القوميّة. يصحّ هذا في الهجرة واللجوء، كما في البيئة والإرهاب والمخدّرات... إلخ.
وإذ يستشهد براون بقائد أفريقيّ قال له إنّه لم يعد هناك «مجتمع دوليّ»، يمضي مسجّلاً كيف أنّ الشعبويّات الحاكمة تبحث في الماضي عن حلول لمشكلات الحاضر، وهو ما يتأدّى عنه إغلاق آفاق المستقبل. فالحمائيّة تتزايد، وليس هناك في عالمنا ما تُجمع عليه الدول أو ما يستطيع أحد حمل الآخرين على قبوله. وهذا، على عمومه، إنّما يضاعف فقر الجميع وضعفهم وتردّي أوضاعهم البيئيّة...
لكنّ براون الذي عنونَ مقالته بـ«القوميّة هي آيديولوجيا عصرنا: لا عجب أنّ العالم في أزمة»، يتوقّف خصوصاً عند مسألة الصعود القوميّ والشعبويّ: فـ«أهمّ من كلّ ما عداه أنّ القوميّة حلّت محلّ النيوليبراليّة بوصفها آيديولوجيا العصر المسيطرة. فإذا كان الاقتصاد في السنوات الثلاثين الماضية هو ما قاد صناعة القرار السياسيّ، فالسياسة الآن هي ما يقرّر صناعة القرارات الاقتصاديّة، وهذا فيما تمضي الدول، واحدة بعد الأخرى، في عسكرة تجارتها وتقنيّتها وسياساتها التنافسيّة. فاقتصادات النفع المشترك عبر التبادل التجاريّ المفيد حلّت محلّها المنافسات الصفريّة على طريقة (أنا أربح، أنت تخسر)، بينما حركات كـ (أميركا أوّلاً) و(الصين أوّلاً) و(الهند أوّلاً) و(روسيا أوّلاً)، و(قبيلتي أوّلاً)، تهدّد بالهبوط بنا نحو جغرافيا سياسيّة تقوم على (نحن مقابل هم) و(بلدي أوّلاً وفقط)».
تحذير براون يعيد تذكيرنا ببعض الأوهام الليبراليّة التي انتعشت، مطالع التسعينات، حول ذواء القوميّة و«نهايتها». والحال أنّ تلك الأوهام وما صحبها من توسّع العمل بالاقتصادات النيوليبراليّة، ومعه توسّع الفجوات الاجتماعيّة بين الطبقات كما بين البلدان، هي التي أعادت تعزيز الحساسيّات القوميّة التي بدا لوهلة أنّها في تراجع. وقبل أن تصبّ موجات الهجرة واللجوء إلى أوروبا مزيداً من الزيت على تلك النار، شرعت القوميّات تعود بقوّة وبحوافز انتقاميّة حادّة، مقترنةً بعنصرين اثنين لا يقلاّن التهاباً: الشعبويّة النضاليّة الكارهة للعولمة والتي تزعم تمثيل «الشعب» في مواجهة المنظّمات والروابط الدوليّة كالأمم المتّحدة والاتّحاد الأوروبيّ، والزعيم الكاريزميّ الذي يقدّم نفسه مخلّصاً يبيع الأمجاد والعظمة لشعب يئنّ تحت وطأة النُخب الموصوفة بالفساد.
والقوميّة قويّة جدّاً كما نعلم. صحيح أنّها معطى مبنيّ اجتماعيّاً، يتحوّل ويتغيّر مثله مثل سائر الروابط الاجتماعيّة الكبرى، وليس نمطاً جوهريّاً للوجود، سابقاً على وجودنا نفسه أو مقرّراً له. لكنّ نفي العضويّة والبيولوجيّة وسائر الحتميّات والمسبقات عن القوميّة لا يلغي نجاحها الباهر والناجم، إلى حدّ بعيد، عن حربائيّة تملكها، فيما الأفكار الأخرى لا تملك ما يعادلها. فاليمينيّ يمكن أن يكون قوميّاً، وكذلك اليساريّ. والراغب في التوسّع قوميّ مثله مثل المدافع عن الاستقلال أو المطالب بالحقّ في تقرير المصير. وقد تكون القوميّة مصفّحة بعقيدة ودعوى، كما رأيناها مع عبد الناصر ونيكروما وسوكارنو، وقد لا تكون كذلك فتقتصر على منظومة نهب واستبداد، كما رأيناها مع الأسد والقذّافي وأضرابهما. وربّما باستثناء الأناركيّة (الفوضويّة)، حاولت كلّ الآيديولوجيّات الحديثة أن تدّعي صلةً ما بالقوميّة أو قدرةً ما على التعبير عنها أو التزاوج معها. حتّى الماركسيّة الأمميّة التي ولدت في خصام مع القوميّة «البرجوازيّة» صالحتها ثمّ انضوت فيها، على ما دلّت نزاعات كثيرة قسمت البلدان الاشتراكيّة السابقة.
على أنّ من الأشياء القليلة المؤكّدة اليوم أنّ روسيا تخوض على الأرض الأوكرانيّة أهمّ معارك القوميّة الشعبويّة. فإذا هُزمت جاز القول إنّ تلك النزعة السياسيّة والفكريّة تلقّت ضربة على نطاق كونيّ، ضربة لا تُميتها إلاّ أنّها تصيبها بجروح بليغة، وقد تفتح أبواباً أعرض لعلاج المشكلات التي ذكّرنا بها غوردون براون.
وقد يصحّ بعد هزيمة كهذه أن تؤرَّخ الحروب الكبرى لزمننا على الشكل التالي: الحرب العالميّة الأولى وجّهت ضربة قاصمة للإمبراطوريّات القديمة، والحرب العالميّة الثانية دكّت أسس النازيّة والفاشيّة، والحرب الباردة قوّضت الاتّحاد السوفياتيّ وكتلته وشيوعيّته، وأخيراً جاءت الحرب على أوكرانيا لتُلحق هزيمة كبرى بالقوميّة الشعبيّة.
من يدري؟

الشرق الأوسط

الأكثر قراءة

No stories found.
إرم نيوز
www.eremnews.com