طالبا العظمة – إرم نيوز‬‎

طالبا العظمة

طالبا العظمة

سمير عطاالله

العام 1999 نشر فلاديمير بوتين وثيقة من خمسة آلاف كلمة بعنوان «روسيا على عتبة الألفية الجديدة» على موقع الحكومة الروسية. خلاصتها: «على روسيا أن تستعيد موقعها التاريخي كقوة عظمى». خلاصة حملة الرئيس الأميركي الجديد شعار مشابه: أميركا دولة عظيمة من جديد.

كيف يمكن أن يسعى كل من الصديقين المتلاقيين في أمور عدة، إلى عظمة دولته؟ لقد خرج الاتحاد السوفياتي من الحرب الباردة الطويلة، مقصوص الأجنحة مثل الإمبراطورية العثمانية غداة الحرب الأولى، وخرجت منه الجمهوريات التي كانت تصنع منه أكبر قوة آسيوية، كما خرجت من كتلته دول أوروبا الشرقية التي جعلت منه قوة كونية ما بين أوروبا وآسيا.

لكن بوتين حلم بأن يعيد القوة ولو من دون العناصر السابقة. ويستند حلمه بالدرجة الأولى إلى صد النفوذ الأميركي من حوله، وتحجيم التوسع الأوروبي في اتجاه روسيا، مرة عن طريق الحلف الأطلسي، ومرة عن طريق الوحدة الأوروبية.

وها هو زعيم الدولة الكبرى في الأطلسي يقول إن الحلف أداة قديمة لم يعد لها قيمة. وهذا كلام كان يردده الجنرال ديغول باستمرار لأسباب أخرى تمامًا، لا يعرفها ترامب، والأرجح أنه لا يعرف قائلها. كل قضية الحلف الأطلسي، كما شرحها ترامب، مصاري، بفلوس، بدولارات. الطابق الأول والطابق الأربعون ومصاريف المصاعد والكهرباء.

لكن الحلف الأطلسي منذ العام 1949 هو مسألة وجود الغرب في وجه الشرق. وقد أقام السوفيات في مواجهته حلف فرصوفيا، لكنه انتهى بانتهاء موسكو السوفياتية. وبعدها دعا الأطلسيون للانضمام إلى المجلس المشترك للحلف، سيما أن دولا مثل بولندا والمجر وتشيكيا دعيت إلى عضوية كاملة. وأكثر من ذلك، فإنه بعد فتح أبواب الوحدة الأوروبية أمام الشرقيين السابقين، أصبحت أوروبا على بعد مائة ميل من سان بطرسبورغ، مدينة المجد الروسي القديم، ومدينة القيصر الحديث، وعاصمة شبابه.

يقول نيوت غنغريتش، أحد أقرب الجمهوريين إلى ترامب، في حديث إلى «دير شبيغل» إن الرئيس الجديد بدأ في الأشهر الأخيرة يحسّن معرفته جدًا بأحوال العالم وسياساته. يقابله داهية من دهاة السياسة العالمية، يحكم روسيا مرة بصفته الرئيس المنتخب، ومرة بصفته رئيس الوزراء المنتخب. وفي الحالتين، لديه بديل مناوب هو السيد ديمتري ميدفيديف، الذي لا تغيير في سلطته وصلاحياته، هنا، وهناك، وهنالك. ولعله استعار الفكرة من منصب نائب الرئيس الأميركي. وهو موقع لم يعد على أصحابه، معظم الأوقات، بأكثر من اللقب وما ينص عليه.

الشرق الأوسط

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com