تكنولوجيا «التهاتر» الاجتماعي!

تكنولوجيا «التهاتر» الاجتماعي!

نجم عبدالكريم

بات الحديث عن تأثير تكنولوجيا التواصل الاجتماعي ودورها المدمر في حياتنا مملاً، بل ولغواً، لكثرة ما ثرثرت به الكتابات الخطابية والإنشائية، لإيجاد ما يحد من سطوته على حياة الناس، ولكن دون جدوى.

وما يعنيني اليوم في هذا الموضوع شيءٌ من الجانب الأدبي.

• فلم يعد بعد الآن ما يحد خيال من يرغب في كتابة قصة قصيرة، أو رواية طويلة، أو يكتب الشعر، بعد أن فُتح أمامه الباب على مصراعيه، وأُزيلت تلك الحواجز التي كانت تُخضع الأعمال الأدبية لمقاييس ومعايير لابد من الالتزام بها، لتأخذ طريقها إلى النشر.

والخطير في هذا الأمر أن السينما بدأت قبل شيوع تكنولوجيا التواصل الاجتماعي بعقود في إنتاج أفلامٍ دخلت فيها ميادين لم تكن تخطر على البال، حين كسرت حواجز التطرق إلى الرسالات السماوية، وإظهارها بجسارة غير مسؤولة ولا مسبوقة بما صورته، خصوصاً عن السيد المسيح -عليه السلام- في عدة أفلامٍ…!

ولم يسلم الدين الإسلامي من طشاشٍ فيما صورته بعض الأفلام الغربية… أقول هذا على سبيل المثال.

• فهذه المقدمة تدل على أن قيود المحظورات في ذهن من يتعاملون مع التواصل الاجتماعي قد كُسرت، مما أتاح للمواقع أن تحفل بتصوير الممارسات الجنسية بتنوع أشكالها، وتأخذ مساحة كبيرة في هذا التواصل، فضلاً عن كسر قمقم أفكار من كانوا يتكتمون على إلحادهم، فصاروا يجهرون به علانيةً…! إضافة إلى كل أشكال سقط المتاع التي انتشرت في الصورة والصوت والكتابة… إلخ.

• قد يأتي من يقول:

– ولمَ لا؟ فنحن في عصر الحرية العقلية، ولا يجوز وضع الحدود أو القيود على حرية الإنسان، التي لولاها ما استطاع أن يحقق كل هذه الإنجازات، ويقتحم الكواكب الأخرى، ليكتشف سطح المريخ وغيره، وهذا لم يكن يخطر في أذهان كائنات القرون السابقة منذ خلق آدم، فالتواصل الاجتماعي إذاً إنجاز حضاري إنساني يجب ألا توضع حواجز تحد من انطلاقته.

***

• أجيب القائل: أحيلك إلى جملةٍ أطلقها الروائي البريطاني الشهير والتر سكوت ”إذا أردت أن تعيش ساعاتٍ مع أعجب القصص وأغربها، وأجملها أيضاً، فاقرأ التاريخ“.

فكما قال شيخ الرواية الطويلة والتر سكوت عن التاريخ، وما فيه من غرائب وعجائب، وكيف تهاوت حضارات ودول، لأنها أطلقت العنان للغرائز الرخيصة في الإنسان، كما حدث لحضارة الدولة الرومانية، إذ وصلت الأمور فيها إلى أن الممارسات الشاذة كانت تُعرض علناً في المسارح العامة، وهذا ما دمرها تدميراً!

• إي نعم للتواصل الاجتماعي إذا كان يبني، ولا يهدم.

أما كيف؟!… الإجابة تأتي من أخلاقيات المجتمع الذي يتواصل.

قد لا أكون مملاً عندما أشير إلى معنى ما قاله شوقي: ستندثر هذه الأمم إذا اندثر فيها الالتزام بالأخلاق!

الجريدة

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com