قمة البحرين وطريق المستقبل – إرم نيوز‬‎

قمة البحرين وطريق المستقبل

قمة البحرين وطريق المستقبل

جهاد الخازن

دول مجلس التعاون في الخليج تعيش فورة اقتصادية غير مسبوقة لا ينغصها سوى التخوف من أطماع إيران.

كنت يوماً أحلم بتعاون عربي – إيراني ضد إسرائيل، إلا أن هذا الحلم مؤجل، بانتظار حل سياسي في اليمن، وكف اليد عن البحرين، والتفاوض على الجزر الثلاث طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبو موسى مع الإمارات العربية المتحدة.

رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي كانت ضيفة الشرف في القمة السابعة والثلاثين لمجلس التعاون، وهي أسمعت الأعضاء ما يحبون بالنسبة إلى إيران، إلا أنها أيضاً تحدثت عن شراكة مع دول الخليج العربي عمرها مئتا سنة، وقالت إن رخاء دول الخليج هو أيضاً رخاء لبريطانيا كما أن أمن هذه الدول أمن لبريطانيا. هي وعدت بالعمل مع أصدقاء بريطانيا من العرب في سورية لأنهم وقفوا مع بريطانيا في الأزمات.

كانت تيريزا ماي تبني على علاقات قوية مع دول الخليج عندما تبرع وزير خارجيتها بوريس جونسون بتصريح يقول إن المملكة العربية السعودية وإيران تخوضان حروب الآخرين في اليمن.

هو أحمق، ولا أقول أكثر من هذا احتراماً للمنصب لا للرجل. هو حذر من ترك الاتحاد الأوروبي في مقال منشور ثم قاد حملة الخروج من الاتحاد، وشهرته أنه كاتب قيمته محدودة قبل السياسة. الحكومة البريطانية تنصّلت من تصريح جونسون وقالت إنه لا يمثل سياستها. أقول لهذا الأحمق، مرة أخرى، إن السعودية وكل دول الخليج لن تقبل إطلاقاً وجود إيران على حدودها في اليمن عبر الحوثيين، وبالتالي قد تستمر الحرب في اليمن عشر سنوات إذا لم يتم التوصل إلى اتفاق سياسي يحفظ حقوق شعب اليمن. أقول للوزير أيضاً إن كلمة اليمن في الاستعمال العربي لا تُرفق إلا بعبارة «أفقر بلد عربي». الحرب ستزيده فقراً إن لم يتفق على حل سياسي وسطي.

أعود إلى دول الخليج، فأكثر ما سرني في قمة البحرين أن هذه الدول لم تحاول أن تبيع شعوبها أو الأمة كلها أحلاماً، وإنما تحدثت عن مشاريع يمكن تنفيذها، وكانت تبني على قمة الرياض وحديث الملك سلمان فيها السنة الماضية.

دول الخليج تستطيع أن تصنع اقتصاداً موحداً يشبه اقتصاد الاتحاد الأوروبي وربما يزيد عليه، وهي تخطط لعملة واحدة وجمارك موحدة وغير ذلك مما يمكن تحقيقه غداً أو بعد غد. لا أريد وحدة سياسية، فست دول عربية في الأمم المتحدة أفضل لهذه الدول ولنا جميعاً من دولة واحدة ذات صوت واحد. العرب لهم ممثل في مجلس الأمن دائماً لأنهم 22 دولة وليسوا 15 دولة أو 16 دولة.

الملك سلمان قام بجولة خليجية على هامش القمة، ورأيته في البحرين يرقص «العرضة» مع الملك حمد بن عيسى، كما رأيته بعد ذلك خلال زيارته الكويت يرقص «العرضة» مع الشيخ صباح الأحمد، رجل الحكمة والحنكة والعدل والاعتدال.

رأيت في البحرين أيضاً الشيخ محمد بن راشد، نائب رئيس الإمارات ورئيس الوزراء، إلا أنه صمت في الجلسات العلنية وتحدث في الجلسات الخاصة. دبي في أيامه أصبحت تنافس عواصم العالم كله. وحزنت لأن السلطان قابوس الذي عرفته وأجريت له مقابلات غاب مرة أخرى.

كنت بدأت زيارة البحرين بجلسة مع الشيخ محمد المبارك آل خليفة، نائب رئيس الوزراء، وهو شرح لي القضايا المطروحة والحلول المتوقعة، ورأيت الملك حمد يرأس القمة، وتجولت في المنامة التي عرفتها صغيراً وكبيراً، وأراها أصبحت من أجمل حواضر العالم. ولم أرَ الشيخ خليفة بن سلمان، رئيس الوزراء، لانشغاله بالقمة.

قمة البحرين تركتني أكثر ثقة بالمستقبل رغم ما نرى اليوم من بؤس حاضرنا.

الحياة

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com