ترامب قسم الأمريكيين والعالم حوله – إرم نيوز‬‎

ترامب قسم الأمريكيين والعالم حوله

ترامب قسم الأمريكيين والعالم حوله

جهاد الخازن

الناس، في كل بلد، يحبون الفائز، ودونالد ترامب فاز بالرئاسة الأميركية والحليف والخصم نسيا، أو تناسيا، ما قالا عن المرشح الجمهوري خلال حملة الانتخابات، وأرسلوا برقيات التهنئة أو هاتفوا الرئيس المنتَخَب.

كان البرلمان البريطاني بحث خلال الحملة في منع ترامب من زيارة البلاد، ولكن بعد فوزه تحدثت رئيسة الوزراء تيريزا ماي عن العلاقة الخاصة بين البلدين وقيم الحرية والديموقراطية والعمل المشتركة. وقرأت أن عنده دعوة إلى زيارة الملكة إليزابيث في قصر وندسور.

وزيرة الدفاع الألمانية أرسولا فون در ليين قالت إن فوز ترامب «صدمة قاسية»، إلا أن الحكومة الألمانية هنأته، ثم قررت المستشارة انغيلا مركل خوض الانتخابات مرة رابعة، وهو موقف تفسيره عندي أنها تعتبر نفسها حامية الديموقراطية الغربية وترى ترامب خطراً على القيم الغربية.

ترامب ظاهرة اميركية، فهو غوغائي يخاطب أحط غرائز البشر، ولا أراه سيتغير رئيساً وإنما أنتظر قرارات تزيد الانقسام حوله داخل الولايات المتحدة وخارجها. الحلفاء لا يعتبرونه أهلاً للثقة وهو يتحدث عن أن بعضهم لا يدفع نصيبه من نفقات الدفاع المشترك. هو لا يزال يريد الانسحاب من الشراكة عبر المحيط الهادئ، إلا أنه تراجع عن المطالبة بسجن هيلاري كلينتون وعن تعذيب السجناء بالماء أو «بما هو أسوأ» كما قال يوماً. عنده آراء عن الحروب في العراق وسورية وغيرهما ولكن المهم التنفيذ لأن الحكي رخيص.

ترامب أيضاً لا يدرك أن الأميركيين انقسموا على أنفسهم، فالولايات المتحدة بلد مهاجرين، وهو ضدهم، ما يخيف الأقليات من سود وأصول إسبانية ومسلمين وغيرهم. الأميركيون البيض انتخبوا ترامب رئيساً، إلا أنهم ليسوا كل أهل البلد، بل هم غالبية بسيطة تتناقص يوماً بعد يوم.

جميعنا رأى التظاهرات التي قامت ضد ترامب بعد فوزه، وأنصار كلينتون لم يقبلوا نصحها بأن يمنحوه «فائدة الشك» وأن يصبروا عليه، وإنما رفعوا شعار «ليس رئيسي»، وتظاهروا من المحيط إلى المحيط ولا يزالون يتظاهرون. ولاحظت أن تظاهرة رفعت شعارات تنتصر للإجهاض ضمن نطاق قانون موجود منذ 40 سنة ويُعرَف باسم «رو ضد ويد».

كان الرئيس عبدالفتاح السيسي رأى دونالد ترامب وأركان حملته الانتخابية على هامش دورة الجمعية العامة للأمم المتحدة، وفي القاهرة وجدت كبار المسؤولين مرتاحين لفوز ترامب فقد خاب أملهم برئاسة باراك أوباما الذي وعد ولم يفِ، وتصرف عبر ثماني سنوات بحذر في السياسة الخارجية يهبط إلى درك الجبن والتردد، وهو ما قاله لي قادة الإمارات العربية المتحدة مباشرة في اجتماع معهم في أبو ظبي قبل شهر أو أقل.

بين جبن أوباما وتهور ترامب أرى أن الشرق الأوسط مقدِم على علاقات صعبة مع الرئيس المنتَخَب. هو هدد بإعادة النظر في الاتفاق النووي مع إيران، ومرشد الثورة الإيرانية علي خامنئي كان يهاجمه قبل انتخابات الثامن من هذا الشهر وبعدها، فهو يرى الولايات المتحدة عدواً قبل الاتفاق النووي وبعده. ثم هناك حربان في سورية والعراق لا أعرف إن كان ترامب سيقرر مشاركة أميركية في واحدة منهما أو الأخرى، أو الإثنتين، أو يكمل من حيث توقف أوباما. قرأت تحريضاً لترامب من ليكود أميركا على المملكة العربية السعودية، وحرب اليمن. ما أقول عن ثقة ومعرفة مباشرة إن السعودية ودول الخليج الأخرى لن تقبل أبداً بوجود إيران وحلفائها على حدود مجلس التعاون، لذلك الحرب لن تنتهي إلا باتفاق يطمئن دول الخليج، أو تستمر المواجهة سنة أو عشر سنوات.

هل نرى شيئاً جديداً لم تفكر بمثله الميديا الأميركية؟ هناك غزل بين ترامب وفلاديمير بوتين، يجعلني أسأل نفسي، هل يقتسمان العالم، فيترك لروسيا وسط أوروبا، مقابل ترك الشرق الأوسط للولايات المتحدة؟ ربما، مع أنني لا أتصور صفقة يقبل بوتين من خلالها التنازل عن الوجود الروسي في سورية. ما أعرف هو أن إسرائيل ستظل توجه السياسة الأميركية في الشرق الأوسط عبر عصابتها في الولايات المتحدة من ليكود أميركا واللوبي إياه والكونغرس الذي اشتراه اللوبي. الإسرائيليون هنأوا ترامب بالفوز وطلبوا نقل السفارة الأميركية إلى القدس. إذا فعل فهو عدو العرب والمسلمين وأهل فلسطين ما عاش وعشنا.

الحياة

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com