الرئيس المنتَخَب ترامب لا يزال مغامراً

الرئيس المنتَخَب ترامب لا يزال مغامراً

جهاد الخازن

ثمة قول يتردد في الولايات المتحدة عن أن كل أميركي يمكن أن يصبح رئيساً. بعد انتخاب دونالد ترامب رئيساً أصبحت أصدق هذا القول.

سأكتب عن إدارة ترامب عندما تكتمل تسمية أعضائها، أما اليوم فأكتفي بما أعرف عن بليونير لا علاقة له إطلاقاً بالسياسة الخارجية في بلد نصّب نفسه زعيم «العالم الحر»، ويحاول أن يجعل دول العالم على صورته ومثاله، وهو بدأ باختيار رموز اليمين لمناصب عليا في إدارته.

ترامب لن يبني سوراً مع المكسيك، وإذا بناه فهو حتماً لن يكون بتمويل مكسيكي، وهو لن يطرد 11 مليون مقيم غير شرعي في الولايات المتحدة، إلا أنه قد يحاول طرد بعضهم. هو عنصري هاجم الأقليات، حتى أنه في قضية ضد جامعة يملكها اتهم القاضي بأنه لا يمكن أن ينصفه لأنه مولود لأبوَيْن مكسيكيَيْن، وهذا مع العلم أن القاضي ولد في الولايات المتحدة.

حملته لم تخلُ من عنصرية وإلى درجة اتهامه باللاسامية، إلا أن هناك جانباً له خفي عن أكثر متابعي نشاطه الاقتصادي والسياسي، فقبل ربع قرن رفعت قضية عليه لأنه استخدم مئات العمال البولنديين في مشاريع له، ودفع لهم أجوراً تقل عن الحد الأدنى الذي حددته الدولة، هو تراجع والقضية انتهت باتفاق سري خارج المحكمة.

هو قال بعد فوزه أنه يريد أن يكون رئيساً للأميركيين جميعاً، ودعاهم إلى الوقوف متحدين وصفاً واحداً. هل يريد هذا فعلاً؟ هل يستطيع تحقيقه لو أراد؟ هو دعا في الوقت نفسه المتظاهرين ضده إلى وقف التظاهر، ويبدو أنه يريد من الأميركيين الوقوف في صفه، لا أي صف آخر.

لعل أخطر ما في رئاسة ترامب أن الجمهوريين احتفظوا بغالبيتهم في مجلسي الشيوخ والنواب، ما يعني القدرة على إصدار ما يريدون من قرارات. وكان باراك أوباما يستعمل الفيتو مع الجمهوريين، كما حدث في مشروع الرعاية الصحية، إلا أن الرئيس الجمهوري المقبل لا يحتاج إلى فيتو، ولن يستعمله ضد أعضاء حزبه في مجلسي الكونغرس، فأسأل هل سيقف الكونغرس معه في موقفه ضد المقيمين غير الشرعيين؟ أهم من ذلك، هل سيؤيده الكونغرس الذي لم يصدر قراراً ضد إسرائيل منذ وعيت الدنيا؟

كنت في مطار دبي، ورأيت جريدة «نيويورك بوست» اليمينية التي لم أقرأها في حياتي، رغم سنوات الإقامة في الولايات المتحدة، وزيارة نيويورك كل سنة منذ 40 سنة. أخذت عدداً وتصفحته في الطائرة، ورأيت مواضيع تؤيد ترامب كما توقعت. إلا أنه كان هناك أيضاً إعلان شغل صفحة كاملة عنوانه: «في ليلة لا تنسى سترى الشجاعة الأميركية والإسرائيلية، ستجد إلهاماً وتجديداً». تحت هذا العنوان، كانت هناك صورتان واحدة لجون بولتون، السفير الأميركي لدى الأمم المتحدة أيام جورج بوش الابن، وهو نصير لإسرائيل ليكودي الميول، والأخرى للسفير الحالي لإسرائيل لدى الأمم المتحدة داني دانون، أي ممثل حكومة الاحتلال والقتل والإرهاب ضد الفلسطينيين.

تهمة اللاسامية ضد ترامب كانت لتطويعه، وهو لن يقاوم أنصار إسرائيل في الكونغرس وخارجه، وابنته متزوجة بيهودي أرثوذكسي يضع قبعة اليهود على رأسه، وكان نشطاً في حملة ترامب الانتخابية.

سأعود إلى حكومة ترامب عندما تكتمل، أما اليوم فليس عندي سوى بعض السخرية. الحزب الجمهوري شعاره الفيل والحزب الديموقراطي شعاره الحمار، وأرى أن ترامب من حمير السياسة. لا أعتقد أنه سيخوض حروباً، رغم غوغائيته وتصريحاته الفالتة من كل عقال، فحرب الأميركيين طويلة تفلس البلد، في حين أن الأوبرا وحدها طويلة في أوروبا، في الولايات المتحدة نسمع أنهم يحبون المال، وترامب يمثلهم خير تمثيل فهو أميركي تقليدي: سخيف وعنيف.

الحياة

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎