الإرهاب من بلد الى بلد

الإرهاب من بلد الى بلد

جهاد الخازن

قُتِلَ 24 قبطياً وجُرِحَ 49 آخرون وهم يصلون داخل كاتدرائية في القاهرة بعد أن فجر إرهابي نفسه وهو يحمل 12 كيلوغراماً من مادة تي أن تي الشديدة الانفجار.

الرئيس عبدالفتاح السيسي دان التفجير والحكومة أعلنت ثلاثة أيام حداداً على الضحايا. هذا جيد إلا أنه لا يعيد الموتى إلى الحياة، فالمطلوب مضاعفة الجهود لاستئصال الإرهاب.

في الوقت نفسه، قُتِل عشرات الأتراك في إرهاب بجوار ملعبي كرة قدم. وقبل أيام قتل إرهابيون ستة من رجال الشرطة المصريين، لا بد أنهم كانوا جميعاً من المسلمين السنّة. الإرهاب لا دين له ولا عقل ولا رحمة، فهو يقتل في سورية والعراق واليمن وليبيا وغيرها، وعادة ما يكون الضحايا من المسلمين.

سكان حلب، في غالبيتهم العظمى، من المسلمين، والإيزيديون في العراق قوم مستأمنون، وواجب الدولة المسلمة حمايتهم، والأقباط في مصر لم يحاربوا النظام يوماً، بل رحبوا بقدوم الرئيس السيسي، فقد شهدوا في سنة 2013 اعتداءات على الأفراد والكنائس، وأقام الرئيس السيسي علاقة صداقة مع البطريرك تواضروس ما يفسر أن أقباطاً كثيرين بعد التفجير الإرهابي أعلنوا أنهم لا يزالون يؤيدون الرئيس والحكومة.

بعض المصلين من الجرحى شكا من عدم وجود حراسة كافية، فمع اقتراب الأعياد كان عدد الحاضرين عالياً وجماهير من الناس تدخل الكاتدرائية وتخرج منها من دون تفتيش.

يفترض أن يكون النصارى في أمان في بلاد المسلمين، فالنص القرآني لا يوجد مثله في العهد الجديد الذي يتبعه المسيحيون من كل الطوائف. القرآن الكريم يقول عن مريم «والتي أحصنت فرجها فنفخنا فيها من روحنا وجعلناها وابنها آية للعالمين»، وأيضاً «إن الله اصطفاك وطهرك واصطفاك على نساء العالمين»، ثم هناك «ولتجدن أقربهم مودة للذين آمنوا الذين قالوا إنا نصارى». كل هذه الأقوال وغيرها غير موجود في كتب المسيحيين فأزيد عليه عهدة رسول الله إلى نصارى نجران والعهدة العمرية لنصارى القدس.

الرئيس السيسي دعا المصريين المسلمين والمسيحيين إلى التكاتف والتعاضد لهزم الإرهاب. هذا ضروري ولكن المطلوب أيضاً جهد أمني أكبر في مكافحة الإرهابيين، فما فائدة أن تبني الدولة ألف مشروع في محافظة الوادي الجديد، والمصريون يُقتَلون سواء كانوا رجال شرطة أو مصلين في كنيسة. الناطق باسم الكنيسة القبطية الأب بولص حليم قال إن الإرهاب جرح المصريين جميعاً، فهو تجاوز الأقباط ليصيب كل أهل مصر.

الإرهاب ليس وقفاً على مصر، فالإرهابيون من داعش وغيره يعملون في سورية والعراق، وقد وصلوا إلى ليبيا وغيرها. هم دُحِروا في حلب وأسمع أنهم عادوا لدخول تدمر، وهي من الإرث الحضاري العالمي. متى يُهزَمون في الرقة وغيرها وتخرج سورية من مأساة لم يتوقعها أحد؟ السوري اليوم ضحية بطش النظام وإرهاب المعارضة، ولا أعرف متى تنتهي المأساة، إلا أنني أعرف أن هناك مثلها في بلدان عربية كثيرة، والإرهاب لن يُهزم بمجرد الكلام، وإنما بالتخطيط الذكي مع قوة السلاح.

القيادة أو البداية يجب أن تكون من مصر، فهي تعرضت لموجات من الإرهاب في العقود الأخيرة، واستطاع النظام القضاء على المخططين والمنفذين مرة بعد مرة.

الرئيس السيسي يحظى بتأييد غالبية عظمى من الشعب بعد كارثة السنة التي أدار فيها الإخوان المسلمون الحكم، وحاولوا الانفراد بالسلطات الثلاث.

كل محاولات البناء سينتهي إلى لا شيء إذا استمر الإرهاب. أعتقد أن النظام في مصر قادر على إنقاذ البلد من خطر محدق إذا ضاعف الجهود لحماية المصريين جميعاً من إرهاب يخدم إسرائيل وحدها. هي وهم وجهان لعملة واحدة.

الحياة

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة