مصر والسعودية والبحرين مرة أخرى

مصر والسعودية والبحرين مرة أخرى

جهاد الخازن

مرة أخرى، أجد مصر والمملكة العربية السعودية والبحرين مستهدفة بأخبار غير صحيحة، تعكس تحامل كاتبيها، وهم عادة من ليكود الولايات المتحدة الذين يريدون علاقة واحدة لبلادهم في الشرق الأوسط، علاقة مع إسرائيل، دولة الجريمة والاحتلال.

مصر متهمة بسجل سيء في حقوق الإنسان وهذا كذب، فالنظام في مصر يخوض حرباً مع فلول «الإخوان المسلمين» الذين نكبوا بلادهم في سنة وحيدة لهم في الحكم لن تعود. والرئيس السيسي وقف بحزم ضد الاعتداءات على الأقباط في العريش ومثله فعل الأزهر الشريف.

لا أعتقد أن محاولات تشويه سمعة مصر في ولاية دونالد ترامب ستنجح، فالرئيس الأميركي قابل الرئيس عبدالفتاح السيسي ووصفه بأنه «رجل مذهل»؛ وهو اتبع الكلام بالفعل، فالتدريبات العسكرية المشتركة بين القوات الأميركية والمصرية ستُستأنف بعد أن كان الرئيس باراك أوباما أوقفها عام 2013 احتجاجاً على الإطاحة بالرئيس محمد مرسي.

هل كان أوباما «إخونجياً» سرياً؟ لا أجزم بذلك، إلا أنني أقول إنه فشل في إدارة الصراع العربي- الإسرائيلي واتخذ قرارات تعكس انحيازه إلى جانب ضد الآخر، فهو رأى ملايين المتظاهرين ضد نظام الرئيس حسني مبارك، إلا أنه لم يرَ تظاهرات ضد نظام «الإخوان» زادت أعداد المتظاهرين فيها كثيراً على التظاهرات السابقة.

الآن الجنرال جوزف فوتيل، قائد القيادة المركزية الأميركية في الشرق الأوسط، يقول إن التدريبات المشتركة مع مصر ستُستأنف لإعادة تثبيت جزء مهم من العلاقة العسكرية مع مصر. أعتقد أن عودة العلاقة العسكرية الوثيقة بين البلدين ستشمل استئناف تزويد مصر بأهم الأسلحة الأميركية مثل مقاتلات «أف- 16» ودبابات «أبرامز».

ومن مصر إلى السعودية، فالملك سلمان بن عبدالعزيز يقوم بجولة في الشرق الأقصى ستستمر نحو شهر وتشمل زيارات لماليزيا وإندونيسيا وبروناي واليابان والصين وجزر المالديف. والسعودية تعهّدت ببناء مصفاة للنفط في ماليزيا نفقاتها سبعة بلايين دولار، ومصفاة للنفط في وسط جاوا نفقاتها ستة بلايين دولار، وهذا مع مشاريع مشتركة أخرى بينها مكافحة الجريمة والإتجار بالبشر.

أرامكو أكبر شركة في العالم من نفط وغير نفط وقيمتها الدفترية تقدّر بنحو تريليونَي دولار، وستطرح قريباً بعض أسهمها في الأسواق العالمية. جولة الملك سلمان ستنتهي باتفاقات من نوع ما بدأت به، فالسعودية تريد المحافظة على أسواقها وتعزيزها في وجه تحديات النفط الصخري وغيره. أسمع أن في السعودية وحدها ربع مخزون العالم من النفط، إلا أنني أقدّر أن المخزون الحقيقي أعلى كثيراً من هذه النسبة، لأن معظم أرضها لم يُستكشف بعد، وهناك الآن الرؤية السعودية لمشاريع 2020 و2030.

أرى أن مصر والسعودية مقبلتان على فترة ازدهار غير مسبوقة، وفي حين أن قدرة السعودية في مجال النفط ثابتة، فإن مصر مقبلة على فترة رخاء بعد اكتشاف شركة إيني الإيطالية الغاز بكميات تبلغ تريليونات الأقدام المكعّبة في الماء على امتداد شواطئ مصر على البحر الأبيض المتوسط.

بعض ليكود أميركا يهاجم السعودية لموقفها من اليمن، والحقيقة الوحيدة في هذا الوضع أن السعودية تدافع عن نفسها أمام عدوان الحوثيين أصحاب الولاء الخارجي، فهي لا تريد نفوذاً لإيران قرب حدودها، وأرى أنه لن يكون.

أُكمل بالبحرين، وهي بلدي منذ كنتُ أودّع المراهقة. إدارة ترامب وافقت على إكمال صفقة سلاح مع البحرين بمبلغ ثلاثة بلايين دولار، تشمل مقاتلات «أف- 16»، وأقرأ أن الصفقة «خطرة» لموقف البحرين من حقوق الإنسان. لا أعرف إذا كان كتّاب هذا الدجل جهلة أو عملاء لإيران، ولكن أزعم أنني أعرف البحرين أفضل أو أكثر منهم مجتمعين، فهي بلد من دون موارد طبيعية مهمة، ومع ذلك فهي بلد مزدهر لحسن سياسة حكومته وعلاقاتها الطيبة مع دول الخليج الأخرى والعالم.

هناك في البحرين مواطنون مخلصون من سنّة وشيعة وقلة من المسيحيين واليهود، ثم هناك عملاء للخارج مثل جماعة الوفاق التي أتّهم قيادتها بالخيانة وتقديم الولاء الديني على الوطني.

البحرين لا تتجاهل حقوق الإنسان، وإنما تقاوم العملاء، والحديث عن هذه الحقوق اعتداء على الحق والحقيقة. وعملاء الخارج يمارسون الإرهاب. لكنّ المحافظين الجدد في الولايات المتحدة، وغالبية بينهم من ليكود إسرائيل، لا يرونه، وإنما يركّزون على حقوق الإنسان في البحرين ويعمون عنها في فلسطين المحتلة.

آخر ما قرأته كان عن إرهاب أصيب فيه خمسة من رجال الشرطة البحرينيين. أقول إن البحرين أقوى من الإرهاب وستنتصر بمساعدة حلفائها المحليين وفي الخارج.

الحياة

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة