لئلا يعود البغدادي – إرم نيوز‬‎

لئلا يعود البغدادي

لئلا يعود البغدادي
The leader of the militant Islamic State Abu Bakr al-Baghdadi has made what would be his first public appearance at a mosque in the centre of Iraq's second city, Mosul, according to a video recording posted on the Internet on July 5, 2014, in this still image taken from video. There had previously been reports on social media that Abu Bakr al-Baghdadi would make his first public appearance since his Islamic State in Iraq and the Levant (ISIS) changed its name to the Islamic State and declared him caliph. The Iraqi government denied that the video, which carried Friday's date, was credible. It was also not possible to immediately confirm the authenticity of the recording or the date when it was made.05/07/2014 IRAQ-MOSUL /AY-COLLECTION_1445.09/Credit:AY-COLLECTION/SIPA/1407061450 (Sipa via AP Images)

مشاري الذايدي

قال: إن زخم معركة الفلوجة التي تشنها الحكومة العراقية، مصحوبة بميليشيات شيعية، وفرق عشائرية سنية، وإسناد جوي واستخباري أمريكي، يضعف لسببين: الأول، شراسة مقاومة «داعش» في الفلوجة، والثاني ­ وهو الأهم ­ نكث الطرف العراقي الرسمي بما تعهد به لواشنطن.

حتى لا يكون الأمر ملتبساً، فإن أي جهد ومسعى لمحاربة «داعش» هو مسعى حميد، بل هو واجب الدولة العراقية، وكل العالم المتحضر، فـ«داعش» وأمثاله خطر على الإنسانية كلها.

وهذا الكلام من باب «توضيح الواضحات»، لكن حملة الفلوجة كما قلنا سابقا معرضة للانتكاس، وحصد الحنظل المر، إن تركت قيادتها لأمثال هادي العامري وأبي مهدي المهندس وقاسم سليماني، وغيرهم من محاربي الراديكالية الشيعية، بنكهتها الخمينية.

هذا لم يحدث، وهناك نقمة غربية «خفيفة» على عدم التزام رئيس الوزراء حيدر العبادي، وهو أيضًا القائد الأعلى للقوات المسلحة، بمنع الميليشيات الشيعية (الحشد الشعبي) من دخول مدينة الفلوجة، والاشتباك مع سكان المدينة المنكوبة. وترك هذه المهمة لقوات الجيش والفرق المتخصصة، والحشد العشائري السني.

قيل من قبل، ويقال الآن، إن أي استسلام للدوافع الانتقامية الغرائزية، سيعزز من شرعية «داعش»، وغير «داعش»، لدى المعرضين لانتقام جنود الحشد الشعبي الجهلاء.

هذا بالضبط ما حصل، فقد أصدر «داعش» قبل أيام مقطع فيديو به لقطات تتضمن قيام أحد عناصر «الحشد الشعبي» بضرب نازحين من الفلوجة، على اعتبار أن قتلة «داعش» هم الحماة.

هذا أهون الأمور، فمنظمة (هيومن رايتس ووتش) دعت الحكومة العراقية للتحقيق في التقارير التي تؤكد وقوع انتهاكات من قبل قواتها ضد المدنيين خلال عملية استعادة السيطرة على مدينة الفلوجة المعقل الرئيس لتنظيم داعش غرب بغداد.

وقال جو ستروك نائب مدير المنظمة في الشرق الأوسط: «على الحكومة العراقية السيطرة ومحاسبة قواتها إذا كانت تأمل أن تدعي أن الجانب الأخلاقي هو الأسمى في محاربتها ضد تنظيم داعش».

تقارير المنظمة تحدثت عن مدنيين تعرضوا للطعن حتى الموت وآخرين سحلوا بعد ربطهم بالسيارات في منطقة الصقلاوية شمال غربي الفلوجة.

«داعش» المتحصن داخل المدينة المنكوبة، يكرس هذا الخوف لدى السكان، ويقول لهم إن الحشد الشعبي وشرطة بغداد ستقتلكم كلكم، وتستبيح حرماتكم. حتى يكون الخيار لدى الناس صفرياً، فإما الموت كريماً أو السحل ذليلاً.

هذا امتحان حساس لحيدر العبادي، بعيداً عن الكلام الإنشائي٬ فهل يكون ­ وهذا ما نتمناه ­ فوق مشاعر سليماني والعامري، حتى ينجح في القضاء على إبراهيم عواد، خليفة «داعش»، والأهم، يقضي على فكره وبيئته، بالسياسة الوطنية، وليس بالصرخات الحشدية؟ حتى لا يعود البغدادي بصورة أخرى.

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com